أساليب الكتابةالآداب

السيرة الذاتية في الأدب العربي

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف السيرة الذاتية في الأدب
  • ما هي حوافز كتابة السيرة في الأدب العربي؟

تعريف السيرة الذاتية في الأدب:

السيرة الذاتية في الأدب العربي هي فن من فنون الأدب، حيث يعرض فيها الكاتب تفاصيل حياته بطريقة فنية، وهنالك عدة أساليب فنية تتبع لكتابة السيرة الذاتية، مثل طريقة المذكرة أو المقالة وغيرها، وكانت السيرة الذاتية في الأدب العربي تكتب كتعبير عن انفعال أو حالة نفسية معينة على العكس من السيرة الذاتية الحديثة، وعرَّف البعض كلمة سيرة بالترجمة أي وصف لحياة شخص ما، ومن أعظم وأهم كتب السيرة هي السيرة النبوية بالرغم أنها تعتبر سيرة غيرية لأن الذي كتبها غير صاحبها، وكان من أكثر ما يبحث عنه الناس في ذلك العصر كتب السيرة الذاتية، فهي مثيرة للاهتمام، وأول من كتب في السيرة الكاتب الفرنسي جان روسو صاحب كتاب الاعترافات في عام 1700.

ما هي حوافز كتابة السيرة في الأدب العربي؟

هنالك الكثير من قاموا بكتابة السيرة الذاتية وعرض تفاصيل حياتهم، لكن تنوعت الأغراض لكتابة السيرة الذاتية قديماً، وكان من أهمها:

  • الدافع التبريري: ومن أشهر من ألّف في هذا المجال الكاتب المعروف ابن خلدون، والمقصود بالدافع التبريري أي توضيح بعض المواقف والأحداث التي حصلت في حياة هذا الشخص ولم تكن جلية لعامة الناس، فيقوم الكاتب بعرضها بطريقة موضحة يبرر فيها ما صدر عنه من أقوال و أفعال.

  • الرغبة في اتخاذ موقف ذاتي من الحياة: هذا النوع من السير يحاول فيه الكاتب أن يظهر سلوك أو منهج خاص لصاحبه، ومن أشهر من كتب في هذا المجال ابن الهيثم.

  • التخفيف من ثورة أو انفعال: في السيرة المشهورة لابن حيان في الامتاع والمؤانسة، حيث أظهر ابن حيان سيرته كنوع من التعبير عن المشاعر والانفعالات.

  • تصوير الحياة المثالية: وهي الكتب التي كانت تُعبّر عن حياة أشخاص لديهم الكثير لتعليمه للناس، وكان الهدف منها أن تُتَّخذ كمثل يحتذى به، ومن الأمثلة على هذه الكتب: كتاب (لفتة الكبد في نصيحة الولد) للمؤلف المشهور عبد الرحمن الجوزي.

  • تصوير الحياة الفكري: مثل كتاب ( في الفلك المشحون في أحوال ابن طولون) لابن طولون.

  • استرجاع الذكريات: وهنا تكتب السيرة على شكل مذكرة، ومن الأمثلة عليها: كتاب (الاعتبار) لأسامة بن منقذ وكتاب (طوق الحمامة في الألفة والألاف ) لابن حزم، ففي هذا الكتاب يعرض ابن حزم ذكريات شبابه.

وبالرغم من أن السيرة الذاتية قديماً كانت لا تعبر عن محتوى كافي، وكانت تفتقد الإحساس بالتطور الزمني، إلا أنها اتصفت بسلامة السرد القصصي والقدرة على إعادة الماضي، والقدرة على تصوير الأحداث والتجارب.

المصدر
السيرة الذاتية في الأدب العربيسنوات وذكريات/ الهيئة العامة للكتاب المصري/1997سيرة ذاتية/ دار الشروق 1993الأيام/ طه حسين/ 1966

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى