إعلاميون حول العالمالإعلام

من هو عبد القادر بن صالح؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن عبد القادر بن صالح.

نبذة عن عبد القادر بن صالح:

ولد الإعلامي عبد القادر بن صالح في نوفمبر عام 1941، في جمهورية الجزائر، كما أنَّه ينحدر من عائلة تعود أصولها إلى منطقة فلاوسن الجزائرية، كما انضم إلى جيش التحرير الوطني، حيث كان ذلك في عام 1959، كما درس البكالوريوس في تخصص القانون، وذلك في جامعة دمشق في سوريا.


وتولى الإعلامي عبد القادر بن صالح العديد من المناصب السياسية في الجزائر، حيث تولى منصب مدير النشر لصحيفة الشعب اليومية، وبعدها تولى منصب الدبلوماسي في السفارة الجزائرية الموجودة في جمهورية مصر العربية، ومن ثمَّ تم تعيينه كمدير عام للمركز الجزائري المعني بالإعلام والثقافة، حيث يوجد في لبنان، وبعدها تم اختياره ليكون سفير الجزائر في المملكة العربية السعودية، كما تولى منصب عضو في البرلمان الإنتخابي الجزائري، وبعدها تم تعيينه كمدير الإعلام التابع للوزارة الخارجية، حيث تولى منصب المتحدث الرسمي للجزائر فيها.


وتولى رئاسة المجلس الوطني الانتقالي، بالإضافة إلى توليه منصب عضو في لجنة الحوار الوطني، حيث كان ذلك في عام 1994، وبعدها تولى منصب رئيس في المجلس الشعبي الوطني، رئاسة التجمع الوطني الديمقراطي، الاتحاد البرلماني العربي، كما تولى منصب النائب عن ولاية تلمسان، ولاية وهران، وذلك في عام 2002، كما تولى رئيس مجلس الأمة لثلاث مرات متتالية، رئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي، رئيس هيئة المشاورات الوطنية، كما تولى منصب الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي في عام 2013، حيث استمر في المنصب لمدة سنتين.


وبدأ الإعلامي عبد القادر بن صالح مشواره الإعلامي في عام 1967، حيث عمل في البداية مع جريدة الشعب؛ فهي عبارة عن جريدة جزائرية وطنية تصدر بشكل يومي، حيث عمل فيها كميدر عام لها، ومن ثمَّ انتقل للعمل مع مجلة المجاهد، حيث عمل فيها كمراسل صحفي، كما عمل أيضاً في الجريدة الجمهورية، حيث كان ذلك في عام 1970، وبعدها انتقل إلى منظمة المؤتمر الإسلامي، حيث عمل فيه كممثل دائم للجزائر، وبعدها حصل على العديد من الجوائز والأوسمة، حيث حصل على وسام الاستحقاق الوطني، وسام جيش التحرير الوطني، كما حصل على الدكتوراه الفخرية في تخصص العلوم السياسية والعلاقات الدولية، حيث حصل عليها من جامعة شونغ نام.

المصدر
جريدة الشعب.مجلة المجاهد.الجريدة الجمهورية.إذاعة الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى