الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Immigration

اقرأ في هذا المقال
  • ما قصيدة (Immigration)؟
  • ملخص قصيدة (Immigration)

ما قصيدة (Immigration)؟

 

.I’ll tell you why
To survive

.the onslaught of religion
To outlive

.the ghosts of martyrs
To recover

from the world’s longest war
since WWII. To live

beyond the hatreds
of patriotism. To see

.the kinder face of humanity
To think

.free of the Faith’s manacles
To believe

without the obligation
.of forming belief

To discover
.the basic joys of being

.The price? I’ll tell you
.Evaporation

Marginalised to the point
.of disappearance

Barred for nothing
more profound than a shade

of skin, a tone
of speech, a taste

of lifestyle. Alienated
.beyond the word

.Ignored by the mighty
.Detested by the commoner

.Worth it? Doubtless
To finally grasp

.humanity’s fraudulent truth
To dream

.the sweetness of equality
To see past

.the façade of brotherhood
To be touched

you might say, by the rays
.of a luminous discovery

To abandon
all faith, and come to cherish

the immense solitude
.of non-believing

To desire. To know
the power of desire. To wait

.joyfully amid unpalatable sadness
?Recommend it

Only to loathsome enemies
.and to my dearest friends

 

ملخص قصيدة (Immigration):

 

في كتابه بعنوان الهجرة يتطرق الكاتب الإيراني (Ali Alizadeh) إلى تاريخه مع الهجرة، غادر هو وعائلته منزله في إيران بعد عدة سنوات من الدراسة العامة هربًا من الحرب التي لا تنتهي وبحثًا عن حياة أكثر حرية وسلامًا، عند وصوله إلى أستراليا قوبل بالعنصرية والنضالات المختلفة الموضحة في هذه القصيدة.

 

ضمن الهجرة يستكشف علي موضوعات الدين والاغتراب والقبول، يتنوع المزاج بشكل كبير حيث يتنقل الشاعر بين الاحتفال بالهروب من بلد مزقته الحرب وتحليل العنصرية التي يشعر بها في منزله الجديد، هذه القصيدة هي نظرة آسرة على الإيجابيات والسلبيات والأضرار العاطفية والعقلية التي تسببها الهجرة.

 

تأخذ القصيدة القارئ من خلال تجربة المهاجر مع عملية الهجرة والتكيف مع بلد جديد، هناك العديد من المحترفين الذين ذكرهم بالتفصيل في الجزء الأول من القصيدة، في الثانية ينتقل إلى الجانب الآخر من التجربة، السلبيات حاضرة جدًا أيضًا، يتم عزل المرء عن وطنه الجديد من قبل الجميع، لا أحد العظماء والأقوياء، أو عامة الناس، على استعداد لقبولهم، لكنه يستنتج هل كان الأمر يستحق ذلك؟ الجواب نعم.

 

في السطور الأولى من هذه القصيدة يبدأ المتحدث بسرد عدد من الأسباب المؤثرة التي تجعل شخصًا ما ينتقل إلى بلد آخر، السبب الأول منقسم بين السطر الثاني والثالث مع التركيز بشكل إضافي على عبارة البقاء على قيد الحياة، يضاف إلى هذا النجاة وهجمة الدين المتعصبة، والدين المتعصب وطبيعته القمعية هو أحد الموضوعات الرئيسية لهذا العمل ويظهر في جميع أنحاء القصيدة.

 

إنه حاضر ومتحكم عقليًا وجسديًا، يتحدث الشاعر عن الحرب وهي أطول حرب في العالم منذ الحرب العالمية الثانية، هاجر علي وعائلته من إيران كما ورد في مقدمة هذا التحليل، ومتابعة في الأسطر التالية من القصيدة يتحدث عن كيفية قيام المهاجرين ولا سيما أولئك الذين يغادرون البلدان في المنطقة التي ينتمي إليها بذلك من أجل رؤية ما وراء الكراهية والوطنية، هناك طريقة أخرى للعيش في العالم واحترام بلدك دون استخدام تلك الوطنية لإيذاء الآخرين.

 

كان المتحدث يبحث عن الوجه اللطيف للإنسانية وأن يكون لديه أفكاره الخاصة بدون قيود الإيمان، هنا يعود الدين إلى القصيدة ويمارس قواه المحتملة مرة أخرى، هاجر المتحدث حتى تتاح له الفرصة لاكتشاف مباهج الوجود الأساسية، للعيش دون خوف والتزام ولكن هناك ثمن يفرضه العالم على المهاجرين، إنه ثمن مؤلم للغاية وهو الثمن الذي يصيب القلب بطريقة مختلفة عن اضطهاد البلد الذي نشأ منه المرء.

 

المهاجرون يتبخرون، إنهم مهمشون إلى حد الاختفاء، يُمنع الناس من الخروج من المجتمعات التي يسعون إلى قبولها لأي سبب آخر غير الجلد أو الكلام أو الذوق، إنهم معزولون بطريقة يستحيل وصفها أو فهمها بالكامل إذا لم يعيشها المرء، من جميع الجهات المهاجرون يعارضون، يتم تجاهلهم من قبل من هم في موقع قوة ولديهم القدرة على مساعدتهم، كما أنهم مكروهون من قبل عامة الناس ومواطنيهم.

 

لكن المتحدث يسأل في السطور التالية من القصيدة هل يستحق ذلك؟ ويجيب بنعم الأمر يستحق ذلك، من الممكن في هذا العالم الجديد على الرغم من التحديات مثل الحلم وحلاوة المساواة عندما لم يكن ذلك في الماضي، الهجرة والمكانة التي تضعها فيه عندما ينتقلون إلى منزلهم الجديد هي سيف ذو حدين.

 

الهجرة مؤلمة لدرجة البؤس ولكنها أيضًا راحة من عالم كان بطريقة مختلفة أسوأ بكثير، هناك لحظات تفاؤل وأخرى متشائمة، يسأل المتحدث في السطور الأخيرة عما إذا كان يوصى بذلك، جوابهم نعم، بالنسبة للجميع مثل أصدقائهم الأعزاء وأعدائهم البغيضين هذا هو الوضع المقلق والعاطفي.

المصدر
Immigration by Ali AlizadehIMMIGRATIONAli AlizadehImmigration

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى