بفضل التعليم والإنترنت يشق جيل جديد من النساء العربيات طريقه نحو الاستقلال المالي والاجتماعي، لقد استثمر الكثير من النساء في شركات صغيرة للمبيعات عبر الإنترنت، لكن التكنولوجيا تتغير بسرعة كبيرة، حيث تشير التقديرات إلى أن النساء اليوم يسيطرن على 22 في المائة، أو حوالي 500 مليار دولار، من استثمارات المنطقة، ونمو بمعدل ثمانية في المائة سنويًا، وفقًا لتقرير حديث لمجموعة بوسطن الاستشارية للثروة العالمية.

 

من هم هؤلاء النساء الثريات وكيف يتم استثمار الإعلام في ذلك

 

تعيش غالبية هؤلاء النساء الثريات في الدول الغنية بالنفط والغاز المحيطة بالخليج العربي، دول إسلامية أبوية للغاية مثل المملكة العربية السعودية والكويت وقطر والبحرين وعمان والإمارات العربية المتحدة حيث تمتلك النساء أكثر من 40 دولارًا أمريكيًا مليار دولار من الثروة الشخصية، أظهر التقرير الفيدرالي لدول مجلس التعاون الخليجي العام الماضي أن النساء السعوديات وحدهن يحتفظن بـ 15 مليار دولار أمريكي، معظمها في حسابات نقدية ووحدات ائتمانية، بينما جمعت النساء في البلدان الأقل كثافة سكانية في الكويت والإمارات العربية المتحدة ما مجموعه 18 مليار دولار أمريكي.

 

الموقف من الوضع الجديد لهؤلاء النساء في العالم الخارجي منقسم، في حين أن العناصر المحافظة في العالم الإسلامي لا توافق على عمل المرأة خارج المنزل والمساهمة بنشاط في اقتصاد الأمة، يشير مؤمنون آخرون للإسلام بنفس القدر إلى مثال زوجة النبي محمد خديجة، التي كانت سيدة أعمال ناجحة في حد ذاتها بينما كانت لا تزال تدعمها الزوج، اليوم، وعلى الرغم من أن الحياة الأسرية لا تزال غارقة في القيم الأسرية التقليدية التي ترى أن الرجال يهيمنون على السياسة والحياة الدينية، فإن النساء يستخدمن ميراثهن الجديد وتعليمهن لإيجاد طريقهن الخاص.

 

تقول العديد من النساء الناجحات في هذا المجال، العديد من الشركات الناشئة والمشاريع الريادية في أيامنا هذه، تستهدف النساء ذوات الثروات العالية في المنطقة، في السنوات الأربع أو الخمس الماضية، تقدمت المرأة حقًا إلى الأمام، إنهم رواد أعمال ناجحون للغاية، ويشغلون مناصب عالية جدًا في الشركات الحكومية والخاصة ويتولون السيطرة على الثروة في الشركات العائلية.

 

تدريب النساء ودعم نهوضهن في  مختلف مجالات الاستثمار في الإعلام

 

تخصص معظم الحكومات خارج المملكة العربية السعودية موارد كبيرة لتدريب النساء ودعم نهوضهن في مجال الأعمال التجارية ووسائل الإعلام، مع الاعتراف بالمساهمة الكبيرة التي ستوفرها في اقتصاد المنطقة، والأسر، التي تضع في اعتبارها أنه في العالم الحديث لا يمكن الاعتماد على الأزواج دائمًا لإعالة زوجاتهم وفقًا لقانون الإسلام، يضمنون حصول البنات على نصيب عادل من ميراثهن إما نقدًا أو في العقارات.

 

في حين أن البنات الديناميكيات المتعلمات من النخبة الثرية بأسلوب حياتهن سريع الخطى والوصول السهل إلى الإنترنت، يستخدمن الأموال لإنشاء أعمالهن التجارية وحساباتهن الاستثمارية، فإن العديد من النساء الأكبر سناً يجلسن بهدوء على ثرواتهن، ما يصل إلى 75 في المائة من 80 مليار دولار أمريكي التي تمتلكها النساء لا تزال محتجزة في حسابات توفير بسيطة، كما تقول زين، وهي امرأة أنيقة تتحدث بهدوء ولديها 20 عامًا من الخبرة كمديرة ثروة في منطقة الخليج في البنوك الدولية الكبرى باركليز، إيه بي إن أمرو وميريل لينش والمستثمر الوطني في أبو ظبي.

 

تشرح قائلة، لم تظهر الثروة في دول الخليج، خاصة بالنساء على وجه الخصوص، إلا منذ حوالي 20 إلى 25 عامًا عندما بدأت النساء في وراثة الأموال والعقارات من عائلاتهن، لم يكن جميعهم متعلمين جيدًا أو مطلعين جيدًا، لم يفهموا التضخم أو أن أموالهم تنخفض في الواقع في البنك، لكن أطفالهم الآن مختلفون، أصبحت المستثمر العربي اليوم أكثر دراية وسرعة في إدارة ثروتها أكثر من أي وقت مضى، يلاحظ محمد أن التكنولوجيا والإنترنت قد أفادتا النساء بمعروف كبير.

 

دور وسائل الإعلام  في الانفتاح الذي يصيب النساء اليوم

 

اليوم بدأت النساء في الشرق الأوسط في رؤية أنفسهن كجزء من شبكة عالمية، إنهم مرتبطون بالسوق الدولية وهم يعرفون خياراتهم، على عكس أمهاتهن، تتحدث هؤلاء النساء بصراحة عن المال والاستثمار والفرص المالية والحاجة إلى تأمين مستقبلهن المالي، تتم الآن مناقشة الموضوعات التي كانت تُعتبر خاصة للغاية.

 

إن لأمر مدهش الانفتاح الذي يصيب النساء في هذا الجزء من العالم، إذا جلست الآن مع امرأة اليوم، فالأمر مختلف تمامًا عما لو جلست قبل خمس سنوات، عندها ستكون خجولة للغاية، ومترددة، وقلقة بشأن قول الشيء الصحيح وعدم اطلاعها جيدًا، تخبرك امرأة اليوم بما تفعله بالضبط، وما الذي تنوي فعله، حيث المؤسسات المالية في منطقة الخليج حيث يتردد العديد من النساء الأكبر سناً والأكثر تحفظًا في الاختلاط بالرجال خارج عائلاتهم .

 

تستغل هذه السوق النسائية المتخصصة، تعمل البنوك المخصّصة للسيدات فقط في المملكة العربية السعودية منذ عقود وعشر سنوات مضت، وقد قام بنك (ABN Amro) وبنك الخليج الأول بتوسيع خدماتهما بتقديم منتجات وحزم مخصصة للنساء فقط إلى دول الخليج الأخرى، سارعت البنوك الإسلامية إلى مواكبة الاتجاه من خلال أحدثها، مصرف عجمان، ومقره في أصغر إمارة في الإمارات العربية المتحدة، بإطلاق خدمة المهرة العربية للمهرات للسيدات في يونيو من هذا العام.

 

دور الدراسات الاستقصائية في رفع وعي النساء في جانب الانخراط الإعلامي

 

إلى جانب الفروع المخصصة للسيدات فقط، والديكور الخفيف والتركيز على الخصوصية، تسمح هذه البنوك للنساء بالحصول على أسعار خاصة على صناديق الأمانات، وخيارات تمويل السيارات والعقارات المخصصة، وصفقات بطاقات الائتمان الخاصة بالنساء فقط والتي تعد بالكماليات الواعدة مثل خدمة الكونسيرج وخدمة صف السيارات خدمات في مراكز التسوق وخصومات على خيارات نمط الحياة وعضوية السبا.

 

تقول البنوك الغربية، إن الدراسات الاستقصائية تظهر أن النساء يتوقعن الآن أكثر من هذا ويريدن بصدق فهم كيفية استثمار أموالهن والحصول على مدخلات بشأنها، يعقد (ubs) ندوات منتظمة لتثقيف النساء حول فرص الاستثمار والأعمال، ستاندرد تشارترد، التي افتتحت مؤخرًا موقعها الإلكتروني سيدات في الأعمال باللغة العربية بهدف مساعدة وتعليم رواد الأعمال الطموحين في الإمارات العربية المتحدة، لديها نهج منظم للغاية في الاستفادة من ثروة عملائها الأكثر ثراءً، وتوظيف مديرات علاقات من النساء لاستهداف وتلبية احتياجاتهن المتزايدة يحتاج.

 

إن البنك ملتزم بتعليم النساء وتمكينهن من اتخاذ قراراتهن بأنفسهن، حيث أصبحت المرأة أكثر استقلالًا ماليًا في العقود القليلة الماضية، كما أنهم ينخرطون بشكل أكبر في التخطيط المالي طويل الأجل، نظرًا لأن المزيد من النساء يصبحن مستثمرات جديات، فإنهن يبحثن حقًا عن تعليم حول كيفية إدارة مخزوناتهن المتزايدة من المال، حيث يبحث القادة العرب، مثل السيدة الأولى في قطر الشيخة موزة بنت ناصر المسند، عن مساهمة المرأة العربية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية طويلة الأجل لأمتهم.

 

أن إنشاء منظمات مثل منتدى سيدات الأعمال القطريين وصياغة سياسات لتمهيد الطريق للمزيد، قبول اجتماعي واسع النطاق لمساواة المرأة، حيث أن النساء متساويات، لكن هذا لا يعني أننا متماثلون كالرجال عندما يحدث شيء لعائلة ما، فإن النساء هنا هن الأكثر معاناة، قد يتزوج زوجك بزوجة ثانية، وقد يطلقك أو يموت، فأنت لا تعرف ما سيحدث، عليك أن تتوقع ذلك، ولهذا السبب من المهم للغاية بالنسبة للمرأة هنا التأكد من أنها آمنة ماليًا.