العلوم التربويةتربية الطفل

كيفية التعامل مع الطفل المتمرد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأسباب التي تدفع الطفل إلى التمرد؟
  • ما هي طرق التعامل مع الطفل المتمرد؟

ما هي الأسباب التي تدفع الطفل إلى التمرد؟

يعتبر تمرد الأطفال أمر طبيعي، فالطفل يحاول التعبير عن شخصيته بأسلوبه الخاص، يزداد تمرد الطفل نتيجة لعدة أسباب مهمة، من هذه الأسباب: عدم اهتمام كل من الأب والأم بالطفل، ترك الطفل بمفرده في البيت، عدم إشراك الوالدين الطفل في المناسبات العائلية، أيضاً قد يكون سبب تمرد الطفل رغبة الطفل في إثبات ذاته، هذه الأسباب تزيد من عناد الطفل وتمرده على الوالدين بشكل كبير.

إن طريقة تعامل كل من الأب والأم مع الطفل المتمرد، هي التي تزيد من تمرد الطفل أو تقلل هذا التمرد، إذا تعامل الوالدين مع الطفل بهدوء وصبر يُهدأ الطفل، ويقلل من تمرده، أما في حالة تعامل الوالدين بعصبية مع تمرد الطفل يزداد عناد الطفل وتمرده، لذلك من المهم أن ينتبه كل من الأب والأم إلى طريقة التعامل مع الطفل المتمرد، في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق التعامل مع الطفل العنيد.

ما هي طرق التعامل مع الطفل المتمرد؟

1- من المهم أن يتعامل كل من الأب والأم مع عناد الطفل وتمرده بكل هدوء، حيث يضبط كل من الأب والأم الانغعالات ويتحلى كل منهم بالصبر على الطفل، لان الانغعالات تزيد من عناد الطفل وإصراره على العناد والعصيان.


2- يتجنب كل من الأب والأم إصدار الطلبات والأوامر، حيث من المهم أن يحول الوالدين الطريقة الأوامر على شكل أسئلة، مع إشعار الطفل بأنه هو المسؤول عن الاختيار، مثال على ذلك: عوضاً عن قيام الأم بأمر الطفل بإنهاء أكله، تسأل الأم الطفل عن الأكلة المفضلة لديه، هنا يأكل الطفل أكله بدون أن تطلب منه أمه ذلك.


3- الإنصات إليه، حيث يقوم كل من الوالدين بالجلوس مع الطفل والتحاور معه، والإنصات إليه، والبحث وراء الأسباب الحقيقية التي دفعت الطفل إلى التمرد، حتى يشعر الطفل بأهميته في الأسرة.


4- تشجيع الطفل والثناء عليه، حيث يشجع الوالدين السلوكيات والصفات الإيجابية المقبولة التي يقوم بها الطفل، حتى يقوم الطفل بتكرار هذه السلوكيات، وتعزيز الصفات الإيجابية لديه، وحتى يشعر الطفل بأن سلوك التمرد والعناد سلوك خاطئ ويجب أن يتراجع عنه.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى