الآدابشعر إنجليزي

قصيدة I Sit and Sew

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصيدة (I Sit and Sew)؟
  • ملخص قصيدة (I Sit and Sew)

ما هي قصيدة (I Sit and Sew)؟

 

,I sit and sew—a useless task it seems
—My hands grown tired, my head weighed down with dreams
,The panoply of war, the martial tred of men
Grim-faced stern-eyed gazing beyond the ken
,Of lesser souls, whose eyes have not seen Death
—Nor learned to hold their lives but as a breath
.But—I must sit and sew

—I sit and sew—my heart aches with desire
That pageant terrible, that fiercely pouring fire
On wasted fields, and writing grotesque things
Once men. My soul in pity flings
Appealing cries, yearning only to go
—There in that holocaust of hell, those fields of woe
.But—I must sit and sew

;The little useless seam, the idle patch
,Why dream I here beneath my homely thatch
,When there they lie in sodden mud and rain
?Pitifully calling me, the quick ones and the slain
You need me, Christ! It is no roseate dream
,That beckons me—this pretty futile seam
?It stifles me—God, must I sit and sew

 

ملخص قصيدة (I Sit and Sew):

 

هي قصيدة للشاعرة أليس مور دنبار نيلسون، وهي قصيدة من ثلاثة مقاطع مقسمة إلى مجموعات من سبعة أسطر، تتبع هذه المقاطع نمط القافية من (AABBCCD) والتي تدور مع اختيار الشاعرة للقوافي النهائية، في كل مقطع سيلاحظ القارئ أن الشاعرة قد اختارت أن تكرر عنوان القصيدة أجلس وأخيط، تعمل هذه العبارة القصيرة كلازمة وتحاكي أفكار المتحدثة حول مكانتها في العالم.

 

تعرض هذه القصيدة تفاصيل رغبة الراوية العميقة في مغادرة عالم الخياطة الذي تحصره فيه ومساعدة أولئك الذين يكافحون من أجل حياتهم في جميع أنحاء العالم، تبدأ القصيدة بالمتحدثة بأن يديها ورأسها قد سئمتا من المهمة التي أجبرت على القيام بها ألا وهي الخياطة، هذا هو نصيبها في حياتها كامرأة ولن يسمح لها المجتمع بالانطلاق لأنها ستصف رغبتها في ذلك وتساعد المحتاجين.

 

إنها تحلم عندما يسمح عقلها بذلك، بجمل الحرب وكل من يقاتل ويعاني في داخلها، ترى الرجال الذين سقطوا وأولئك الذين هزموا أعدائهم، هذا عالم تتوق إليه وتريد أن تعرف شيئًا من الحياة الحقيقية، في المقطع الثاني تصف ميادين الحرب الرهيبة وكيف يموت من حاربوا فيها.

 

تتوق إلى ترك عالمها وراءها والانطلاق لمساعدة هؤلاء الرجال، روحها تتوق للذهاب إلى هناك، أخيرًا تصل المتحدثة إلى النقطة التي تشعر فيها باليأس وتسأل مباشرة إذا كان الجلوس والخياطة هو كل ما ستدور حوله حياتها، ألا يوجد شيء آخر يمكنها فعله لمساعدة من حولها؟ هي لا تتلقى إجابة.

 

تبدأ القصيدة بالمتحدثة التي تذكر عنوان القصيدة والتي تعمل بمثابة لازمة في جميع المقاطع الثلاثة، إنها تجلس وتخييط وهو أمر لا تستمتع به، إنه فعل أجبرت عليه كامرأة بسبب الأعراف المجتمعية، إنها تشعر بعدم الجدوى وتعلم أن ما تقضي وقتها فيه ليس له أي غرض على الإطلاق.

 

لقد سئمت يداها من الحركات وتعبت من معرفة الفعل نفسه، إنها تشعر بالإرهاق التام بسبب مكانتها في العالم و رأسها مثقل بالأحلام يتم بعد ذلك تفصيل هذه الأحلام في السطور التالية، إنها تريد أن تعرف أكثر بكثير ممّا يسمح لها مكانها في العالم، تحلم المتحدثة بمشهد الحرب الشامل وسير رجال متوحشين وتغلبوا على عقبة أعدائهم، تعتقد أن هؤلاء هم الأشخاص الذين رأوا العالم حقًا، إنهم يعيشون حياتهم ولا يجبرون على حبس حياتهم ولكن كالنفس.

 

في حين أن لديها هذه المعرفة بالعالم فإنها غير قادرة على المشاركة في أي شيء سوى الخياطة، في المقطع الثاني تبدأ مرة أخرى بتكرار العبارة الافتتاحية وهي أنه يجب عليها الجلوس والخياطة طوال اليوم، يجب أن يستمر هذا الفعل على الرغم من أن قلبها يتألم بالرغبة لشيء أكثر، إنها تشعر بالحاجة إلى تجربة شيء فظيع مثل سكب النار على الحقول الضائعة، إنها تريد أن ترى وتعرف الدمار الحقيقي عكس العالم الذي تعرفه.

 

على الرغم من أنه أمر فظيع إلا أنها تتوق لرؤية هذه الحقول الضائعة وكتابة أشياء بشعة، إنها لا تريد رؤية هذه المشاهد فحسب بل إنها تود أيضًا أن تكون هناك في محرقة الجحيم هذه وتشعر بحقول الويل، لا توجد فرصة لحدوث ذلك كما تعلم تمامًا، كل ما يُسمح لها بفعله هو الجلوس والخياطة.

 

في المقطع الأخير من القصيدة تتحدث المتحدثة مرة أخرى عن حقيقة أن ما تقضي يومها تفعله لا جدوى منه، الدرزات التي تخيطها وبقع القماش الصغيرة التي تعمل عليها مكتوفة الأيدي لا تُقارن بما يراه الآخرون ويفعلونه كل يوم، ستستمر حياتها على هذا النحو ولسوء الحظ تحلم تحت قشها المنزلي بينما يعاني الآخرون.

 

هناك أناس في جميع أنحاء العالم يرقدون في الوحل والمطر الرطب، يمكنها أن تشعر أنهم يتصلون بها وتعتقد أنهم بحاجة إلى مساعدتها، تشعر المتحدثة بالحاجة الشديدة لمساعدة الآخرين بغض النظر عن الظروف المروعة التي يعيشونها، إنها لا تحلم بأشياء وردية ولا شيء جميل يدعوها.

 

إنها غير قادرة على الذهاب إلى أي من هذه الأماكن أو مساعدة أي من الأشخاص الذين تشعر أنهم في أمس الحاجة إليها، يتم خنقها واحتوائها من خلال الدرز غير المجدي إلى حد ما لخياطتها، في السطور الأخيرة تسأل إذا كان هذا هو كل ما يُفترض أن تفعله حقًا، فهل عليها فقط الجلوس والخياطة؟

المصدر
I Sit and Sew by Alice Moore Dunbar-NelsonI Sit and SewAlice Dunbar NelsonAlice Moore-Dunbar Nelson

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى