الآدابشعر إنجليزي

قصيدة The Ache of Marriage

هي قصيدة للشاعرة دينيسي ليفيرتوف، تستكشف القصيدة مدى صعوبة الزواج، حيث يجادل الشاعر بأنه أمر مؤلم وبائس، يفحص الشاعر العلاقة التي تمر بوقت سيء، يصف معاناته فيها.

 

ما هي قصيدة The Ache of Marriage

 

:The ache of marriage
,thigh and tongue, beloved
,are heavy with it
it throbs in the teeth
We look for communion
,and are turned away, beloved
each and each
It is leviathan and we
in its belly
looking for joy, some joy
not to be known outside it
two by two in the ark of
.the ache of it

 

ملخص قصيدة The Ache of Marriage

 

تبدأ القصيدة بترديد عنوان القصيدة باستخدام النقطتان الرأسيتان لتقديم فكرة أنّ كل ما يأتي بعد ذلك هو تفسير للألم الذي يشتمل على الزواج، إنّ الألم الجسدي العميق، ووجع الدفع كل يوم في زواج غير سعيد هو الاستكشاف المركزي لهذه القصيدة، على الرغم من أنهم يبحثون عن الرفقة وإحياء حبهم.

 

ولدت الشاعرة في إنجلترا وجاءت إلى الولايات المتحدة عام 1948؛ خلال حياتها ارتبطت بشعراء بلاك ماونتن مثل روبرت دنكان وروبرت كريلي، خلال مسيرتها المهنية الغزيرة ابتكرت مجموعة شعرية مرموقة تعكس معتقداتها كفنانة وإنسانية، احتضنت أعمالها مجموعة متنوعة من الأنواع والموضوعات.

 

إلا أنهم غير قادرين على القيام بذلك، ويغرقون أكثر في اليأس، القصيدة ليس لديها حل إيجابي مع إنهاء الشاعر بالعودة إلى الألم الذي تشعر به من زواج بلا حب، تقسم الشاعرة القصيدة إلى خمسة مقاطع مع مجموعة من أطوال الخطوط، يتكون المقطع الأول من سطر واحد فقط وفيه يكرر العنوان.

 

يقيس كل من المقطعين الثاني والثالث ثلاثة أسطر بينما يقيس الرابع أربعة أسطر، المقطع الأخير من القصيدة الذي يردد محتوى اثنين في اثنين في إشارة إلى الفلك يتكون من سطرين، يمكن فهم البنية المعطلة والمتغيرة للقصيدة على أنها تمثيل للزواج الذي تصفه الشاعرة، الطبيعة المحفوفة بالمخاطر وغير السعيدة لعلاقتهما مستقرة في الشكل الهيكلي للقصيدة.

 

وبالمثل يمكن أن يعكس الهيكل المتغير محاولة ليفرتوف لإصلاح علاقتها، ومحاولة تغيير الأشياء لجعل علاقتهما أكثر سعادة، ومع ذلك كما نعلم من السطور الأخيرة من القصيدة فإنّ هذا بلا جدوى حيث لم تجد الشاعرة أي طريقة لإعادة السعادة إلى زواجها.

 

تبدأ القصيدة بترديد العنوان وهو وجع الزواج هو الشغل الشاغل للقصيدة، بتكرار العنوان باعتباره السطر الأول تكرر الشاعرة أهميته، كما في العلاقة فإنّ القصيدة دورية وتكرر العبارات والأفكار في دائرة رتيبة، إذا فحصنا كلمة ألم فسيتم الكشف عن المزيد عن حالة علاقتهما.

 

تشير الكلمة إلى إحساس بألم عميق وخفيف وخافق، هناك شيء صامت حول هذه النوعية من الألم، ليس كافياً للصراخ بشأنه، ولكنه يكفي ليكون دائمًا في ذهن من يُصاب به، إنه شعور غير مريح، حيث اقترحت الشاعرة أنّ زواجها أصبح شيئًا مزعجًا للغاية بالنسبة لها.

 

على الرغم من عدم سعادته، تقترح الشاعرة أيضًا أنّ الألم ليس كافيًا للشكوى منه، وربما تلمح إلى فكرة أنّ الأشخاص في بعض الأحيان في الزيجات غير السعيدة يستمرون على الرغم من عدم رضاهم لأنه من الأسهل تحمله بدلاً من الابتعاد، يشير استخدام النقطتان الرأسيتان في السطر الأول من آلام الزواج إلى أن كل ما يأتي بعد ذلك هو تفسير لهذا الادعاء حيث تصور الشاعرة ما تعنيه أن تكون في الزواج بلا حب.

 

السكون الذي تحمله هذه الكلمات (thighs and tongue) تنقطع بأصوات انفجارية (t) و (b) التي تعطل تدفق هذا الخط، من خلال القيام بذلك تبدأ الشاعرة انسجامًا جميلًا يخرجه سريعًا عن مساره من قبل المفكرات، يمكن أن تستخدم الشاعرة الصوت لتمثيل مسار زواجها، مع السعادة التي تعطلت بسبب الألم الذي بدأ في الظهور وبدأ التعاسة في السيطرة.

 

وممّا يزيد من ذلك استخدام الانقطاع ممّا يؤدي إلى تعطيل وزن الخط والتسبب في انهيار التدفق المتري، وهو ما يمثل زواج الشاعرة الفاشل، تصنيف الزواج على أنه هو يعطي الفعل صفة غريبة تكاد تكون ميزة، العلاقة التي تربطهما الآن تبدو غريبة بالنسبة لهما وهو شيء انتهى بهما الأمر دون قصد، إنهم غير سعداء والجو غير المألوف الذي تحرض عليه ذلك يعزز إحساسهم بالنزوح داخل زواجهم.

 

تبتكر الشاعرة صورًا للألم الجسدي مثل النبضات في الأسنان بناءً على دلالات المرض والألم من خلال الخفقان الذي ينقطع عن التوقف، يمتد هذا الشعور بعدم الراحة من خلال تكرار (t) عبر هذا الخط وقطع العداد بالحرف الساكن القاسي، تقدم الشاعرة من خلال المحتوى والصوت العلاقة المضطربة والغير محبوبة.

 

تقول الشاعرة إنها تبحث عن الشركة في محاولة للعثور على الرفقة والشعور بالانتماء للمجتمع في وقتها الصعب، ومع ذلك فإنها لا تجد العزاء في اللجوء إلى الآخرين، ابتعدت دون مساعدة، يمكن أن يُفهم التركيز على كل واحد، والانقسام و المجيء بين الطرفين على أنه تمثيل مكاني للمسافة العاطفية بينهما داخل العلاقة.

 

لم يعد لديهم اتصال فقط شخصان يدفعان كل يوم من علاقتهما على أمل أن تسير الأمور يومًا ما على ما يرام، تستخدم الشاعرة تشبيه الزواج بكونه الضخم الذي يهضمهم ببطء، إنهم في بطنهم مستهلكون أثناء البحث عن الفرح، تقترح الشاعرة أنهم في اتفاق لا مفر منه تقريبًا، إنها لا تعرف كيف تخرج من زواجها غير السعيد مع الاستعارة القوية للهضم التي تعكس فكرة أنّ إحساسها بالذات يتم تجريده من الاستمرار وهو غير سعيد.

 

حتى أنهم يقللون من توقعاتهم للعلاقة قائلين إنهم سيبحثون عن بعض الفرح، أي شيء على الإطلاق ليكون بمثابة منارة للأمل في حياتهم غير السعيدة، المقطع الأخير الانتقال اثنان في اثنين يقيس سطرين فقط، يمكن أن يكون الانفصال عبر هذه الخطوط هو الشاعرة التي تمثل العضوين المنفصلين في هذا الزواج، الموجودين معًا ولكنهما منفصلان تمامًا.

 

إنها تعتمد على صورة الفلك وربما تسعى إلى الدمار الكامل الذي يمكنهم من خلاله البدء في إعادة البناء، تعود الصورة النهائية للقصيدة إلى وجع الزواج، وقد عززت الشاعرة فكرة أنها لن تكون قادرة على التخلص من هذا الإحساس العميق بالألم، لم يسبب لها الزواج شيئًا سوى الخسارة، حيث ازدهرت أكثر وأبعدت عن أحبائها بينما تكافح من أجل الاستمرار كل يوم كما لو أن كل شيء على ما يرام، ويستمر وجع الزواج.

المصدر
the jinn and other poems, by amira el-zein, copyright 2006 by amira el-zein, cover: hippocrene spring by gail boyajian.POEMS OF 1890 A SELECTION, TRANSLATED BY PAUL VINCENT, First published in 2015 by UCL Press, University College London, Gower Street, London WC1E 6BT.GOLDEN BOOK ON MODERN ENGLISH POETRY, by TH OMAS CALDWE LL, first published 1922, revised edition 1923.a text book for the study of poetry, by f.m.connell, copyright 1913.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى