الإعلامالعلاقات العامة والإعلان

ما هي أهمية التدريب لموظفي العلاقات العامة أثناء استخدام الإنترنت؟

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية التدريب لموظفي العلاقات العامة أثناء استخدام الإنترنت

أهمية التدريب لموظفي العلاقات العامة أثناء استخدام الإنترنت:

 

  • التعامل مع التكنولوجيا الجديدة ومستجدات الإنترنت بمهارة المعرفة، من خلال استخدام كافة تصاميم المواقع.

 

  • من المهم أن يكون الموظفين الذين يتعاملون في واجباتهم بالإنترنت أن يكونوا على إتقان تام باللغة الإنجليزية، والتي يُمكن من خلالها ازدياد التوسع في تعاملاتها إلى العالمية.

 

  • الإمكانيات العالية في الرد السريع على ما يحدث من تقدم ملحوظ في المواقع الإلكترونية، التي تكون ضمن اهتمامات المؤسسة بشكل كبير.

 

  • أن يكون لدى العاملين في العلاقات العامة مهارات كثيرة للقيام بالتطوير بشكل سريع، وأن يكونوا على معرفة في كيفية الحصول على مستهدف جديد وإضافته إلى قائمة الموجودين، حيث يكون الحفاظ عليهم أكثر صعوبة من القيام بجذب أشخاص جُدد؛ لأنه قد تتسع دائرة الاختبارات أمامه.

 

  • يتطلب من القائم بعمل التسويق الإلكتروني مثله مثل العمل بالتسويق التقليدي إلى معرفة احتياجات العملاء أو الأشخاص الذين يقومون بزيارة الموقع، والعمل على إقناعه بالمنتجات والخدمات التي يتم تقديمها وشرح الأفكار المرتبطة بعمله.

 

  • أن يكون العامل في موقع الإنترنت على استعداد تام مدار الساعة في الرد على أي استفسار من أي عميل على مستوى العالم.

 

  • من المهم أن يتوافر لدى القائم بالتعامل مع الإنترنت الدراية والمعرفة بكافة مشاكل التسويق الإلكتروني، وطرق الدفع الإلكتروني، والتغييرات الثقافية من حيث اللغة والثقافات المتعددة في العالم.

 

  • الانتباه الكامل خلال استعمال الأدوات المتبعة في التسويق والرؤية المحددة للأسواق المستهدفة، واختيار الأسلوب الملائم للتعامل مع إدارة العلاقات مع الجمهور المستهدف؛ وذلك من أجل تحقيق النجاح المراد في هذه العملية.

 

  • يُعتبر من الضروري التركيز على حُسن التعامل مع الجوانب العملية التسويقية بأسلوب علمي مُحكم، وليس من خلال الحصول على أكبر عدد متاح من العملاء الزائرين، أو تزويد الكثير من العملاء برسائل البريدية. ومن المهم أن يكون كل تركيز الرسالة الاستراتيجية على المنتج والتعريف به والخدمات التي تقدمها والمزايا التي تتمتع بها وأسعارها، وكيفية الدفع وطرقه.

 

  • التعرف على كافة العوائق التي يُمكنها أن تُحد من نشاط العاملون، والعمل على معالجتها وإعداد خطط المناسبة لإدارة هذه الأنشطة ومواجهة التغييرات المستمرة التي تُفرض على بيئة العمل.

المصدر
حسين نصر، الإنترنت والإعلام،2003العلاقات العامة،هناء بدري، 1999الأسس العلمية للعلاقات العامة،علي عجوة،2000الدعاية والإعلان والعلاقات العامة في المدونات الإلكترونية،جاسم الهلالي،2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى