الآدابالفلسفة

فلسفة نظريات القدرة الافتراضية

اقرأ في هذا المقال
  • التحليل الشرطي في فلسفة القدرة
  • مشاكل التحليل الشرطي

كان الجزء الأكبر من نظريات القدرة التي تم الدفاع عنها في الأدب التاريخي والمعاصر والفلسفة هو ما يمكن أن نسميه النظريات الافتراضية، وبناءً على مثل هذه الآراء فإنّ امتلاك القدرة هو أن تكون الحالة أن يتصرف المرء بطرق معينة إذا كان لديه إرادة معينة.

 

ويتوصل المرء إلى نظريات مختلفة اعتمادًا على كيفية فهم المرء للإرادة المعنية وكيف ستعتمد هذه الإجراءات بالضبط عليها افتراضيًا، ولكن مع ذلك تشكل هذه الآراء شيئًا مثل الأسرة الموحدة.

 

فقد كان التحليل الشرطي البسيط للقدرة شائعًا بين التوافقيين حتى الستينيات، ونظرًا لوجود أمثلة مضادة مختلفة، والتي تم رفضها عالميًا في الوقت الحاضر.

 

التحليل الشرطي في فلسفة القدرة:

 

أبرز نظرية افتراضية للقدرة هو ما أصبح يسمى بالتحليل الشرطي، حيث يحتوي التحليل الشرطي للقدرة على جانبين على الأقل وهما:

 

1- تمتلك (S) القدرة على (A) فقط في حالة وجود شرط معين ينطبق عليها.

 

2- الشرط الثاني له الشكل التالي: (S) من شأنه أن يكون (A)، إذا كان لـ (S) إرادة معينة، وسيعتمد الشكل الدقيق الذي سيتخذه مثل هذا التحليل على كيفية تفسيرنا لهذا الشرط، وعلى أي أرقام إرادية في السابق.

 

كان من المعتاد في الأدبيات والفلسفة عند طرح هذا السؤال الأول، فهم الشرط باعتباره كشرط شرطي، ومن المفترض أنّ هذا هو أفضل شكل من أشكال التحليل الشرطي، حيث كان هناك بعض الخلاف حول ما إذا كانت قوة أو مشروطة ذات صلة، وكذلك حول الإرادة ذات الصلة.

 

وهكذا نصل إلى الشكل التالي من التحليل الشرطي وسيتم الإشارة له بالمتغير (CA):

 

(CA) لـ (S) سيكون لديه القدرة على (A) إذا كان (S) أراد (A) وإذا حاول (S) أن يقوم بـ (A).

 

حيث إذا كانت (CA) صحيحة فإنّها ستشكل نظرية للقدرة، من حيث أنّه يتم القول في ظل أي ظروف بالضبط يمتلك عامل ما القدرة على أداء بعض الإجراءات، دون الإشارة إلى فكرة القدرة نفسها.

 

لاحظ أن المتغير في (CA) الذي تتم مناقشته أحيانًا، والذي وفقًا لـ (S) لديه القدرة على (A) إذا (S) استطاع على (A) وإذا حاول (S) أن يقوم بـ (A)، فلن يفي بهذا المعيار نظرًا لأنّ كلمة (استطاع) يبدو أنّه يقدم مطالبة بشأن قدرات (S)، لذا فإنّ وجهة النظر هذه ليست في الحقيقة تحليلًا شرطيًا، بل إنّه ليس من الواضح حتى أنّها تنطوي على شرط حقيقي، لأسباب نوقشت في أوستن (Austin) في عام 1970.

 

التحليل الشرطي الذي تم فهمه على هذا النحو قد تعرض لقدر لا بأس به من النقد، ومع ذلك تجدر الإشارة إلى مدى ملاءمة سرد القدرة الذي يبدو للوهلة الأولى، إنّه يفي على الأقل في أول تقدير تقريبي بالقيود التوسعية، فهناك العديد من الإجراءات فيما يتعلق بالعامل النموذجي الذي يلبي الشرط ذي الصلة، وكذلك العديد من الإجراءات التي لا تتعلق بها، وهذه تتوافق تقريبًا مع قدراتها.

 

هذا يفرض طلبًا حتى على أولئك الذين يرغبون في رفض (CA)، أي شرح لماذا إذا كانت (CA) ببساطة خاطئة، فإنّها تقترب إلى حد كبير من حقيقة القدرات، كما أنّ الارتياح التقريبي للقيود التوسعية هو أيضًا سبب معقول لوجود شيء مثل (CA) للعديد من المدافعين عن التفكير.

 

وقد حاول هيوم والعديد ممن تبعوه القيام بشيء أكثر من تقديم نظرية للقدرة، فقد كان هدف هيوم هو إظهار أنّ الخلافات حول مسألة الحرية والضرورة، والسؤال الأكثر إثارة للجدل في الميتافيزيقيا أنّها كانت مجرد لفظية فقط.

 

ولكن هناك فجوة ديالكتيكية بينه وبين الحقيقة المزعومة لـ (CA)، حيث يجب أن نكون حريصين على التمييز بين كفاية وجهات النظر المختلفة للقدرة من ناحية، ومن ناحية أخرى الأسئلة الميتافيزيقية الأكثر إثارة للجدل حول الحرية والتي ترتبط بها بلا شك.

 

مشاكل التحليل الشرطي:

 

يقول (CA) أنّ استيفاء شرط معين كافٍ وضروري لامتلاك قدرة معينة، وهناك نوعان من الأمثلة المضادة التي يمكن تقديمها ضد (CA)، حيث الأمثلة المضادة لمدى كفايتها وضرورتها.

 

كانت الأمثلة المضادة لكفاية (CA) هي الأبرز في الأدبيات، وبشكل غير رسمي يقترح السؤال التالي: ولكن هل يمكن أن يحاول (S) إلى (A)؟، فهناك مجموعة متنوعة من الطرق لترجمة هذا السؤال الخطابي إلى مثال مضاد، فقد نميز اثنين من الأمثلة المضادة العالمية والتي وفقًا لها (CA) قد تحصل دائمًا على الحقائق حول القدرة الخاطئة، والأمثلة المضادة المحلية والتي وفقًا لها (CA) قد تفهم أحيانًا الحقائق حول القدرة الخاطئة.

 

ومن الأمثلة العالمية المضادة عند القول أنّ الحتمية صحيحة في عالمنا، حيث تزعم الحجج المألوفة أنّه إذا كان هذا هو الحال فلا أحد لديه القدرة على فعل أي شيء، وربما باستثناء ما تفعله بالفعل.

 

ولكن إذا كانت (CA) صحيحة، فسيكون لدى الوكلاء القدرة على تنفيذ إجراءات مختلفة لا يقومون بها بالفعل، لأنّه من المعقول أنّ الشروط التي من خلالها تحلل (CA) القدرة ستظل صحيحة في عالم حتمي، ولكن بعد ذلك نظرًا لأنّها تقدم تنبؤات خاطئة حول مثل هذا العالم، والتي قد تكون خاصة بنا فإنّ (CA) خاطئة.

 

إنّ الصعوبات التي ينطوي عليها هذا النوع من الأمثلة المضادة واضحة، وسوف يرفض مؤيد (CA) الحجج الداعمة لعدم توافق القدرة والحتمية باعتبارها غير سليمة، وفي الواقع كان تفكيرها على وجه التحديد أنّ مثل هذه الحجج غير صحيحة هو الذي دفعها عادةً إلى أخذ القدرة على التحليل بمصطلحات مثل تلك الخاصة بـ (CA).

 

لذا فإنّ الأمثلة المضادة العالمية رغم أنّها قد تكون ناجحة، إلّا أنّها غير فعالة من الناحية الديالكتيكية (الشكّية) بالنسبة لمجموعة الأسئلة المطروحة في المناقشات حول القدرة.

 

ومع ذلك يبدو أنّه من الممكن إظهار أنّ (CA) خاطئ حتى بالنسبة إلى المقدمات المشتركة بين مختلف المتنازعين في مناظرات الإرادة الحرة، وهذا ما تظهره الأمثلة المضادة المحلية لـ (CA)، فقد قدم كيث ليرر (Keith Lehrer) أحد الأمثلة على ذلك:

 

لنفترض أنّه قد تم تقديم وعاء من الحلوى وفي الوعاء توجد كرات صغيرة مستديرة من السكر الأحمر، وأنا لا أختار أن آخذ إحدى كرات السكر الأحمر لأنني أعاني من نفور مرضي من هذه الحلوى (ربما يذكرونني بقطرات من الدم و …)، فمن المنطقي أن نفترض أنّه إذا اخترت أن آخذ كرة السكر الحمراء، لكنت سألتقط واحدة ولكن ليس هذا الاختيار، فأنا غير قادر تمامًا على لمس واحدة.

 

يظهر مثل هذا المثال أنّ (CA) خاطئ دون افتراض أي شيء مثير للجدل في النقاشات حول الحرية، بل يتحول إلى نقطة بسيطة وهي أنّ العيوب النفسية مثلها مثل العوائق الخارجية قد تقوض القدرات، و (CA) الذي لا يعترف بهذه النقطة يخضع لأمثلة مضادة حيث تصبح هذه العيوب النفسية ذات صلة.

 

قد يتم التمييز القدرة النفسية عن القدرة غير النفسية، ونزعم أنّ (CA) يفسر بشكل صحيح الأخير، لكن المفهوم العادي عن القدرة الذي يتم محاولة تقديم نظرية عنه يبدو أنّه ينطوي على متطلبات نفسية وغير نفسية، وإذا كان هذا صحيحًا فإنّ مثال ليرر ينجح كمثال مضاد لـ (CA) كنظرية للمفهوم العادي عن القدرة.

 

تمت مناقشة الأمثلة المضادة لضرورة (CA) بشكل أقل تكرارًا، لكنها تثير أيضًا قضايا مهمة حول القدرة، فعند الأخذ بعين الاعتبار حالة يخطئ فيها لاعب الجولف الجيد تسديدة سهلة، وبالنظر إلى أنّ لاعب الجولف هذا حاول تسديد الضربات وفشل في ذلك، فمن الخطأ أنّه كان سيضرب الكرة لو حاول ذلك، وبعد كل شيء لقد حاول ذلك ولم ينجح.

 

ولكن بصفته لاعب جولف جيد من المفترض أنّ لديه القدرة على تسديد الضربات، ولذلك يبدو أنّ هذه هي الحالة التي يمكن فيها للمرء أن يكون لديه قدرة دون تلبية الشرط ذي الصلة وبالتالي مثال مضاد لضرورة (CA). هنا المدافعة عن (CA) قد تستفيد من التمييز بين القدرات الخاصة والعامة، حيث (CA) قد تقول هو وصف لما يعنيه امتلاك قدرة معينة، أي أن تكون في الواقع في وضع يسمح للمرء بتنفيذ إجراء ما.

 

فلا يمتلك لاعب الجولف هذه القدرة في هذه الحالة كما يتنبأ (CA) بشكل صحيح، ومع ذلك فمن الصحيح أنّ لاعب الجولف لديه القدرة العامة على إغراق الضربات بهذه الطريقة. لكن (CA) لا يُزعم أنّه تحليل للقدرة العامة، وبالتالي فهو متوافق مع لاعب الجولف الذي يتمتع بهذا النوع من القدرة، ومرة أخرى ستتوقف معقولية هذه الاستجابة على جدوى التمييز بين القدرات الخاصة والقدرات العامة.

 

ومن الملاحظ أنّ (CA) تواجه مشاكل خطيرة خاصةً كشرط كافٍ للقدرة، حتى بعد أن تم الوضع جانبًا مزاعمًا خلافية حول الحرية والحتمية، وإذا كان هذا صحيحًا فيجب تعديل (CA) أو رفضه تمامًا.

المصدر
AbilitiesBeebee, Helen, Whittle, Ann, and Svedberg, Maria, 2020. “Nihil Obstat: Lewis’s Compatibilist Account of Abilities,” The Monist, 103: 245–261Powers, abilities and skills in early modern philosophy • Albritton, Rogers, 1985. “Freedom of Will and Freedom of Action,” Proceedings and Addresses of the American Philosophical Association, 59: 239–251. Freedom of Will and Freedom of Action• Alvarez, Maria, 2013. “Agency and Two-Way Powers,” Proceedings of the Aristotelian Society, 113: 101–121.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى