الآدابالشعر والشعراء

قصة قصيدة وعدت من المعارك لست أدري

قصة قصيدة وعدت من المعارك لست أدري

 

أمّا عن مناسبة قصيدة “وعدت من المعارك لست أدري” فيروى بأن معن الصانع في يوم غادر الكويت واتجه إلى المملكة العربية السعودية، واستقر في منطقة الشرقية، وتزوج من فتاة من عائلة سعودية شديدة الثراء، وابتدأ معن خطته الاحتيالية المدمرة، فقد حصل على منصب مدير في شركة صغيرة تعمل في الصرافة تتبع لعائلة زوجته، وكانت هذه الشركة مسؤولة عن الحوالات من المغتربين في السعودية، وحول هذا المنصب إلى واجهة مكنته من جمع ثروة طائلة، فقد تمكن من أن يأخذ قروضًا من مائة وثمانية عشر بنكًا حول العالم، وتجاوزت قيمة هذه القروض العشرون مليار دولار.

 

وفي عام ألفان واثنان أسس بنكًا باسم عائلة زوجته، وبعد ذلك صرحت عائلة زوجته بانها قد تعرضت لأكبر عملية احتيال في التاريخ، متهمة إياه بأنه قد استغل اسمهم لكي يجمع كل هذه الأموال، وكل ذلك من دون علمهم، وكشفت التحقيقات بعد ذلك بأن البنك الذي أسسه هو بنك وهمي، حيث لم يحصل أي اجتماع لمجلس إدارة البنك، على الرغم من ان تواقيعهم موجودة على كافة المستندات الخاصة بهذا البنك، واكتشفوا أيضًا بأنه لا يوجد أي عميل لهذا البنك، وبأن كافة التحويلات تم التحكم بها من خارج البحرين.

 

وقضى الدائنون السنوات التالية وهم يحاولون أن يستعيدوا نقودهم منه، ولكن كل ذلك من دون جدوى، وتم سجنه، وفي خبر ذلك أنشد غازي القصيبي، وهو من عائلة زوجة الصانع قائلًا:

 

وعدتُ من المعارك لستُ أدري
علامَ أضعتُ عُمري في النزالِ

 

وماذا عنكِ؟ هل جربت بعدي
من الأهوالِ قاصمة الجبالِ؟

 

وهل عانيتِ ما عانيتُ.. جُرحاً
تجهّمه الطبيبُ! بلا اندمال؟

 

على عينيكِ ألمح برق دمعٍ
أحالكِ يا حبيبةُ مثل حالي؟

 

نبذة عن غازي القصيبي

 

هو الدكتور غازي عبد الرحمن القصيبي، ولد في عام ألف وتسعمائة وأربعون ميلادي، وهو شاعر وأديب ودبلوماسي، وشغل منصب وزير في المملكة العربية السعودية.

 

حصل على بكالوريوس في الحقوق من جامعة القاهرة في مصر، ومن ثم حصل على الماجستير في الحقوق من جامعة جنوب كاليفورنيا ، وحصل على الدكتوراه في العلاقات الدولية من لندن.

 

توفي الدكتور غازي القصيبي في عام ألفان وعشرة ميلادي.

المصدر
كتاب "حياة في الإدارة" تأليف غازي عبد الرحمن القصيبيكتاب "شعر غازي القصيبي - دراسة أسلوبية" تأليف محمد الصفرانيكتاب "فن الشعر العربي الحديث - تحليل وتذوق" تأليف د. إبراهيم عوضكتاب "العقد الفريد" تأليف ابن عبد ربه الأندلسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى