الآدابشعر إنجليزي

قصيدة Passing And Glassing

هي قصيدة للشاعرة كريستينا روسيتي، تتحدث القصيدة عن عمر المرأة وتصور طريقة جديدة قوية لفهم عملية التقدم في السن مع مرور الوقت.

 

ما هي قصيدة Passing And Glassing

 

All things that pass
;Are woman’s looking-glass
,They show her how her bloom must fade
And she herself be laid
;With withered roses in the shade
,With withered roses and the fallen peach
Unlovely, out of reach
.Of summer joy that was

All things that pass
;Are woman’s tiring-glass
,The faded lavender is sweet
Sweet the dead violet
;Culled and laid by and cared for yet
The dried-up violets and dried lavender
,Still sweet, may comfort her
!Nor need she cry Alas

All things that pass
;Are wisdom’s looking-glass
Being full of hope and fear, and still
,Brimful of good or ill
;According to our work and will
;For there is nothing new beneath the sun
,Our doings have been done
.And that which shall be was

 

ملخص قصيدة Passing And Glassing

 

هي عبارة عن قصيدة من ثلاثة مقاطع مقسمة إلى مجموعات من ثمانية أسطر أو أوكتافات، يتبع كل من هذه الأوكتافات مخططًا محددًا للقافية، تتوافق مع نمط (AABBBCCA)، فيما يتعلق بوزن الشعر لم تلتزم الشاعرة بنمط معين، إنّ عدم وجود إيقاع منتظم يهدف إلى عدم توازن القارئ، تمامًا مثل النساء اللواتي تمر حياتهن أمام أعينهن.

 

أهم الصور في هذه القصيدة هي الزهور وفكرة المظهر الزجاجي، من السطر الثاني من الواضح أنّ المتحدثة سوف تقوم بتحليل الطريقة التي تحكم بها النساء على أنفسهن، ترمز فكرة المظهر الزجاجي والزهرة إلى مرور الوقت، المرأة قادرة على تتبع تلاشي أزهارها من خلال الصورة في الزجاج المجازي، تعرف هي مع تقدمها في السن أنّ قيمتها بالنسبة لبقية العالم تتضاءل، في النهاية سيتم وضع الورود الذابلة والخوخ المتساقط في الظل، ما كان يومًا جميلًا قد تغير من الخارج وهذا هو كل ما يهم للعالم.

 

المقطع الثاني على وجه الخصوص مليء بمقارنات لأنواع مختلفة من الزهور، هناك البنفسج البريء أو الخزامى ونباتات اللافندر الناضجة، كل المشاعر بغض النظر عن الزهرة التي تتجسد فيها ينتهي بها الأمر بالجفاف، على عكس معتقدات المجتمع الراسخة حول المرأة توضح المتحدثة أنّ العمر لا يساوي الموت.

 

كما أنها تستخدم الزهور المجففة لتمثيل الجمال والراحة، في نهاية القطعة تتساوى المشاهد التي تراها النساء في كأسهن من الزهور مع التاريخ الأكبر للعالم، يجب أخذ بعض الراحة الإضافية من حقيقة أنه لا يوجد شيء يمكن القيام به حيال التقدم في السن، لا يوجد شيء جديد في العالم فقد شوهدت كل المشاعر والتغييرات من قبل.

 

تبدأ القصيدة بالمتحدثة التي تذكر أنّ العالم تستخدمها وتستخدم النساء كزجاج، إنهم ينظرون إلى التغييرات والتحولات التي لا حصر لها ويرون طريقهم عبر الزمن، عندما تتغير عوالمهم فإنهم يعرفون أنهم يتغيرون أيضًا، الموت يقترب وسرعان ما سيكونون بين الزهور الذابلة على الأرض، في المقطع الثاني تدفع المتحدثة بفكرة أن مجرد تغيير شيء جميل لا يعني أنه فقد أيًا من قيمته، أعطت أمثلة من الخزامى والبنفسج المجفف.

 

يوضح المقطع الأخير كيف لا تحتاج المرأة إلى الاشتراك في المعايير المجتمعية للقيمة والجمال، هناك الكثير الذي يمكن اكتسابه من خلال العمر مثل الحكمة عن الخير والشر، كما أعربت عن حقيقة بسيطة مفادها أن لا شيء يحدث الآن جديد، فالحياة على الأرض تولد وتشعر ثم تموت، هكذا كان الحال دائمًا وكيف ستكون دائمًا.

 

في المقطع الأول من القصيدة تبدأ المتحدثة بالقول إنّ المرأة تنظر إلى العالم على أنه زجاج، إنها تتبع كل الأشياء التي تمر وتستخدمها للحكم على عمرها، عندما ترى مرور الوقت في عالمها، سواء كان ذلك في النباتات أو الحيوانات أو الناس أو المدينة نفسها، فإنها تعرف كيف يجب أن تتلاشى أزهارها.

 

هذه هي أول إشارة إلى الزهور في هذه القطعة لكنها بالتأكيد ليست الأخيرة، العالم المتغير هو تذكير للمرأة بأنه عاجلاً وليس آجلاً سوف ترقد مع ورود ذابلة في الظل، ستموت وستفقد كل الجمال الذي كان ذات يوم أهم ميزة لها، تتحدث هذه القطعة عن خوف المرأة من الشيخوخة وكذلك السيطرة التي يمارسها المجتمع على الصورة الذاتية للمرأة، بدون معايير جمال محددة وذاتية، لن يكون التغيير أمرًا مخيفًا في حياة المرأة.

 

لكن ليس هذا هو الحال وفي هذه المرحلة تهتم المتحدثة بتحليل مشاعر امرأة عامة تواجه فقدان فرحة الصيف، ستعرف متى تبدأ الزهور من حولها ربما إشارة إلى نساء أخريات في التغيير وأنها تتغير أيضًا، تصبح المرأة غير محبوبة وبعيدة عن ملذات وسرور الصغر.

 

في المقطع الثاني تبدأ الشاعرة باللازمة وتقول كل الأشياء التي تمر، هذه المرة على الرغم من أنها تتبع عبارة هل زجاج المرأة متعب، كما ذكرنا سابقًا فإنّ الأشياء التي تمر تؤثر على المرأة عقليًا وعاطفيًا، إنها تبحث الآن في كلمة زجاج متعب، وهي كلمة فقدت شعبيتها وتُستخدم للإشارة إلى مرآة التزيين.

 

في السطر التالي تظهر المتحدثة امرأة تحاول استعادة الجمال الذي كانت تتمتع به من قبل، أول نبتة يتم إدخالها في هذا المقطع هي نبات الخزامى، إنه يمثل تقليديا النضج أو النعمة، الآن على الرغم من أنه يتحول على الأقل جسديًا عن طريق التلاشي، هذا لا يعني أنه فقد كل قيمته، لا يزال هناك شيء جميل حول هذا الموضوع.

 

يتكرر نفس نمط الوصف للبنفسجي الميت، يرمز البنفسج عمومًا إلى البراءة والنقاء، على الرغم من أنها تجاوزت جمالها الأولي كثيرًا، كما ذكرنا سابقًا عن الخزامى فهي لا تزال جميلة، لقد تم استبعادها أو قطعها ثم تجفيفها والعناية بها حتى الآن، لا يزال البعض قادرًا على العثور على القيمة في وجودهم، هذا في النهاية أمر إيجابي حتى لو جاء من مكان مظلم في البداية، تهتم الشاعرة بتصوير امرأة مسنة على أنها مختلفة عن المرأة الشابة ولكنها لا تستحق أقل من ذلك.

 

تعلن السطور الأخيرة من هذا المقطع بشغف أنّ هناك راحة يمكن اكتسابها في البنفسج المجفف والخزامى المجفف، لا يوجد سبب لبكاء امرأة عجوز على أمر لا مفر منه، لا ينبغي لها أن تقول للأسف! يشرح المقطع الأخير من القصيدة الجزء الثاني من حجة الشاعرة حول القيمة المستدامة لحياة المرأة.

 

كما أنه يعطي المرأة سببًا آخر لعدم القلق بشأن حقيقة لا يمكن تغييرها، السنوات التي تمر في حياة المرء تجلب مظهر الحكمة، يكتسب المرء المعرفة حول الأمل والخوف وكذلك الخير أو الشر، يتوسع العقل باستمرار بسبب عملنا وإرادتنا، هذا يعبر عن أمل الشاعرة في أن تلتزم المرأة برؤية حياتها بشكل مختلف، يتحرك العالم بطرق حتمية ونمط الحياة والموت جزء لا يتجزأ من تلك الحتمية، وتختتم بالقول لا يوجد شيء جديد تحت الشمس وكل شيء سيكون كما هو، لا يمكن لأي إنسان أن يوقف ما يجب أن يكون من الحدوث.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajianPOEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BTGOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى