الآدابشعر إنجليزي

قصيدة A Poem about Baseballs

هي قصيدة للشاعر دينيس جونسون، تصور القصيدة لعبة البيسبول من منظور يشبه الحلم لرجل مليء بالشكوك والارتياب حول الحياة.

 

ما هي قصيدة A Poem about Baseballs

 

for years the scenes bustled
through him as he dreamed he was
alive. then he felt real, and slammed

awake in the wet sheets screaming
too fast, everything moves
too fast, and the edges of things
are gone. four blocks away

a baseball was a dot against
the sky, and he thought, my
glove is too big, i will

drop the ball and it will be
a home run. the snow falls
too fast from the clouds,
and night is dropped and

snatched back like a huge
joke. is that the ball, or is
it just a bird, and the ball is
somewhere else, and i will
miss it? and the edges are gone, my

hands melt into the walls, my
hands do not end where the wall
begins. should i move
forward, or back, or will the ball

come right to me? i know i will
miss, because i always miss when it
takes so long. the wall has no
surface, no edge, the wall

fades into the air and the air is
my hand, and i am the wall. my
arm is the syringe and thus i

become the nurse, i am you,
nurse. if he gets
around the bases before the
ball comes down, is it a home

run, even if i catch it? if we could
slow down, and stop, we
would be one fused mass careening
at too great a speed through
the emptiness. if i catch

the ball, our side will
be up, and i will have to bat,
and i might strike out.

 

ملخص قصيدة A Poem about Baseballs

 

يستكشف الشاعر موضوعات الحياة والاختيارات والتصورات، ينتقل المتحدث في هذه القطعة من راوي بضمير الغائب إلى راوي بضمير المتكلم مع تقدم القصيدة، مع حدوث هذا التغيير، تصبح صفات الحلم في القصيدة أكثر وضوحًا ويبدأ المتحدث في النهاية في الكشف عن مخاوفه وقلقه.

 

تأخذ القصيدة القارئ عبر تيار من وصف الوعي للبيسبول، يركز بشكل أساسي على المتحدث الذي يشاهد كرة تتحرك في الهواء، يتساءل عنها هو نفسه وعن اللعبة، وماذا سيحدث إذا فعل ولم يمسك الكرة، كل شيء علق في الهواء طوال هذه القصيدة، إنه بمثابة استعارة للحياة وأحداث الحياة الكبرى التي تحدد مساراتنا، إذا قام المتحدث بإمساك الكرة أو لم يمسكها فسيحدث شيئان مختلفان تمامًا.

 

هي إحدى عشر قصيدة مقطعية مقسمة إلى مجموعات من ثلاثة وأربعة أسطر، تحتوي المقاطع الأول والثامن والحادي عشر على ثلاثة أسطر والثمانية المتبقية أربعة، تُعرف المقاطع المكونة من أربعة أسطر باسم الرباعيات وتعرف المقاطع المكونة من ثلاثة أسطر باسم (tercets).

 

لم يختار الشاعر الاستفادة من مخطط قافية محدد في القصيدة، كما أنه لم يستخدم نمطًا متريًا لتوحيد الخطوط في إيقاع محدد، لكن هذا لا يعني أن القصيدة خالية من أي منهما، من أول الأشياء التي سيلاحظها القارئ عند بدء هذه القصيدة أنّ الشاعر لا يستخدم الأحرف الكبيرة في أي وقت خلال أحد عشر مقطعًا.

 

يتضمن هذا عدم كتابة ضمير المتكلم (I) بالأحرف الكبيرة، هناك أيضًا سطور مثل الثاني والثالث من المقطع الثاني المكتوب بخط مائل في النص الأصلي، يستخدم الشاعر عدة تقنيات شعرية في القصيدة، وتشمل هذه على سبيل المثال تكرير الحرف، والجناس والانقطاع.

 

في المقطع الأول من القصيدة يبدأ المتحدث بتعريف القارئ بما يبدو أنه تسلسل أحلام يستدعي لعبة البيسبول، يصف المتحدث هو شخصية ذكورية غير معروفة يعاني، لقد حلم أنه حي، سمح له ذلك بالشعور بالواقعية حتى صرخ مستيقظًا صارخًا في ملاءات مبللة من العرق.

 

في المقطع الثاني يعرّف الشاعر القارئ على استخدام الخط المائل لإضافة مزيد من التركيز على أجزاء معينة من النص، يزداد هذا بشكل أكبر من خلال استخدام التكرار وتدفق الوعي للخطوط، يتلاشى كل واحد في التالي، ممّا يجعل السطور تبدو أقل شبهاً بأفكار فردية أو أفكار محددة مما تفعله في خط مستمر لتذكر التجربة، يتحرك العالم حول هذا الشخص وهو ينظر مجازيًا إلى المسافة التي تلي كرة البيسبول.

 

في المقطعين الثالث والرابع من القصيدة يصف المتحدث حركة البيسبول في السماء وأفكار الرجل الذي كان يراقب، يستخدم جونسون تقنيات مثل الانقطاع واستمرار الجملة دون توقف من أجل تحريك سطر إلى التالي وتشجيع القارئ على التحرك بخطى ثابتة من مقطع إلى مقطع، على سبيل المثال من أجل اختتام عبارة (i will) التي تنهي المقطع الثالث يجب على القارئ الانتقال فورًا إلى المقطع الرابع.

 

في هذه السطور يجلب الشاعر أيضًا صورًا طبيعية للسحب والثلج والليل، هناك إمكانية للإمساك بالكرة، واستعادة بعض السيطرة على هذا الموقف العاطفي المجهول ولكن الواضح، لكن كلمات المتحدث تنقل اعتقاد الرجل بأنه لن يكون قادرًا على فعل ذلك، قفازه كبير جدًا ومن المؤكد أنه سيسقط الكرة.

 

في المقطعين التاليين من القصيدة يقدم المتحدث للقارئ أول سؤال في سلسلة من الأسئلة، يقدم المتحدث أفكار الرجل على أنها مشوشة ومبعثرة، إنه غير متأكد مما إذا كانت الكرة أم طائرًا أو لماذا يتحرك بالطريقة التي هو عليها، إنه قلق من أنه سيفتقده وذهبت الحواف، يضيف هذا السطر الأخير إلى جودة القصيدة التي تشبه الحلم.

 

يصف كيف تذوب يديه في الجدران ويديه لا تنتهي حيث يبدأ الجدار، هذا المشهد الغريب من الإدراك الذي يمر به أمر مخيف، لكنه أيضًا جذاب، إنه يسمح للقارئ بتجربة شيء من الارتباك والحيرة لدى هذا الرجل، في المقطعين التاليين من القصيدة يعرب المتحدث عن تصميمه على أنه سيفتقد الكرة لأنه دائمًا ما يفتقدها عندما تستغرق وقتًا طويلاً.

 

يشعر بالضياع وغير قادر على استعادة السيطرة على الوضع، يتم عرض سبب هذا الارتباك في المقطع الثامن مع إدخال الصور المتعلقة بالمستشفى، يوجد مثال على استعارة في السطر الأخير من المقطع الثامن حيث يقول المتحدث أن ذراعه هي الحقنة، هذا ينقل القارئ تمامًا إلى المقطع التاسع.

 

في المقطع التاسع يضيف أنه أصبح ممرضًا، هذا يضيف سياقاً للقصيدة، يمكن أن يكون المتحدث في المستشفى يعاني من مرض ما، قد يتذكر القارئ الذي لديه معرفة سياقية بحياة الشاعر أنه قضى فترة من حياته كمدمن للمخدرات وبالتالي يمكن أن يربط تجربة هذه الشخصية بتجربة شخصيته.

 

يتبع سؤال آخر بالنظر إلى طبيعة اللعبة ومن المحتمل أن يشير إلى طبيعة الحياة نفسها، وماذا بعد ذلك وكيف يتعامل معها؟ يقترح التباطؤ في مرحلة ما لكن النتائج لا تبدو مرغوبة للغاية، تنتهي القصيدة بشكل لا يُنسى مع اقتراح المتحدث النجاح، قد يمسك الكرة وبعد ذلك سيكون فريقنا متقدمًا وسيضطر إلى الضرب.

 

وهذا يؤدي إلى احتمال حتمي أنهم قد يضربون، هذه استعارة مرة أخرى للحياة نفسها، قد يضطر في النهاية إلى الوقوف ومواجهة الحشد، والتصرف بما يخدم مصلحته ومصالح الآخرين، الإمساك بالكرة يعني أنه يتحمل بعض المسؤولية تجاه أي شخص آخر.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى