الآدابروايات الأدب الإنجليزي

قصة كوفلاد الطفل الضائع

اقرأ في هذا المقال
  • الشخصيات
  • قصة كوفلاد الطفل الضائع

قصة كوفلاد الطفل الضائع أو (Kovlad: The lost child) حكاية خرافية سلافية، نُشرت في الأصل باللغة الفرنسية للمؤلف، الكسندر تشودسكو، وتمرجمها إميلي جيه هاردينج، ونُشرت عام 1896، نشرها (George Allen، London)

الشخصيات:

  • الفتيات الفقيرات.

  • الرجل النبيل.

  • الفتى الضائع.

قصة كوفلاد الطفل الضائع:

منذ زمن بعيد عاش هناك رجل نبيل ثري جداً، لكن على الرغم من أنه كان ثريًا للغاية، إلا أنه لم يكن سعيدًا، لأنه لم يكن لديه أطفال يمكن أن يترك لهم ثروته، إلى جانب ذلك، كان يتقدم في السن ولم يعد شابًا، وفي كل يوم كان يذهب هو وزوجته إلى الكنيسة للصلاة من أجل ولد، وأخيراً وبعد انتظار طويل أرسل لهم الله ما أرادوا.


والآن في المساء الذي يسبق وصوله، حلم الأب أن فرصته في العيش ستعتمد على شرط واحد، وهو أن قدميه لا تلمس الأرض أبدًا حتى يبلغ الثانية عشرة من عمره، تم الحرص على تجنب ذلك وعندما جاء الغريب الصغير، تم توظيف الممرضات الجديرات بالثقة فقط لرعايته، ومع مرور السنين، كان الطفل يخضع لحراسة جادة، وأحيانًا كان يُحمل بين ذراعي ممرضاته، وأحيانًا يهز في مهده الذهبي، لكن قدميه لم تلمس الأرض أبدًا.


الآن عندما اقتربت نهاية الوقت بدأ الأب الاستعدادات لحفل رائع يجب أن يقام للاحتفال بإطلاق سراح ابنه، وفي أحد الأيام بينما كانت التحضيرات للاحتفال جارية، هز القلعة ضجيجًا مخيفًا، أعقبه معظم الصيحات غير الأرضية، أسقطت الممرضة الطفلة في رعبها وركضت نحو النافذة، وفي تلك اللحظة توقفت الضوضاء، وعندما التفتت للقبض على الصبي، كانت في قمة فزعها عندما لم تجده هناك وتذكرت أنها قد عصت أوامر سيدها.


عند سماع صراخها ورثائها ركض إليها جميع خدام القلعة وسرعان ما تبعهم الأب وسأل: ما الأمر؟ ماذا حدث؟ أين طفلي؟ وتحدثت الممرضة وهي ترتجف وتبكي عن اختفاء ابنه الوحيد، لم يجد أحد الكلمات التي يمكن أن تخفف آلام قلب الأب، ثمّ أرسل خدمًا في كل اتجاه للبحث عن ولده، وأصدر الأوامر، وتوسل وصلى، وألقى بالمال يمينًا ويسارًا، ووعد بكل شيء إذا كان يمكن إعادة ابنه إليه فقط.


تم البحث دون ضياع الوقت، ولكن لم يتم اكتشاف أي أثر له، لقد اختفى تمامًا كما لو أنه لم يكن موجودًا، وبعد عدة سنوات علم الرجل النبيل غير السعيد أنه في واحدة من أجمل غرف القلعة، سُمعت خطى، مثل شخص يمشي صعودًا وهبوطًا، وآهات كئيبة في منتصف الليل، وحرصًا منه على متابعة الأمر، لأنه اعتقد أن الأمر قد يتعلق بطريقة ما بابنه المفقود، فقد أعلن أنه سيتم منح مكافأة قدرها ثلاثمائة قطعة ذهبية لأي شخص سيراقب ليلة كاملة في الغرفة المسكونة.


كان الكثير على استعداد لهذا الأمر، لكن لم تكن لديهم الشجاعة للبقاء حتى النهاية، وفي منتصف الليل عندما كانت تُسمع الآهات الكئيبة، كانوا يهربون بدلاً من المخاطرة بحياتهم من أجل ثلاثمائة قطعة ذهبية، كان الأب المسكين في حالة من اليأس، ولم يعرف كيف يكتشف حقيقة هذا اللغز المظلم.


في تلك الأثناء سكنت بالقرب من القلعة أرملة، كان لديها ثلاث بنات، كانوا فقراء للغاية ويكسبون بصعوبة ما يكفي لاحتياجاتهم اليومية، وعندما سمعوا عن ضوضاء منتصف الليل في القلعة والمكافأة الموعودة، قالت الابنة الكبرى: بما أننا فقراء للغاية، ليس لدينا ما نخسره، بالتأكيد قد نحاول كسب هذه الثلاثمائة قطعة ذهبية بالبقاء في الغرفة ليلة واحدة، أود أن أحاول يا أمي إذا سمحت لي بذلك.


هزت الأم كتفيها وهي بالكاد تعرف ماذا تقول، ولكن عندما فكرت في فقرهم وصعوبة كسب لقمة العيش، أعطت الإذن لابنتها الكبرى بالبقاء ليلة واحدة في الغرفة المسكونة، ثم ذهبت الابنة لتطلب موافقة النبيل الذي سألها: هل لديك حقًا الشجاعة لمشاهدة ليلة كاملة في غرفة تطاردها الأشباح؟ هل أنت متأكدة من أنك لست خائفة، يا فتاتي الطيبة؟ فأجابت: أنا على استعداد لتجربة هذه الليلة، أود فقط أن أطلب منك أن تعطيني بعض الطعام لأطبخه لعشائي لأنني جائعة جدًا.


صدرت أوامر بتزويدها بكل ما تريده، وبالفعل تم إعطاؤها ما يكفي من الطعام، ليس لعشاء واحد فقط ولكن لثلاثة، دخلت الغرفة بالطعام وبعض الحطب الجاف والشمعة، مثل ربة منزل جيدة، أشعلت النار أولاً ووضعت القدور، ثم وضعت الطاولة ورتبت السرير، مر الوقت بسرعة لدرجة أنها فوجئت بسماع دقات الساعة الثانية عشرة، سمعت صوت خطى، كما كان أحدهم يمشي وهز الغرفة، وملأت الآهات الكئيبة الهواء، ثمّ ركضت الفتاة الخائفة من زاوية إلى أخرى، لكنها لم تستطع رؤية أحد، لكن الخطى والآهات لم تتوقف، وفجأة اقترب منها شاب وسألها لمن تطبخ هذا الطعام؟


فقالت: لنفسي، حزن وجه الغريب اللطيف، وبعد صمت قصير سأل مرة أخرى، وهذه الطاولة، لمن وضعت؟ فأجابت: لنفسي، امتلأت العيون الزرقاء الجميلة للشاب بالدموع وهو يسأل مرة أخرى: وهذا السرير، لمن صنعته؟ أجابت: لنفسي، وبنفس اللهجة الأنانية اللامبالية فسقطت الدموع من عينيه وهو يلوح بذراعيه واختفى.


في صباح اليوم التالي أخبرت الفتاة الرجل النبيل بكل ما حدث، ولكن دون أن تذكر الانطباع المؤلم الذي أحدثته إجاباتها على الغريب، وتم دفع الثلاثمائة تاج ذهبي لها، وكان الأب ممتنًا لأنه سمع أخيرًا شيئًا قد يؤدي إلى اكتشاف ابنه، وفي اليوم التالي، ذهبت الابنة الثانية، بعد أن قالت لها أختها ما يجب فعله وكيفية الرد على الغريب، إلى القلعة لتقديم خدماتها.


وافق النبيل وأعطيت أوامر بتزويدها بكل ما تريده، فدخلت الغرفة دون ضياع للوقت وأشعلت النار ووضعت القدور، وفردت قطعة قماش بيضاء على الطاولة ورتبت السرير، وانتظرت منتصف الليل، ولما ظهر الشاب الغريب وسأل: لمن يحضر هذا الطعام؟ لمن وضعت المائدة، ولمن رتبت السرير؟ أجابت لأن أختها طلبت منها: وضعتها لنفسي فقط، وكما في الليلة السابقة، انفجر في البكاء ولوح بذراعيه واختفى فجأة.


وفي صباح اليوم التالي أخبرت النبيل بكل ما حدث باستثناء الانطباع المحزن الذي أحدثته إجاباتها على الغريب، وأعطوها ثلاثمائة قطعة ذهب وذهبت إلى بيتها، وفي اليوم الثالث، أرادت الابنة الصغرى أن تجرب حظها، فقالت: أيتها الأخوات، بما أنكما نجحتما في ربح ثلاثمائة تاج ذهبي، وبالتالي مساعدة والدتنا العزيزة، أود أيضًا أن أقوم بدوري وأن أبقى ليلة في الغرفة المسكونة.


كانت الأرملة قد أحبت ابنتها الصغرى أكثر من الآخرين، وخافت أن تعرضها لأي خطر، ولكن بما أن أخواتها الكبار كنّ ناجحات ، فقد سمحت لها باغتنام فرصتها، لذلك وبتعليمات من أخواتها حول ما يجب أن تفعله وتقوله، وبموافقة النبيل، دخلت الغرفة المسكونة وبعد أن أشعلت النار ووضعت القدور ووضعت الطاولة ورتبت السرير وانتظرت بأمل وخوف ساعة منتصف الليل.


مع حلول الساعة الثانية عشرة صباحًا، اهتزت الغرفة بخطى شخص سار صعودًا وهبوطًا، وامتلأ الهواء بالصراخ والآهات، فنظرت الفتاة في كل مكان، لكن لم تستطع رؤية أي كائن حي، وفجأة وقف أمامها شاب سأل بصوت عذب: لمن أعددت هذا الطعام؟ أخبرتها أخواتها الآن كيف تجيب وكيف تتصرف، ولكن عندما نظرت في العيون الحزينة للغريب، قررت أن تعامله بلطف أكثر.


سأل مرة أخرى بنفاد صبر: حسنًا، أنت لا تجيبني، لمن يتم تحضير الطعام؟ قالت مرتبكة إلى حد ما: لقد أعددتها لنفسي، لكنك أيضًا مرحب بك، عند هذه الكلمات أصبح جبينه أكثر هدوءًا، ثمّ قال: وهذه الطاولة، لمن تنتشر؟ قالت: لنفسي، إلا إذا كنت ستكرمني بكونك ضيفي، فأضاءت ابتسامة مشرقة وجهه.

وعندما سأل عن السرير أجابته: لي، ولكن إذا كنت بحاجة إلى الراحة فهذا لك، فصفق يديه فرحًا وقال: هذا صحيح، أقبل الدعوة بكل سرور، ولكن انتظري أدعو الله أن تنتظرني، يجب أولاً أن أشكر أصدقائي الطيبين على الرعاية التي قدموها لي، ثمّ ملأ نسيم الربيع الدافئ الهواء، بينما في نفس اللحظة انفتحت حفرة عميقة في منتصف الأرضية ونزل بخفة، وهي حريصة على رؤية ما سيحدث، تبعته متمسكة بملابسه.


وهكذا وصل كلاهما إلى قاع الهاوية، وهناك في الأسفل فتح عالم جديد أمام عينيها، إلى اليمين يتدفق نهر من الذهب السائل، وإلى اليسار جبال مرتفعة من الذهب الخالص، وفي الوسط توجد مرج كبير مغطى بملايين الزهور، استمر الغريب وتبعته الفتاة دون أن يلاحظها أحد، وأثناء ذهابه، حيّا زهور الحقل كأصدقاء قدام وودعهم بندم، ثم جاؤوا إلى الغابة حيث كانت الأشجار من ذهب.


بدأت العديد من الطيور على اختلاف أنواعها في الغناء، وحلقت حول الشاب الغريب الذي جلس بشكل مألوف على رأسه وكتفيه، ثمّ قطعت الفتاة غصنًا من إحدى الأشجار الذهبية وأخفته في ذكرى من هذه الأرض الغريبة، ثمّ تركوا غابة الذهب، ووصلوا إلى غابة كانت فيها جميع الأشجار من الفضة حيث استقبل وصولهم عدد هائل من الحيوانات من مختلف الأنواع.


قطعت الفتاة غصنًا من الفضة عن إحدى الأشجار، قائلة لنفسها: هذا سيخدمني كرموز لهذه الأرض الرائعة، لأن أخواتي لن يصدقوني إذا أخبرتهم بذلك فقط، وعندما غادر الشاب الغريب جميع أصدقائه عاد من الطرق التي أتى بها ، واتبعته الفتاة دون أن تُرى وعند وصوله إلى حافة الهاوية، بدأ بالصعود وجاءت بعد ذلك بصمت متمسكة بعباءته.


وصعدوا أعلى حتى وصلوا إلى حجرة القلعة، فأغلقت الأرضية دون أن يترك أثرا للافتتاح، ثمّ عادت الفتاة إلى مكانها بجوار النار حيث كانت تقف عند اقتراب الشاب، فقال: لقد ودعت الجميع والآن يمكننا تناول العشاء، فوضعت الطعام على الطاولة على عجل، وجلسوا جنبًا إلى جنب لتناول الطعام معًا، ثمّ استلقى الشاب على السرير المصنوع بعناية، ووضعت الفتاة بجانبه الفروع الذهبية والفضية التي التقطتها في الأرض المعدنية، وفي لحظات كان ينام بسلام.

في اليوم التالي كانت الشمس عالية بالفعل في السماء، ومع ذلك لم تأت الفتاة لتقدم تقريرًا عما حدث معها، كان الرجل النبيل قد نفد صبره، انتظر وأصبح مضطربًا أكثر فأكثر، وفي النهاية قرر أن يذهب ليرى بنفسه ما حدث، وكان في قمة دهشته وسعادته عندما دخل الغرفة المسكونة ورأى ابنه الضائع نائمًا على السرير، بينما جلست بجانبه ابنة الأرملة الجميلة.


في تلك اللحظة استيقظ الابن، واستدعى الأب الذي غمره الفرح الحاضرين في القلعة ليفرحوا معه في سعادته الجديدة، ثم رأى الشاب فرعين من المعدن فقال بدهشة: ماذا أرى؟ ثم هل تتبعتني هناك؟ اعلم أنك بهذا الفعل قد كسرت التعويذة وحررتني من السحر، هذان الفرعان سيصنعان قصرين لمسكننا المستقبلي، ثم أخذ الأغصان وألقى بها من النافذة، وشوهد على الفور قصرين رائعين أحدهما من الذهب والآخر من الفضة، وهناك عاشوا بسعادة كزوجين.

المصدر
Kovlad: The lost child,http://www.popularchildrenstories.com/stories/Kids-Stories-Kovlad-The-Lost-Child-692.htmKovlad: The lost child,https://fairytalez.com/kovlad-1-the-sovereign-of-the-mineral-kingdom/Kovlad: The lost child,https://www.worldoftales.com/European_folktales/Slavic_fairy_tale_6.html#gsc.tab=0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى