الرعاية الاجتماعيةعلم الاجتماع

دور المرأة في الرعاية الاجتماعية

اقرأ في هذا المقال
  • دور المرأة في الرعاية الاجتماعية.
  • مبادئ الرعاية الاجتماعية التي تخص المرأة.
  • حقوق المرأة في الرعاية الاجتماعية.

دور المرأة في الرعاية الاجتماعية:

 

الاهتمام بدور النساء أمر أساسي في الرعاية الاجتماعية، كما يتجلى في إدراج تدعيم المساواة بين الرجل والمرأة، ودعم المرأة كهدف يشمل الغايات المحددة والقضاء على عدم المساواة بين الجنسين في جميع مستويات التعليم، والمشاركة المتساوية للمرأة في العمالة القائمة على الأجر، وتمثيلها على قدم المساواة في البرلمانات، الاستثمار في صحة الأم يمنع الوفيات والإعاقة غير الضرورية بين النساء وصغار الأطفال؛ لأن المرأة تحمل أطفال العالم وتقوم بمعظم الأعمال المتعلقة برعاية الطفل والأسرة في جميع المجتمعات.

 

يجب على الأخصائيين الاجتماعيين أن يلتزموا بتعزيز رفاهية النساء والفتيات كجانب أساسي من التزام المهنة الأخلاقي والممارسة بحقوق الإنسان، هذا الالتزام الخاص تجاه النساء من جميع الأعمار ضروري؛ لأنه في جميع السياقات الوطنية والثقافية، ولا تتمتع النساء والفتيات بالمساواة في الوصول إلى الفوائد الملموسة وغير الملموسة، لكونهن أعضاء في المجتمع البشري.

 

يشارك الأخصائيون الاجتماعيون في نطاق واسع من الأنشطة المهنية، التي تعتبر بالغة الأهمية لرفاهية النساء والفتيات، وتشمل الجهود المحددة لتقديم خدمات الرعاية الصحية والعقلية، وبرامج الصحة العامة وجهود الوقاية والتدخل المبكر التي تتصدى للعنف بين الأفراد والعنف المجتمعي، برامج التعليم والتوظيف، والتدريب برامج لمساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء  وأنشطة لزيادة مشاركة الأشخاص المستبعدين تقليدياً من صنع القرار السياسي والاقتصادي والمجتمعي.

 

مبادئ الرعاية الاجتماعية التي تخص المرأة:

 

لا تزال النساء يشكلن الغالبية، وينجم فقر المرأة عن العوامل الهيكلية المتعلقة بأعباء الديون وعدم كفاية الإنفاق على البرامج التي تستهدف المرأة، والعمالة مدفوعة الأجر التي غالباً ما تقتصر على الوظائف ذات الأقل أجوراً والأكثر استقراراً والمزايا المتعلقة بالتوظيف، كما أن الأعباء غير المتناسبة التي تتحملها النساء والفتيات عموماً مقابل الكفاف غير المأجور وأنشطة رعاية الأسرة تعمل أيضاً على الحد من وصولهن إلى التعليم والتدريب، والمشاركة في العمل بأجر في الجهات الرسمية وغير الرسمية.

 

وهو أمر شائع بالنسبة للنساء، ويمكن أن تصبح الأسرة فقيرة نتيجة لذلك، يؤثر انعدام الأمن الغذائي أيضاً بشكل كبير على النساء، تحتاج النساء الفقيرات على وجه السرعة إلى فرص اقتصادية أكبر وآليات مناسبة للدعم الاقتصادي والاجتماعي، وموارد لا تتطلب منهن الاعتماد على أصول الزوج والتي تمكنهن من تقديم الرعاية المناسبة لأفراد الأسرة الذين قد يعتمدون عليهم.

 

على الرغم من أن المرأة تقوم بمعظم العمل في العالم، إلا أن النساء لا يشاركن بالتساوي في الدخل والمكاسب والثروة، كما يؤثر التمييز ضد المرأة في الدخل والعمالة والوصول إلى آليات الائتمان وتراكم رأس المال، وأنظمة الاستحقاقات الاجتماعية العامة والخاصة المتعلقة بالتوظيف على الرفاه الاقتصادي لأطفالهن وأفراد الأسرة الآخرين في التوظيف، يمكن أن يكون التمييز ضد المرأة صريحاً عندما تكسب المرأة أقل من الرجل الذي يؤدي نفس العمل وتتراكم مساوئ ذلك على مدار الحياة غالباً ما يتخذ التمييز أشكالاً أكثر دقة عندما يقيد سوق العمل فرص عمل المرأة بسبب التحيز الجسمي يجعل من الصعب على المرأة التقدم في حياتها المهنية.

 

يجب إعطاء الأولوية للقضاء على التمييز ضد المرأة في العمل والحصول على رأس المال والتكنولوجيا، مع الاهتمام بتطوير الفرص الاقتصادية للمرأة في المشاريع الخاصة والزراعة وجميع قطاعات العمل الرسمي،  لتمكين النساء وأسرهن ومجتمعاتهن للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

 

يعد التعليم والتدريب أدوات أساسية لتحقيق الرفاهية الاقتصادية، على الرغم من تحسن التفاوتات بين الجنسين في معرفة القراءة والكتابة بين البالغين، تنخفض نسبة الفتيات إلى الفتيان الملتحقين بالمدارس في كل مستوى تعليمي أعلى في اقتصاد عالمي مدفوع بشكل متزايد بصناعات الخدمات والأنشطة الاقتصادية، ذات الصلة بالتكنولوجيا والذي يرتبط فيه توزيع العديد من أشكال مزايا الرعاية الاجتماعية العمل بأجر لا سيما في القطاعات غير الزراعية، ترتبط التفاوتات بين الجنسين في الفرص التعليمية والإنجاز بشكل مباشر بالرفاه الاقتصادي مدى الحياة للنساء وأسرهن في المجتمع.

 

حقوق المرأة في الرعاية الاجتماعية:

 

حقوق المرأة هي من حقوق الإنسان، إلى الحد الذي لا تتمتع فيه النساء بحقوق متساوية، لن يتم تلبية احتياجاتهن الإنسانية المشتركة واحتياجات أسرهن بالكامل ولن تتحقق إمكاناتهن البشرية بالكامل، لذلك يجب أن يتضمن الالتزام الأساسي لمهنة الرعاية الاجتماعية بحقوق الإنسان التزاماً بحماية الحقوق الأساسية لجميع النساء والحفاظ عليها تستحق النساء من جميع الأعمار وفي جميع مراحل حياتهن الحماية من التمييز بجميع أشكالها، بما في ذلك القضاء على جميع أشكال التمييز والعنف الجسمي.

 

يدرك الأخصائيون الاجتماعيون أن للمرأة الحق في تلقي خدمات رعاية صحية إنجابية مختصة وآمنة، خالية من القيود أو الإكراه المؤسسي أو المهني أو العائلي، أو غيره من القيود الشخصية.

 

إن الأخصائيين الاجتماعيين المشاركين في المدارس في جهود تعليم الكبار وتدريبهم ومحو الأمية، يجب أن يهتموا بقضايا النوع الاجتماعي؛ لأنها تؤثر على تعليم وتدريب النساء من جميع الأعمار.

 

دعم المشاركة الكاملة للمرأة في جميع هيئات صنع القرار والعمليات، التي تؤثر على الاهتمامات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، والصحية للنساء والفتيات، يشمل هذا الالتزام المشاركة الكاملة في المهنة والتعليم للمهنة والوكالات الاجتماعية، وأنظمة تقديم الخدمات الاجتماعية الأخرى.

 

المصدر
إتجاهات حديثة في الخدمة الاجتماعية، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 1999الخدمة الاجتماعية والعولمة وتحديات العصر، ابراهيم عبد الرحمن رجب، 2000موسوعة نهج الممارسة المتقدمة للخدمة الاجتماعية، احمد محمد السنهوري، 2007الممارسة العامة منظور حديث في الخدمة الاجتماعية، جمال شحاته، 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى