الإعلامالمرأة والإعلام

التطور الاجتماعي والاقتصادي وصورة المرأة في الإعلام

هنالك الكثير من العوامل والمحددات الاجتماعية والاقتصادية الرئيسية، التي تساعد في لتمكين المرأة في المجال الإعلامي تعتمد جميعها على بيانات وابحاث تم اجرائها وجمعها من قبل العديد من مراكز البحث والدراسة، تم تطوير أربعة مؤشرات مختلفة باستخدام مقادير صنع القرار الاقتصادي والأسري للمرأة،  والحركة الجسدية وعوامل المشاركة السياسية.

 

مؤشرات ودراسات تدعم تمكين المرأة

 

تم تطوير مؤشر تراكمي لتمكين المرأة من خلال جمع درجات كل مؤشر معًا، أظهر ت الدراسات أن حوالي 35.9٪ من النساء لديهن مستوى أقل، و 54.1٪ لديهن معتدلة وأن 10٪ فقط من النساء لديهن مستوى عالٍ من التمكين، عمر المرأة،  ومستوى التعليم، وحالة العمل، والأرباح الشهرية،  والوصول إلى الائتمان الاقتصادي، والحسابات المصرفية، والأصول، والاستثمارات في خطط الادخار المختلفة، ومنطقة الإقامة والوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي إيجابية وذات دلالة إحصائية، والوضع الزوجي، وعدد الأطفال، وهيكل الأسرة، وملكية الزوج، ومراعاة الحجاب (الحجاب) وإدارة الوقت قد أظهروا تأثيرًا سلبيًا كبيرًا على تمكين المرأة.

 

تمكين المرأة في المجال الاجتماعي والاقتصادي

 

للتمكين معانٍ متنوعة في مختلف الأطر الاجتماعية والثقافية والسياسية وهو ليس موحدًا في جميع المجالات. عادة، يتم استخدام مفهوم التمكين لوصف الجمعيات داخل الأسر، وبين المجموعات المحرومة والأشخاص الآخرين على النطاق العالمي، بمعنى أوسع، فإنه يحدد توسيع التفضيلات المستقلة والإجراءات التي يمكن للمرء اتخاذها باستخدام القوة والتحكم، إن القدرة على اتخاذ القرارات الرئيسية مهمة للفرد والأسرة والمعارف.

 

في المجتمعات التقليدية، تعتبر المرأة أقل امتيازًا لاتخاذ القرارات داخل المنزل وخارجه. لذلك؛ يمكن أن يسمى تمكين المرأة ظاهرة ديناميكية ومتعددة الأبعاد تتصور المرأة لفهم مساواتها وقوتها في جميع مجالات الحياة، مفهوم “القوة” هو المفهوم الأساسي لتمكين الكلمة، يمكن تحديد القوة على أنها تعمل في عدد من السلوكيات المتنوعة ويجب اعتبارها تعمل في مراحل مختلفة.

 

أقسام عملية تمكين المرأة في المجال الاجتماعي والاقتصادي

 

تقسم عملية التمكين إلى أربعة مستويات أهمها:

 

  • السلطة: تمكين المرأة من اكتساب الخبرة المطلوبة والوصول إلى الموارد المطلوبة لتحقيق أهدافها.

 

  • القوة: تمكين النساء من النظر إلى رفاههن الجماعي والتعبير عنه، ووضعه من أجل تحقيقها والتواصل مع جمعيات النساء والرجال الآخرين من أجل التعديل.

 

  • السيطرة على السلطة: وهي تشمل ارتباطًا حصريًا بشكل مشترك بين السلطة أو التبعية، وتتحمل هذه القوة في نطاق محدود فقط، إنه ينشط إما المواجهة الخاضعة أو القوية التي تتنوع الفوارق الأولية في الاستقلالية والموارد التي تقيد طموحات المرأة وقدرتها على تحقيقها.

 

اتفاقيات دولية تدعم تمكين المرأة

 

تتضح أهمية تمكين المرأة في برامج التنمية الدولية من تقارير السياسة، التي تم إعدادها على مستوى عالٍ من المؤتمرات الدولية، على سبيل المثال، منهاج عمل بيجين، وإعلان بكين (1995) والقرار، وبرنامج عمل القاهرة، وإعلان الألفية، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء (سيداو)، وقد وثقت كل هذه المؤتمرات المساواة بين الجنسين في أهدافها الإنمائية وبحثت في سبل تعزيز النمو، وتقليص الفقر، وتأييد إدارة أفضل كذلك.

 

المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة هما الهدفان الرئيسيان للأهداف الإنمائية للألفية، بدأ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في بناء مؤشر التنمية المرتبط بالجندر (GDI) ومقياس تمكين النوع الاجتماعي (GEM) في عام 1995 كمكمل لمؤشر التنمية البشرية (HDI). يوضح هذان المؤشران عدم المساواة بين الجنسين في الحصول على الموارد الأساسية والفرص الاقتصادية في المجالات الاجتماعية والسياسية.

 

تتأثر النساء في البلدان النامية بمجموعة متنوعة من المعايير الاجتماعية والثقافية والقوى العرقية، أي مجموعة من المعتقدات الدينية، والأطر القانونية غير المفهومة، والمعضلات الاقتصادية والسياسية المعقدة.

 

إن التفاوت في المشاركة في سوق العمل، والحد الأدنى من الدور والتأثير على التعليم، والتغذية، والصحة، والمشاركة السياسية واضح بين النساء في معظم الدول النامية، بالمقارنة مع البلدان المتقدمة، تظهر النساء في العالم النامي مساهمة ضئيلة في أطر السلطة.

المصدر
موقع لجنة حماية الصحفيينكتاب المرأة والإعلام في عالم متغيركتاب المرأة والإعلام-منظمة المرأة العربيةكتاب المرأة والإعلام في ضوء المتغيرات الراهنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى