الإتصالالإعلام

ما هي أنواع جمهور وسائل الإعلام؟

اقرأ في هذا المقال

  • أنواع جمهور وسائل الإعلام.

أنواع جمهور وسائل الإعلام:

  1. جمهور المصلحة: فهم يمثلون مجموعة من الأفراد والذي يحرّكهم دافع اقتصادي مشترك؛ أي يقصد بهم الجمهور الذي تجمعهم مصلحة ورابطة الدفاع عن المستهلكين، أو تجمعهم دوافع اقتصادية معينة.

  2. جمهور التطابق: ويقصد بهم الجمهور الذي يتحالفون مع قائد أو رمز معين؛ وذلك ليتمتعوا بطرق غير مباشرة في نجاح وتيسير الحياة لهم كأفراد.

  3. المثقفون: ويقصد بهم الجمهور الذين يمثلون نسبة قليلة من جمهور وسائل الإعلام، فَهُم يهتمون بالقضايا الفكرية، الفلسفية والمسائل الجمالية. وهُم يعدّون أنفسهم من جمهور الصفوة وهو الذي يبحث عن المجتمع الأفضل، فهو أيضاّ من الجمهور التي تتجه إليه وسائل الإعلام من وجهة نظرها السطحية والمتدنية؛ بسبب سعيهم الدائم إلى إرضاء الجماهير العامة.

  4. الجمهور المفترض: ويقصد بهم مجموعة من الأفراد الذين يمتلكون كافة الوسائل المادية والتقنية، التي تساهم وتمكّنهم من استقبال جميع الرسائل الإعلامية لوسيلة ما.

  5. الجمهور المتعرض: ويقصد بهم الأفراد الذين يعتبرون جزءاً من الجمهور الفعلي، الذي يقوم باستقبال الرسالة الإعلامية بغض النظر عن إدراكها، أو حتى الموقف الذي يتخذه منها.

  6. الجمهور الفعلي: ويقصد بهم الأفراد الذي يتعرضون للرسالة الإعلامية بشكل فعلي، فَهُم الذي يواظبون على متابعة برامج تلفزيونية معينة أو حتى إذاعية أو قراءة صحف معينة.

  7. الجمهور الفعّال: ويقصد بهم الأفراد الذين يتفاعلون مع الرسائل الإعلامية والاستجابة لها؛ كالجماهير المستهدفة في الإعلانات أو الدعوات الانتخابية، أو المشاركة التفاعلية في كافة البرامج المقدمة.

  8. الجمهور العنيد: ويقصد بهم الأفراد الذين يبحثون عن ما يريدون التعرّض له، بالإضافة إلى التحكّم في اختيار الوسائل التي تساهم في تقديم من مثل هذه المضامين.

  9. جمهور المنفعة: ويقصد بهم الجمهور الذي يستخدمون الوسائل الإعلامية؛ من أجل تحقيق فوائد معينة لهم.

  10. جمهور النية: وهو الجمهور الذي يقوم باستهلاك محتويات الوسائل الإعلامية؛ وذلك حسب ما يحقق ويخدم له دوافعه السابقة والتي تكون مرتبطة بأفراده.

  11. جمهور المناعة ضد التأثير: وهم من الجماهير الذين يتصفون بالعناد ولا يرغبون بأحد أن يتحكمون بهم، بالإضافة إلى قيامهم بأنشطة هادفة تمكنهم من التجنب والابتعاد عن كافة التأثيرات، التي قد تحصل بسبب تعرضهم لمثل هذه الوسائل.

  12. الذرائعيون والعمليون: ويقصد بهم الأفراد الذين يميلون إلى الاندماج في التنظيمات الاجتماعية؛ بحيث يشاركون، يقودون حملات و ينتخبون. بالإضافة إلى انتمائهم لمنظمات وامتلاكهم هوايات تساهم في ارتقائهم بالمستوى الاقتصادي والمكانة الاجتماعية والتي تمثلها الملكية المادية، فَهُم يبحثون بشكل دائم عن ذرائع تمكنهم من القيام بالأمور التي تساهم في جعلهم في المقدمة.

المصدر
‎كتاب التخطيط الإعلامي والسياسة الإعلامية/ حميد الدليميكتاب قضايا إعلامية معاصرة\ عبدالرزاق الدليمي.‎كتاب إدارة المؤسسات الإعلامية/ بطرس حلاق
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق