الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Have You Earned Your Tomorrow

اقرأ في هذا المقال:

هي قصيدة للشاعر إدغار جست، تقدم القصيدة عددًا من الأسئلة الاستقصائية للقارئ حول كيفية قضاء أيامه.

 

ملخص قصيدة Have You Earned Your Tomorrow

 

هي عبارة عن قصيدة من أربعة مقاطع يتم فصلها إلى مجموعات من أربعة أسطر أو رباعيات، اختار الشاعر مواءمة هذه الرباعيات مع مخطط قافية متسقة، تتبع الخطوط نمط (aabb ccaa ddee ffaa)، وتجدر الإشارة على الفور إلى تكرار صوت (ay) الذي يظهر في المقاطع الصوتية الأول والثاني والرابع، تم استخدامه بشكل متكرر من أجل توحيد النص، يتكرر الصوت تمامًا مثل إعادة صياغة أسئلة المتحدث من أجل إحداث تأثير جديد، كلا عنصري القصيدة يضغطان باستمرار على عقل القارئ.

 

كما سيلاحظ القارئ فور بدء القصيدة أنّ النص تم تمييزه بأسئلة موجهة إلى القارئ، يحتوي كل مقطع مقطع على سؤالين على الأقل، وأحيانًا ثلاثة أسئلة تستقصي معالجة الفرد للآخرين، على سبيل المثال المقطع الثاني يستفسر عن التحيات الودية والأفعال الطيبة بينما يهتم المقطع الثالث بمساعدة الآخرين وإعطاء الأمل، كلام المتحدث ثاقب ولا يترك مجالا للتفسير، أي قارئ ينظر إليهم، ولو لفترة وجيزة سيواجه تحديًا لتحليل صلاحهم.

 

?Is anybody happier because you passed his way
?Does anyone remember that you spoke to him today
;This day is almost over, and its toiling time is through
?Is there anyone to utter now a kindly word of you

 

تبدأ القصيدة بسؤال المتحدث القارئ عما إذا كان قد فعل أي شيء لتحسين يوم إنسان آخر، يستمر في التساؤل عما إذا كان القارئ قد رحب بأصدقائهم بمرح أم لا، بدلاً من ذلك قاموا بتجاوزهم بشكل خشن، إنها نهاية اليوم والوقت ينفد لضمان موافقة الله عز وجل على أفعال المرء.

 

في المقطع الأول من هذه القطعة يبدأ المتحدث بسؤال، من بين جميع الأسئلة القادمة هذا هو السؤال الأكثر مباشرة، إنه يدخل في صميم ما يهتم به المتحدث الضيف. يسأل عما إذا كانت كلمة أنت اليوم في إشارة إلى القارئ، تجعل يوم أي شخص أفضل، يتحدث بشكل تجريدي عن هو الذي قد يكون القارئ قد مر به وساعده أو جعله أكثر سعادة، المتحدث لا يحدد عمدا ما يعنيه هذا، الأمر متروك للتفسير لأنه قد يعني أي عدد من الأشياء.

 

هذا السؤال يتبعه ثانية ثم بعد ذلك ثالث، الثاني يسأل القارئ عما إذا كان هناك أي شخص تحدثت إليه اليوم يتذكرك أنت؟ مرة أخرى يمكن أن يعني هذا السؤال أي شيء، أهم أجزاء هذين السؤالين هي التركيز على اللطف غير المبرر وحقيقة أنها الآن نهاية اليوم، الساعات تنفد من أجلك أنت لإحداث تأثير إيجابي، يؤكد المتحدث على ذلك بسؤاله عما إذا كان هناك أي شخص ينطق الآن بكلمة طيبة منك؟

 

?Did you give a cheerful greeting to the friend who came along
?Or a churlish sort of “Howdy” and then vanish in the throng
,Were you selfish pure and simple as you rushed along the way
?Or is someone mighty grateful for a deed you did today

 

في النصف الثاني من القصيدة يستفسر المتحدث عن أفعال القارئ بشكل أكبر، يأمل أن يفعل كل شخص ما في وسعه لجلب الأمل والشجاعة لمن لا يملكها، وتختتم القصيدة بتذكير المتحدث القارئ بأنّ الأمر متروك لله عز وجل فيما إذا كان لديك غدًا أم لا، لذلك يجب على المرء أن يفكر في أفعاله بعناية إذا كان يريد أن يرى في اليوم التالي.

 

المقطع الثاني يبدأ بسؤال آخر، هنا يسأل المتحدث عما إذا كنت قد استقبلت صديقًا بمرح في أي وقت خلال اليوم، الآن اللطف يتحرك إلى الداخل، يهتم المتحدث أيضًا بكيفية تعاملك أنت مع الأشخاص المعروفين لديك أيضًا، في السطور التالية يقدم العكس ويدفع القارئ إلى ميوله الأنانية، بدلاً من الترحيب بمرح صادق، يسأل المتحدث عما إذا كنت فظًا.

 

يمكن تمييز هذا أيضًا بالاختفاء السريع للفرد في الحشد والاندفاع إلى مهمة أخرى، من الواضح أن المتحدث يشعر بالاستياء من فكرة معاملة صديق بهذه الطريقة، يقول بوضوح شديد أنها طريقة أنانية نقية، كما لو أنه يأمل في الرد المعاكس يسأل، أو هل تصرفت أنت بشكل مختلف؟ وهل هناك شخص ممتن لفعل قمت به اليوم؟

 

,Can you say tonight, in parting with the day that’s slipping fast
?That you helped a single brother of the many that you passed
;Is a single heart rejoicing over what you did or said
?Does a man whose hopes were fading now with courage look ahead

 

يبدأ المقطع الثالث بسؤال أطول يبحث في أي مساعدة قد يقدمها القارئ لأخ واحد، يكفي للمتحدث أن تكون أنت لطيفة مع شخص واحد من بين العديد من الأشخاص الذين مررت بهم، مثل هذا الإجراء سيكون كافياً لكسب غدك، من المهم أن نلاحظ كيف ترتبط طريقة التفكير هذه بعدد من الأديان المختلفة واعتمادها على الأعمال الصالحة.

 

ويدعم ذلك ميل الضيف لربط مواضيعه، في الواقع يلعب الشاعر دوره في المقطع الرابع حيث يضطر المرء إلى التعامل مع الطريقة التي عاش بها، في النصف الثاني من المقطع الثالث يستخدم المتحدث الشجاعة والجبن كأدوات لتحسين حياة شخص ما أو تفاقمها، يسأل إذا كان هناك قلب واحد الآن يفرح بسبب أفعالك، من الناحية المثالية يود أن يكون هناك رجل بآمال محسنة وشجاعة متجددة للتطلع إلى الأمام.

 

?Did you waste the day, or lose it, was it well or sorely spent
?Did you leave a trail of kindness or a scar of discontent
,As you close your eyes in slumber do you think that God would say
?You have earned one more tomorrow by the work you did today

 

في المقطع الرابع يذكر المتحدث أن أي يوم لم يقضيه على الأقل جزئيًا في تحسين حياة الآخرين يضيع، إنها ضائعة إذا كانت مستنفدة بشكل مؤلم أو سيء، من ناحية أخرى إذا كان جيدًا ومستهلكًا، فسيكون هناك درب من اللطف يحدد مسار المرء خلال اليوم.

 

تخبر الأسطر الأخيرة القارئ إذا لم يكن متأكدًا من كيفية قضاء يومه أنه يمكنهم إغلاق عيونهم في سبات والتفكير فيما سيقوله الشاعر لهم، بعد التفكير في استجابة الشاعر إذا شعر القارئ كما لو أنه قد أبلى بلاءً حسناً فعندئذٍ يكون الغد مطمئنًا، وإلا فقد ينظر الشاعر بلطف إلى أفعال اليوم أو تقاعسه عن العمل وقد لا يأتي الغد.

المصدر
a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى