الآدابالفلسفة

فلسفة بوذا في الأبدية والعدمية والطريقة الوسطى

اقرأ في هذا المقال
  • تفسيرات بوذا للنار المنقرضة
  • فلسفة العدمية
  • فلسفة الأبدية
  • الطريقة الوسطى

في فلسفة بوذا وبالتحديد عند نقطة الأسئلة المحددة يفسر بوذا سبب عدم القدرة للإجابة على بعض الأسئلة بجواب: “لا ينطبق”، وقد فسّر بوذا هذا عن طريق النار المنقرضة التي عندما لا تجد ما تأكله من الحشائش والخشب ستنطفئ لأنها بدون وقود.

 

تفسيرات بوذا للنار المنقرضة:

 

هناك ثلاثة تفسيرات محتملة لتشبيه النار المنقرضة:

 

1- الكائنات المحررة لم تعد موجودة بعد الموت.

 

2- الكائنات المحررة موجودة بطريقة غامضة لا يمكن فهمها بعد الموت.

 

3- صمت بوذا عن كل من الكائن المتحرر والنيرفانا بعد الموت.

 

فلسفة العدمية:

 

يبدو أنّ التفسير الأول هو الاستنتاج الأكثر منطقية بالنظر إلى أنطولوجيا بوذا للمعاناة وعقيدة اللاذات، ومع ذلك فإنّ التفسير العدمي يجعل الممارسة البوذية بلا معنى ويتعارض مع النصوص حيث ينتقد بوذا التعاليم التي لا تفضي إلى الممارسة الروحية مثل المادية والحتمية، ولكن الأهم من ذلك أنّ التفسير العدمي مرفوض بشدة في بالي نيكاياس: “بما أنني لست كذلك كما لا أعلن فقد أساءت فهمي بلا أساس وعبثًا وخطأ، وخطأ من قبل بعض الزاهدون والبراهمين وهكذا: الزاهد غوتاما (أي بوذا) هو الذي يضل حيث يعلم إبادة وتدمير وإبادة كائن موجود”.

 

فلسفة الأبدية:

 

يبدو التفسير الثاني للبعض كما يلي من استجابة بوذا التي لا جدال فيها للقراءة العدمية لتعاليمه حيث بما أنّ بوذا يرفض العدمية، يجب عليه بطريقة ما قبول الوجود الأبدي للكائنات المحررة أو على الأقل الوجود الأبدي (الخلود) للنيرفانا، وبالنسبة للمترجمين الأبديين يمكن فهم النصوص الموجودة في بالي نيكياس التي تتحدث عن تجاوز وعدم قابلية وصف الكائنات المحررة والنيرفانا على أنّها تعني وجودهم بعد الموت أو بعده.

 

هناك العديد من القراءات الأبدية لفكر بوذا ويعد مذهب اللاذات الفكر الأكثر شيوعًا الذي ينص فقط على أنّ المجاميع الخمسة ليست الذات الحقيقية وهي المجال المتعالي الذي لا يوصف للنيرفانا، ومع ذلك هناك تفسيرات أبدية داخل البوذية أيضًا، وهذا يعني أنّ التفسيرات التي تتوافق اسميًا مع عقيدة اللاذات ولكنها مع ذلك تتحدث عن شيء موجود إلى الأبد وهو إما عقل الكائنات المحررة أو النيرفانا، على سبيل المثال يرى البوذيون في (Theravāda) عادة النيرفانا على أنّها غير ذاتية، ولكن في نفس الوقت باعتبارها حقيقة غير مشروطة (asaṃkhata) وغير قابلة للموت (amata).

 

الافتراض على الرغم من ندرة ذكره هو أنّ الكائنات المحررة تسكن إلى الأبد في النيرفانا دون إحساس بـ (أنا) و (ملكي)، وهي حالة متسامية تتجاوز إدراك الكائنات غير المستنيرة، والتفسير الأبدي الآخر هو تفسير الدالاي لاما (Dalai Lama) وهو أعلى زعيم روحي للتبت الذي يدّعي باتباع التفسير القياسي للبوذيين التبتيين، وأنّ بوذا لم يعلِّم التوقف عن كل التجمعات ولكن فقط التجمعات الملوثة، أي أنّ التجمعات غير الملوثة للكائنات المحررة تستمر في الوجود بشكل فردي بعد الموت، على الرغم من أنّها تعتبر غير دائمة فقد نشأت بشكل مستقل وغير ذاتية وخالية من الوجود المتأصل.

 

وبالمثل يفهم بيتر هارفي النيرفانا على أنّها حالة وعي غير أنانية وغير موضوعية تختلف عن المجاميع الخمسة الموجودة مؤقتًا أثناء الحياة وما بعد الموت إلى الأبد.

 

تكمن مشكلة التفسيرات الأبدية في أنّها تتناقض مع ما يقوله بالي نيكياس صراحةً حول طريقة النظر في الكائنات المحررة، وكذلك حدود اللغة ومحتوى تعاليم بوذا والنشوء المعتمد كطريقة وسط بين التطرف بين الخلود والإبادة، ويوضح ساريبوتا (Sāriputta) وهو أحد تلاميذ بوذا ومن أوائلهم الرئيسين لبوذا وتلميذ بوذا الرائد في الأمور العقائدية، بأن الكائنات المحررة لا ينبغي اعتبارها على أنّها مبنية بعد الموت ولا على أنّها موجودة بدون المجاميع الخمسة.

 

يوضح بوذا ذلك بأنّ الوعي والعقلية – المادية أي المجاميع الخمسة هي حدود التعيين (adhivacana) واللغة (nirutti) والإدراك (viñatti) والفهم (paññā)، ووفقًا لذلك يقول بوذا أنّه من غير المناسب القول بأنّ الكائن المتحرر موجود بعد الموت أو لا يوجد أو كلاهما أو لا، وهذه القراءة أكدها فقال: “لا يوجد مقياس لمن خرج، ولا يوجد ما يمكن أن يتكلم به الآخرون (vajju) عنه، وبعد إزالة جميع الأشياء يتم أيضًا إزالة جميع طرق الكلام (vādapathā)”.

 

بالنظر إلى فهم بوذا لحدود اللغة والفهم في بالي نيكياس فليس من المستغرب أن يرد على الاتهام بتعليم إبادة الكائنات بالقول: “سابقًا والآن أنا فقط أقوم بتدريس المعاناة ووقف المعاناة”، ونظرًا لأنّ بوذا لا يعلم أي شيء يتجاوز التوقف عن المعاناة في لحظة المو، أي خارج حدود اللغة والفهم، فمن غير الدقيق اتهامه بتعليم إبادة الكائنات، وبالمثل فإنّ القول بأنّ الكائنات المحررة توجد بعد الموت بطريقة غامضة تتجاوز الاحتمالات المنطقية الأربعة للوجود، أو عدم الوجود أو كلاهما، حيث يستنتج بوذا مرة أخرى أنّه لا يُعرف إلّا بالمعاناة ووقف المعاناة.

 

الطريقة الوسطى:

 

إذا كان التفسير الأبدي صحيحًا فلن يكون ضروريًا لبوذا في بالي نيكاياس أن يركز كثيرًا على تعليم النشأة التابعة، ولماذا يُعرَّف الظهور التبعي على أنّه وجهة نظر صحيحة وكطريق وسط بين طرفي الخلود والإبادة إذا كانت الحقيقة هي أنّ وعي الكائنات المحررة أو النيرفانا غير المشروطة موجود إلى الأبد؟ وإذا كانت معرفة ورؤية نشأة التبعية تمنع أي شخص من التكهن حول الذات الدائمة في الماضي والمستقبل، فلماذا يعلم بوذا أي شيء عن الوجود الأبدي للكائنات المحررة والنيرفانا؟

 

من أجل تجنب التناقضات المذكورة أعلاه التي تنطوي عليها القراءات الأبدية لبالي نيكاياس، يجب فهم جميع النصوص حول النيرفانا ووعي الكائنات المحررة على أنّها تشير إلى هذه الحياة أو لحظة الموت، وليس أبدًا إلى بعض الوعي الغامض أو المجال الموجود ما بعد الموت.

 

ونظرًا لأنّ أيًا من النصوص المتعلقة بالنيرفانا والكائنات المحررة الموجودة في بالي نيكياس تشير بشكل لا لبس فيه إلى وجودهم الأبدي بعد الموت، فإنّه يتم تفسير بوذا على أنّه صامت تمامًا بشأن النيرفانا والكائنات المحررة بعد الموت، وبعبارة أخرى لا شيء مما يقوله بالي نيكياس يتجاوز حدود اللغة والفهم، ويتجاوز محتوى تعاليم بوذا ويتجاوز الظهور المعتمد باعتباره الطريق الوسط بين الخلود والإبادة.

 

بدلاً من التركيز على النيرفانا والكائنات المحررة بعد الموت يؤكد بوذا في بالي نيكياس النشوء المعتمد وممارسة الأسس الأربعة لليقظة الذهنية، ويهدف النشوء المعتمد إلى تجنب وجهات النظر حول الذات الدائمة والمستقلة في الماضي والمستقبل، ويقال إنّ الأسس الأربعة للوعي التام يتم تدريسها على وجه التحديد لتدمير مثل هذه الآراء.

 

أي أنّ الشغل الشاغل لبوذا هو معالجة مشكلة المعاناة في الوقت الحاضر دون تشتيت انتباهه بآراء حول الماضي أو المستقبل: “لا تدع شخصًا يُحيي الماضي، أو يبني آماله على المستقبل، فلقد تركنا الماضي ولم نصل للمستقبل، وبدلاً من ذلك دعه يرى كل حالة ناشئة حاليًا، ودعه يعرف ذلك وتأكد منه بشكل لا يقهر ولا يتزعزع، فاليوم يجب بذل الجهد، وغدًا قد يأتي الموت ومن يدري؟”.

المصدر
Buddha (c. 500s B.C.E.)BuddhaBuddhaAlbahari, Miri, 2006. Analytical Buddhism, Basingstoke: Palgrave Macmillan, 2014. ‘Insight Knowledge of No Self in Buddhism: An Epistemic Analysis,’ Philosophers’ Imprint.Anālayo, Bhikkhu. 2018. Rebirth in Early Buddhism and Current research, Cambridge, MA: Wisdom.Gethin, Rupert, 1998. The Foundations of Buddhism, Oxford: Oxford University Press.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى