الإعلامالعلاقات العامة والإعلان

ما هو تحديد أهداف الحملة الإعلانية؟

اقرأ في هذا المقال
  • تحديد أهداف الحملة الإعلانية

تحديد أهداف الحملة الإعلانية:

 

يُعد تنفيذ الحملة الإعلانية نتيجة للتعاون القوي والمستمر بين العديد من الأطراف ومنه مكتب الإعلان من ناحية، والمعلن من ناحية أخرى، حيث يقوم المعلن في النهاية بتحديد الاقتراحات التي يعرضها مكتب الإعلان، وذلك فيما يرتبط ببعض المحاور، المواضيع، الوسائل، حيث يقوم على اختيار وتعيين الأهداف ومن بعدها يتم تحديد من هم المستهدفين ووضع الموازنة. ومن المهم تحديد استراتيجية للإبداع بحيث يتم البحث عن خطط والموضوع وقاعدة الإبداع.

 

ويُعتبر من المهم صياغة الأهداف الإعلانية بشكل دقيق؛ لأنها تقوم بتوجيه كافة مهام الحملة، ويكون الهدف واضحاً، من المهم أن يحتوي على ما يلي الغاية من الحملة الإعلانية، التي تحدد الأهداف التي تبحث عنها ومن المقصود بها. ويجب تحسين سمعة كل من السلعة والماركة والاسم التجاري وزيادة كمية المبيعات وجذب الأجيال الجديدة من المستهلكين، والإعلان عن رخصة وإظهار صورة الماركة والرد على حملة يقوم بها المنافس، والمشاركة في نجاح طرح سلعة جديدة ورفع الثقة لدى الموزعين.

 

والمهلة في الحملة الإعلانية دور هام ، وتتمثل في الوقت المتنبأ به من أجل التوصل إلى الأهداف المرجوة، وترتبط بكل من الغاية والنسبية ويجب أن لا تتعدى السنة الواحدة. والنسبة عبارة عن توضيح رقمي للأهداف، حيث تكون مهمتها تمكين متابعة نتائج الحملة الإعلانية وزيادة حصة الشركة من السوق.

 

تمييز أهداف الحملة الإعلانية:

 

  • التعريف: وهو مستوى الإدراك بالسلعة أو الخدمة.

 

  • التحبيب: وهو درجة الشعور بالماركة أو بالسلعة أو بفكرة محددة.

 

  • دفع المستهلك إلى التعرف: أي تساعده على الشراء أو استخدام السلعة أو طلب وثائق.

 

اختيار الهدف وأهميته في الحملة الإعلانية:

 

ويُعتبر الهدف هو اختيار مجموعة من الأشخاص الذين يجب التأثير عليهم من خلال الحملة الإعلانية؛ وبالتالي يعمل ذلك على التأثير بالهدف أو المستهلك المختار على كل من الاستراتيجية الإعلانية وبشكل خاص على اختيار المحاور والمواضيع ووسائل نشر وبث الإعلان وعلى العكس، فإن أي خطأ في تحديد الهدف سوف يؤدي إلى نتائج غير متوقعة. وبالإضافة إلى ذلك هناك أسس لوصف الهدف وتتضمن الجنس، العمر، العمل، نوع السكن، المنطقة، عدد الأشخاص في المنزل، وحديثاً في وقتنا الحاضر بدأ خبراء الدعاية والإعلان على استعمال معياراً حديث وهو نمط الحياة لإعطاء أفضل النتائج في تحديد ووصف الهدف والحصول على الفائدة المرجوة من خلال نمط حياته.

المصدر
العلاقات العامة،علي عجوة،2008 العلاقات العامة،شيماء زغييب،2008إعداد وإنتاج المواد الإعلامية للعلاقات العامة،عمر عماد الدين،2008العلاقات العامة،سمير حسين،2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى