الآدابالترجمة

ما هي عوامل جودة الترجمة؟

اقرأ في هذا المقال:

إنّ فن الترجمة ليس بالسهل أبداً، بل هو فن من الفنون الأدبية الدقيقة جدّاً نظراً لأهميّتها ومدى تأثيرها على سير الركب الحضاري، كما أن مهنة المترجم هي مهنة تستهلك الكثير من البحث والجهد والوقت من صاحبها، وتحتاج لعمل دراسات وأبحاث متعدّدة، وتتطلّب من المترجم عدّة شروط ومواصفات عالية، سنتحدّث عزيز القارئ في هذا المقال عن اهم العوامل التي تؤثّر في جودة الترجمة.

 

عوامل جودة الترجمة

 

يعتبر العامل الرئيسي والأساسي في مجال الترجمة والذي يؤثّر على مدى جودتها هو أن المترجم قد اختار نوع من أنواع الترجمة المناسب جدّاً للنص المصدر، وبشكل عام تقاس جودة الترجمة بمدى الدقّة أو التماثل بين النصين المصدر والهدف، وعن عدم تحقّق هذا الأمر فسيؤثّر سلباً على رضا القارئ وسمعة المترجم، وأهم هذه السلبيات هي خسارة الثقة، وأحياناً من الممكن أن تؤدّي هذه الأخطاء للتعرّض لعقوبات قانونية، وسنحكي أهم العوامل التي تمنع حدوث تلك السلبيات وأهمّها:

 

  • كفاءة المترجم على الشركة أو الوكالة التي تعتمد مترجم محدّد في ترجمة نصوصها أن تقوم بعمل اختبار كفاءة للمترجم لعدّة مرّات؛ وذلك لضمان سلامة العمل الذي يقومون به، وضمان مدى إتقانه وأنّه سيقوم بتحقيق النتائج التي يرجوها القارئ.

 

  • خبرة المترجم وهي تعني أنّه لا مانع من أن يمتلك المترجم خبرة ترجمة ليس في مجال واحد، بل بعدّة مجالات وبالتالي فالمترجم يستطيع صناعة ترجمة سليمة، وخاصّةً من المهم تواجد خبرة في مجال الترجمة التخصّصية، والتي تتطلّب من المترجم أن يكون لديه دراية بأهم مصطلحات التخصّص.

 

  • القدرة والسرعة لدى المترجم؛ فمدى سرعة المترجم في إنجاز عمل ما يعطي للوكالة أو الشركة التي يعمل لديها نقاط إيجابية وسمعة جيّدة للشركة، ولكن السرعة بحد ذاتها لا تكفي بل يجب على المترجم أن يقدّم عمل محترف وعلى مستوى جيّد.

 

  • الدقة في الالتزام بالمواعيد، فهي تعطي الثقة لدى العملاء بدقّة وصدق المترجم، فوضع إطار زمني للعمل من أهم عوامل جودة الترجمة.

 

  • السعي وراء رضا العملاء والمقصود بالعميل هو القارئ، فهذا الأمر يؤثّر إيجاباً في سعي هذا العميل لمتابعة أعمال مترجم محدّد.

المصدر
الترجمة الأدبية حلول ومشاكل/أنعام،بيوض/2002فن الترجمة الأدبية/محمد عبد اللطيف/1989الترجمة الأدبية بين النظرية والتطبيق/محمد محمد/1997دليل المترجم الأدبي/ماجد سليمان/2002

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى