الإعلامالعلاقات العامة والإعلان

كيفية تنمية السلوك الشرائي من خلال إعلانات الإنترنت للحملات الإعلانية

اقرأ في هذا المقال
  • تنمية السلوك الشرائي من خلال إعلانات الإنترنت للحملات الإعلانية

تنمية السلوك الشرائي من خلال إعلانات الإنترنت للحملات الإعلانية:

 

يُعتبر الانتباه من العوامل السيكولوجية الرئيسية في الإعلان، ويتم توظيفه بطريقة معينة تُساهم في تحقيق أهداف المعلن، ويكون كل تركيز الإعلان على المنتج الذي يجب الإعلان عنه والفكرة التي يتضمنها، مع الأخذ في عين الاعتبار الجمهور الذي لا يصل إلى شبكة الإنترنت بوضع عنوان إلكتروني على المنتجات والخدمات في وسائل الاتصال، مثل بطاقات الأعمال أو من خلال البريد الإلكتروني.

 

وكما تسعى الكثير من الجهات فرصة في الإعلان على شبكة الإنترنت لحملاتها الإعلانية؛ من أجل استقطاب الكثير من الجمهور وجذبهم لفعاليات الإنتاج والإعلان، فعندما يكون هناك ارتباط ما بين الإعلان والتجارة فذلك يعني زيادة المبيعات، وعندما يكون الإعلان مرتبط بعمل الحكومة؛ فإنه يقوم بإبلاغ الجمهور بأمر ما، ولكن وظيفة الإعلان المرتبطة بالعلاقات العامة  يكون هدفها ومغزاها تعديل الفكرة بالمنتج أو بالمؤسسة، بينما في الجهات غير الرسمية فيكون هدفها الترويج عن الأفكار.

 

ومن المهم تحقيق عنصر الرغبة في الإعلانات المرتبطة بالمنتجات والخدمات من خلال عدة طرق، ومنها: استعمال المنتج وإظهار المزايا التي تُحقق بالنفع في حال تم استخدامها، كما أن شبكة الإنترنت لها دور كبير في تحقيق عامل الرغبة عند الجمهور من خلال استعمال قوى البيع في السلوك الشرائي، ويتم ذلك في حال تم استخدام الرسائل الإلكترونية، إلى العملاء المستهدفين، وبواسطة استراتيجية الدفع، وبالإضافة إلى استعمال إعلانات المواجهة والتي يتضمن الموقع الذي يحملها على مساحة يُمكن من خلالها أن يضع العملاء رأيهم بالمنتج.

 

وتعمل الكثير من المؤسسات على عرض وسائل من أجل تنشيط المبيعات، مثل الكوبونات والعروض المحددة، حيث أن وضع المعلومات والبيانات الأساسية في الموقع الإلكتروني والسرعة في تحميل للموقع يُعتبران من الأسس الضرورية لتشجيع العملاء على زيارة الموقع باستمرار، ويُعد من أكثر الأسباب التي تجعل الزوار يفضلون الموقع هو سهولة الاستعمال وإمكانية تحديث الموقع بشكل مستمر؛ وذلك لإقناع الجمهور بالمنتج أو الخدمة المقدمة خلال إعطاء المستهلك الأدلة والحجج المبرهنة لشرائه.

 

ومن المهم توافر الأدوات الإعلانية على مواقع الإنترنت، وبشكل خاص تلك التي تُحقق شهرة كبيرة والتي تتمتع بإمكانيات كبير في جذب المعلنين إلى موقعها، وتقوم بعمل تسهيلات لهم في حال تم الإعلان لمنتجاتهم بواسطتها، وتقوم بتوجيه محتوى معين لفئة من الجمهور وممّا يجعل المعلنين في إقبال عليها.

المصدر
حسين نصر، الإنترنت والإعلام،2003الأسس العلمية للعلاقات العامة،علي عجوة،2000 الدعاية والإعلان والعلاقات العامة في المدونات الإلكترونية،جاسم الهلالي،2013 العلاقات العامة،هناء بدري، 1999

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى