الآدابالفلسفة

الفيلسوف أمونيوس

اقرأ في هذا المقال
  • الفيلسوف أمونيوس
  • الحياة والعمل لأمونيوس
  • أمونيوس والملامح الرئيسية والهدف من تفسيره

الفيلسوف أمونيوس:

 

أمونيوس بن هيرمياس (Ammonius Hermiae): هو فيلسوف يوناني كان تفكيره موجهًا بشكل أساسي نحو المنطق والعلوم، وقد أمضى جزءًا كبيرًا من حياته الفكرية في كتابة الأعمال النقدية عن أرسطو، بينما كطالب عمل عن كثب مع بروكلوس (Proclus)، وفي وقت لاحق في حياته تم تعيينه رئيسًا لمدرسة الإسكندرية.

 

كانت تعليقاته الرئيسية على صنف والتحليلات السابقة لأرسطو أورغانون، والتي تحظى باحترام كبير حتى عصر النهضة، كما كتب عن بعض الأطروحات الفيزيائية لأرسطو.

 

الفيلسوف الأفلاطوني المحدث الذي تولى الرئاسة العامة للفلسفة في الإسكندرية خلال العقود الأخيرة من الخامس والعقدين الأول من القرن السادس الميلادي، وقد كانت مخرجاته التفسيرية كبيرة جدًا مثل تلك التي تم تسجيلها ونشرها من قبل طلابه، وكذلك طريقته التفسيرية وتفسيره الفلسفي، والذي سعى إلى تسليط الضوء على الطابع اللاهوتي لفيزياء أرسطو وترسيخ اتفاق أخير مع أفلاطون، كما أصبح سائدًا في نهاية العصور القديمة المتأخرة.

 

الحياة والعمل لأمونيوس:

 

كان أمونيوس ابن الفيلسوف هيرمياس الذي درّس الفلسفة على كرسي الإسكندرية العام، وأديسيا أحد أقارب الخليفة الأفلاطوني سوريانوس، وقد ولد في حوالي عام 440 في الإسكندرية، وبعد وفاة هيرمياس وبتشجيع من والدته درس على يد الخليفة الأفلاطوني بروكلس في أثينا (كان والده قد درس بالمثل في عهد سوريانوس)، وقبل العودة إلى الإسكندرية لتولي كرسي الفلسفة العام.

 

يؤكد الخليفة الأفلاطوني داماسكيوس الذي درس لبعض الوقت في عهد أمونيوس وشقيقه هليودوروس على ذكاء أمونيوس وحبه للتعلم، ويذكر أنّه تفوق على معاصريه في معرفة الفلسفة والرياضيات، ويُذكر أنّ أمونيوس درّس أيضًا علم الفلك الدمشقي، بينما ذكر سمبليسيوس الذي كان تلميذًا لكلا الفلاسفة، استخدام الإسطرلاب الذي صنعه أمونيوس ذات مرة في حضوره في الإسكندرية.

 

يمكن تحديد عام وفاته بشكل معقول قبل عام 517، وهو العام الذي ألقى فيه جون فيلوبونوس تلميذ أمونيوس في الإسكندرية محاضراته العامة حول الكتاب الرابع من فيزياء أرسطو، حيث ينتقد تفسير معلمه بطريقة يصعب تخيلها، والذي كان يجرؤ على استخدامه لو كان أمونيوس لا يزال على قيد الحياة.

 

تتعلق أعمال أمونيوس الباقية بأرسطو بشكل حصري تقريبًا، وهو نفسه نشر فقط تعليقه على تفسير أرسطو، لكن العديد من محاضراته نُشرت من قبل تلاميذه، كما نشر تلاميذ أمونيوس الذين لم يتم تسميتهم تعليقاته على المقدمة للبورفيري (Porphyry’s Isagoge)، وعلى فئات أرسطو وعلى جزء من التحليلات السابقة، بينما نشر تلميذه أسكليبيوس تراليس تعليق أمونيوس على ميتافيزيقيا أرسطو.

 

كما قام المسيحي جون فيلوبونوس بتحرير الكثير من أعمال معلمه الأرسطية، ونأى بنفسه تدريجياً عن تفسيره، حيث تم ذكر فيلوبونوس كمحرر لتعليقات أمونيوس على التحليلات السابقة والتحليلات اللاحقة في أول كتابين من الفيزياء وعن الجيل والفساد وفي أول كتابين من على الروح.

 

على الرغم من أنّ أعمال أمونيوس التفسيرية الباقية مرتبطة بأرسطو، ولكن يبدو أنّ أمونيوس علم بشكل منهجي الحوارات الأفلاطونية أيضًا، ويقال أنّ دمشقي قد حضر محاضرات أمونيوس الأفلاطونية، بينما يذكر التعليق على الميتافيزيقيا تلميذ آخر له من ثياتيتوس (Theaetetus).

 

وبالمثل يشير التعليق على التحليلات اللاحقة إلى تعليق بقلم أمونيوس على فايدو، بينما أفاد أوليمبيودوروس سليل أمونيوس الذي شغل فيما بعد رئيس قسم الفلسفة في الإسكندرية، أنّه حضر محاضرات أمونيوس حول أفلاطون جورجياس.

 

من أجل حل المشكلات التفسيرية اللاهوتية كتب أمونيوس أيضًا كتاب أحادي، والذي على الرغم من عدم حفظه يشهد عليها سيمبليسيوس واوليمبيودوروس، وبمثل هذا كتاب أحادي دحض أمونيوس أطروحة المشككين الأكاديميين الأوائل بأنّ أفلاطون يشك في خلود الروح في فيدو (Phaedo 69d).

 

بينما عن طريق أطروحة منفصلة بالمثل تعهد بأن يُظهر بشكل رئيسي ضد المعلق المتجول ألكسندر أفروديسياس في القرن الثاني الميلادي أنّ العقل وفقًا لأرسطو ليس فقط السبب النهائي للكون، ولكن أيضًا السبب الفعال له.

 

يبدو أنّ كلا هذين كتاب أحادي خدم حالة الاتفاق ضمن التقاليد الفلسفية اليونانية، وعلى وجه الخصوص اتفاق أرسطو مع أفلاطون والذي شدد عليه أمونيوس بشكل منهجي مع عمله.

 

كان أمونيوس بن هرميياس (حوالي 435-445) أهم معلم وثني للفلسفة الوثنية في الإسكندرية من أواخر الخامس إلى أوائل القرن السادس، وربما كان في بعض الأحيان هو الوحيد المهم، وقد كان من بين طلابه أسكليبيوس من تراليس وجون فيلوبونوس وسيمبليسيوس وربما أوليمبيودوروس وكلهم معروفون جزئيًا على الأقل بتعليقاتهم على أرسطو، وأول اثنين منهم نشروا تعليقات قيل إنّها من الصوت أو من المحاضرات أمونيوس بينما اعتبر أوليمبيودور نفسه، وربما كان أيضًا رسميًا خليفة أمونيوس في كرسي الفلسفة الإسكندري.

 

بالمعنى الملموس كان أمونيوس مؤسس مدرسة الإسكندرية للتفسير الأرسطي، وما إذا كان أمونيوس قد أجرى أيضًا تغييرات كبيرة في النظام الفلسفي الذي ورثه عن أستاذه بروكلس في أثينا، وبأي معنى فقد نوقش على نطاق واسع، وهذا السؤال الذي طرحه الفيلسوف الكلاسيكي كارل براشتر بقوة في عام 1910، والذي يتعلق بشكل وثيق بظروف حياة أمونيوس وتدريسه في الإسكندرية.

 

بعد مقتل هيباتيا على يد حشد من المسيحيين الإسكندريين في عام 415، كان هيروكليس أكثر أستاذ للفلسفة موثوقية في الإسكندرية، ولكن المدرسة الفلسفية الأقدم في أثينا برئاسة معلم هيروكليس بلوتارخ والتلميذ الإسكندري الشاب لبلوتارخ سوريانوس كانت على ما يبدو أكثر جاذبية للإسكندريين الطموحين، وعليه ترك هرميياس من بين آخرين مسقط رأسه الإسكندرية متوجهاً إلى أثينا للدراسة مع سوريانوس الذي كان مديراً للمدرسة هناك من 429 حتى 436.

 

أمونيوس والملامح الرئيسية والهدف من تفسيره:

 

يحاول أمونيوس تأسيس الاتفاق العام لفلسفة أرسطو مع فلسفة أفلاطون، وبهذه الطريقة يوسع وجهة نظر البورفيري السابقة والتي يبدو أنّ سيريانوس وبروكلوس قد اتبعاها في أثينا، وأنّ جزءًا فقط من فلسفة ستاجريت يتفق مع العمل الأفلاطوني وبالتالي فهو مفيد لفهمه، وذلك بحجة أنّه عندما ينتقد أرسطو أفلاطون فإنّه لا يخاطب الفيلسوف نفسه ولكن أولئك الذين يسيئون تفسير النص الأفلاطوني، ويتحايل أمونيوس على خلاف ستاجريت المتكرر مع معلمه.

 

رفض جون فيلوبونوس هذا التفسير للنقد الأرسطي، بينما اعتمده سيمبليسيوس وطوره أكثر، ويستعير سيمبليسيوس أيضًا من أمونيوس القراءة اللاهوتية لفيزياء أرسطو، والتي بموجبها يتم تحديد (المحرك غير المتحرك الأول) مع السبب الفعال للكون.

 

أخيرًا أمونيوس مسؤول عن التمييز بين الفيزياء اللاهوتية والتي تتوافق مع فيزياء أفلاطون تيماوس، واللاهوت الطبيعي الذي تم شرحه في الميتافيزيقيا لأرسطو، بحيث يُظهر هذا التمييز مرة أخرى التوافق والتكامل بين نهج أمونيوس للفلاسفة، وأمونيوس هو أيضًا المعلق الذي أسس طريقة التفسير المزدوج في ممارسة التدريس، والتي تبناها طلابه جون فيلوبونوس وأوليمبيودوروس، وكذلك من قبل الجيل الأخير من المعلقين الإسكندريين ستيفن وإلياس وديفيد.

المصدر
Damascius, The Philosophical History, text with translation and notes by P. Athanassiadi, Athens, 1999. [Athanassiadi’s Introduction is the best place to start.]Aeneas of Gaza, Theophrastus, M.E. Colonna (ed.), Naples 1958.Adamson, P., 2006. “The Arabic Sea Battle: al-Farabi on the Problem of Future Contingents” Archiv für Geschichte der Philosophie 88, 163–188.Ammonius HermiaeOn Aristotle's On interpretation 9Ammonius HermiaeAmmonius

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى