الآدابالفلسفة

الإرث الثقافي لكامو الكاتب الفلسفي

اقرأ في هذا المقال
  • المهن الأدبية
  • كامو والأدب الفلسفي ورواية الأفكار
  • الأهمية والإرث

وفقًا لتقييم الفيلسوف جان بول سارتر الإدراكي لم يكن الفيلسوف ألبير كامو روائيًا بل كان كاتبًا للحكايات والأمثال الفلسفية في تقليد فولتير، ويتوافق هذا التقييم مع حكم كامو بأنّ أعماله الخيالية لم تكن روايات حقيقية (الأب الروماني)، وهو شكل ربطه بالصور البانورامية الاجتماعية المكتظة بالسكان والمفصلة بكثافة لكتاب مثل بلزاك وتولستوي وبروست، ولكن بالأحرى حكايات (contes) والروايات (recits) تجمع بين الرؤى الفلسفية والنفسية.

 

المهن الأدبية:

 

في هذا الصدد تجدر الإشارة أيضًا إلى أنّه لم يصف كامو نفسه في أي وقت من حياته بأنّه مفكر عميق أو يدعي لقب الفيلسوف، بل بدلاً من ذلك كان يشير إلى نفسه دائمًا تقريبًا ببساطة ولكن بفخر على أنّه كاتب غير مألوف، وهذه حقيقة مهمة يجب وضعها في الاعتبار عند تقييم مكانته في التاريخ الفكري وفلسفة القرن العشرين، لأنّه لا يؤهل بأي حال من الأحوال ليكون باني نظام أو منظّر أو حتى كمفكر منضبط.

 

لقد كان بدلاً من ذلك (وهنا مرة أخرى تقييم سارتر ذكيًا) نوعًا من النقاد متعدد الأغراض وفيلسوف العصر الحديث، أي فضح الأساطير وناقدًا للاحتيال والخرافات وعدوًا للإرهاب وصوت العقل والرحمة ومدافع صريح عن الحرية، وذلك بشكل عام شخصية في تقليد التنوير لفولتير وديدرو، ولهذا السبب عند تقييم مهنة كامو وعمله قد يكون من الأفضل ببساطة أن نأخذ كلامه الخاص به ووصفه أولاً وقبل كل شيء بأنّه كاتب، كما ينصح بإرفاق لقب (فلسفي) لمزيد من الدقة والتعريف.

 

كامو والأدب الفلسفي ورواية الأفكار:

 

لتحديد سبب وبأي معنى مميز يمكن أن نطلق عليه كامو كاتب فلسفي، ويمكننا أن نبدأ بمقارنته مع المؤلفين الآخرين الذين يستحقون هذا التصنيف، وعلى الفور يمكننا القضاء على أي مقارنة مع جهود لوكريتيوس ودانتي اللذين تعهدا بكشف الكوسمولوجيات والأنظمة الفلسفية بأكملها في شعر ملحمي، ومن الواضح أنّ كامو لم يحاول أي شيء من هذا القبيل.

 

من ناحية أخرى يمكننا على الأقل إجراء مقارنة محدودة بين كامو وكتاب مثل باسكال وكيركجارد ونيتشه، أي مع الكتاب الذين كانوا في المقام الأول فلاسفة أو كتابًا دينيين ولكن إنجازاتهم الأسلوبية وذوقهم الأدبي أكسبتهم مكانة خاصة في آلهة الأدب العالمي أيضًا، وهنا قد يتم ملاحظة أنّ كامو نفسه كان مدركًا تمامًا للديون لكيركجارد ونيتشه (خاصة في أسلوب وهيكل أسطورة سيزيف والمتمرد) وأنّه ربما يكون قد اتبع خطواتهم الأدبية والفلسفية إذا كان مرض السل، ولم يقحمه في الروايات والصحافة ويمنعه من ممارسة مهنة أكاديمية.

 

ربما كان كامو نفسه أفضل تعريف لمكانته الخاصة ككاتب فلسفي عندما كتب (مع وجود مؤلفين مثل ميلفيل وستيندال ودوستويفسكي وكافكا على وجه الخصوص): “الروائيون العظماء هم روائيون فلسفيون”، أي الكتاب الذين يتجنبون التفسير المنهجي ويخلقون خطابهم باستخدام الصور بدلاً من الحجج.

 

من خلال تعريفه الخاص فإنّ كامو هو كاتب فلسفي بمعنى أنّه تصور رؤيته الخاصة والأصلية للعالم، وسعى إلى نقل وجهة النظر هذه بشكل أساسي من خلال الصور والشخصيات والأحداث الخيالية وعبر العرض الدرامي، وليس من خلال التحليل النقدي والخطاب المباشر، وهو أيضًا روائي للأفكار وروائي نفسي.

 

في هذا الصدد فإنّه يقارن بشكل وثيق مع دوستويفسكي وسارتر وهما كاتبان آخران يجمعان بين نظرة فلسفية فريدة من نوعها وبصيرة نفسية حادة وأسلوب عرض درامي، ومثل كامو كان سارتر كاتبًا مسرحيًا منتجًا وربما يظل دوستويفسكي أكثر الروائيين دراماتيكية كما فهم كامو بوضوح بعد أن قام بتكييف الأخوين كارامازوف والممتلكات على المسرح.

 

الأهمية والإرث:

 

من الواضح أنّ كتابات كامو تظل السبب الرئيسي لاستمرار أهميته والمصدر الرئيسي لإرثه الثقافي، ولكن شهرته ترجع أيضًا إلى حياته المثالية فلقد عاش حقًا فلسفته، وهكذا فإنّ مواقفه السياسية الشخصية وتصريحاته العامة وكذلك في كتبه هي التي تعبر عن آرائه بوضوح.

 

وباختصار لم يورثه كلماته فحسب بل أفعاله أيضًا، وتجسد هذه الكلمات والأفعال مجتمعة مجموعة أساسية من القيم الديمقراطية الليبرالية -بما في ذلك التسامح والعدالة والحرية والانفتاح واحترام الشخصية وإدانة العنف ومقاومة الاستبداد– والتي يمكن الموافقة عليها بالكامل والتصرف بناءً عليها من قبل المشاركة الفكرية الحديثة.

 

على المستوى الأدبي البحت يعد أسلوب النثر المميز أحد أكثر إسهامات كامو الأصلية في الخطاب الحديث، كشخص قاسي ووجيز ولكن في نفس الوقت غنائي وقادر بالفعل على رحلات كبيرة ومرتفعة من العاطفة والشعور، يمثل أسلوب كامو محاولة متعمدة من جانبه لتزوج الوضوح والأناقة والدقة الجافة للفلسفة الفرنسية التقليد مع الأسلوب الأكثر رنانًا وثراءً للخيال الرومانسي في القرن التاسع عشر.

 

والنتيجة هي شيء مثل تقاطع بين إرنست همنغواي الروائي الأمريكي (المفضل لدى كامو) وهيرمان ملفيل الروائي الأمريكي (المفضل الآخر لكامو) أو بين دينيس ديدرو الفيلسوف الفرنسي وهوجو، وبالنسبة للجزء الأكبر عندما نقرأ كامو فإننا نواجه التركيب البسيط والمفردات البسيطة والقول المأثور الذي يميز المسرح الحديث أو الخيال البوليسي الأسود.

 

بالمناسبة تجدر الإشارة إلى أنّ كامو كان من محبي روايات داشيل هاميت وجيمس مالاهان كاين وأنّ عمله الخاص قد أثر على الأسلوب والأبطال الوحيدين الوجوديين لسلسلة من كتاب الجريمة اللاحقين، وبما في ذلك جون دان ماكدونالد ولي تشايلد، وغالبًا ما يصبح هذا النمط الصامت واللاكوني نقطة مواجهة أو نقطة انطلاق للتأملات الموسعة والأوصاف الفخمة على غرار بروست تقريبًا.

 

علاوة على ذلك غالبًا ما يصبح هذا النمط الأساسي نقطة مقابلة أو نقطة انطلاق للتأملات الممتدة والأوصاف الفخمة على غرار مارسيل بروست الروائي الفرنسي تقريبًا، وهنا يمكن أن نلاحظ أنّ محاولة المصالحة هذه أو اتحاد الأساليب المتعارضة ليست مجرد لفتة جمالية من جانب المؤلف، بمعنى إنّها أيضًا بيان أخلاقي وسياسي، ويقول في الواقع أنّ حياة العقل وحياة الشعور لا تحتاج إلى معارضة وأنّ العقل والعاطفة يمكن وينبغي أن تعمل معًا.

 

ربما يكون أعظم مصدر إلهام ومثال يقدمه كامو للقراء المعاصرين هو الدرس القائل بأنّه لا يزال من الممكن لمفكر جاد أن يواجه العالم الحديث (بفهم كامل لتناقضاته وظلمه وعيوبه الوحشية وسخافاته) بصعوبة، ومن الأمل ولكن بدون سخرية على الإطلاق، وإنّ قراءة كامو تعني العثور على كلمات مثل العدالة والحرية والإنسانية والكرامة مستخدمة بشكل واضح وعلني دون اعتذار أو إحراج، وبدون تعبيرات وجه مؤلمة أو ساخرة أو علامات اقتباس غير مرئية تصاحب هذه المصطلحات تلقائيًا في الخطاب العام اليوم.

 

في ستوكهولم اختتم كامو خطاب قبول جائزة نوبل بتذكير مثير وتحدي للكتاب المعاصرين: “إنّ نبل مهنتنا”، كما أعلن: “سيكون دائمًا متجذرًا في الالتزامين، حيث كلاهما يصعب الحفاظ عليهما، أي رفض الكذب بشأن ما يعرف ومقاومة الظلم”، فلقد ترك وراءه مجموعة من الأعمال المخلصين لعقيدته الخاصة بأنّ فنون اللغة يجب أن تُستخدم دائمًا في خدمة الحقيقة وخدمة الحرية.

المصدر
Albert CamusAlbert CamusAlbert Camus (1913—1960)Bloom, Harold, ed. Albert Camus. New York: Chelsea House, 1989.Brée, Germaine. Camus. New Brunswick, NJ: Rutgers University Press, 1961.Brée, Germaine, ed. Camus: A Collection of Critical Essays. Englewood Cliffs, NJ: Prentice-Hall, 1962.Cruickshank, John. Albert Camus and the Literature of Revolt. London: Oxford University Press, 1959.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى