التربية المهنيةالسلامة العامة

أجهزة إنذار الحريق في المستشفيات

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول أنظمة الحريق داخل المستشفيات
  • صمامات إيقاف الغاز
  • توصيات خاصة بأنظمة انذار الحريق

ما هي أنظمة الحريق داخل المستشفيات؟

 

توجد أجهزة استشعار للحريق والدخان والحرارة يتم مراقبتها مركزياً في جميع أنحاء المستشفى، حيث تقع محطات السحب بالقرب من السلالم، وعند وجود أي حريق، يتم تنشيط كل من الإنذارات المرئية (الأضواء القوية) والمسموعة، كما تدخل خطة الاستجابة للحرائق بالمستشفى حيز التنفيذ فوراً، وتُخطر فريق الاستجابة للحريق بالمنطقة المناسبة للاستجابة، كما يشمل فريق الاستجابة على سبيل المثال لا الحصر موظفي إدارة الأمن والمرافق، وعند وصولهم يقررون ما هي الموارد الإضافية المطلوبة وما إذا كان إخلاء المنطقة ضرورياً.

 

تشير أجهزة الإنذار أيضاً إلى الطوابق أعلى وأسفل جهاز الإنذار المشغل، حيث يتم إخطار إدارة الإطفاء في كل هذه الأحداث، وعادة عند تنشيط إنذار الحريق، كما يجب إخلاء المبنى، وفي في حالة وجود إنذار حريق بالمستشفى، يحدد اختصاصيو السلامة في الموقع ما إذا كان الإخلاء ضرورياً، وبشكل روتيني، لا يتم إجراء الإخلاء بسبب المخاطر الكامنة في نقل المرضى المصابين بأمراض خطيرة، ومع ذلك، في حالة نشوب حريق فعلي، سيتم إخبار الجميع باحتمالية الإخلاء بالإضافة إلى خطة حصر الحريق والسيطرة عليه.

 

صمامات إيقاف الغاز:

 

تُستخدم صمامات الإغلاق لإيقاف تدفق الغازات إلى غرف العمليات، وهي مصممة بحيث يعلق المقبض في الردهة عندما يكون الصمام في وضع إيقاف التشغيل، وعادةً ما تكون هذه المقابض خلف دروع بلاستيكية شفافة يجب إزالتها للوصول إلى المقابض، كما يجب أن تكون مقدمة وحدات التحكم في إمداد الغاز خالية من الإمدادات الطبية والفوضى في جميع الأوقات، في المنشأة، يقوم أحد أعضاء قسم التخدير بإخطار الأفراد المناسبين في حالة الحاجة إلى إيقاف الغازات.

 

 

توصيات خاصة بأنظمة انذار الحريق:

 

عمليا جميع الحرائق الجراحية يمكن الوقاية منها، كما أن النقطة الأساسية لتوصيات (ECRI) و(APSF) الجديدة (مع استثناءات محدودة) هي أنه يجب إيقاف الممارسة التقليدية للتوصيل المفتوح من الأكسجين بنسبة 100٪، وذلك أثناء جراحة الرأس والوجه والرقبة وأعلى الصدر، حيث استخدم الهواء الطبي فقط للولادة المفتوحة على الوجه، أما إذا كانت حالة المريض تتطلب أكسجين إضافياً، فقم بتأمين مجرى الهواء بقناع حنجري أو أنبوب داخل القصبة الهوائية أو أي جهاز مناسب آخر لمنع التلوث الزائد بالأكسجين في موقع الجراحة.

 

الاستثناء من هذه القاعدة سيكون حالة يجب أن يكون المريض مستجيب، ولكنه يحتاج إلى أكسجين إضافي أثناء إجراء العملية على الرأس أو الوجه أو الرقبة أو الجزء العلوي من الصدر، وفي هذه الحالة، يجب استخدام أقل تركيز للأكسجين، بدءاً من 30٪ في الهواء، أما إذا تجاوزت تركيزات الأكسجين التي يتم توصيلها 30٪ قبل استخدام مصدر الاشتعال، فيجب إيقاف الأكسجين والبدء بتوصيل الهواء الطبي بمعدل 5 إلى 10 لترات / دقيقة لمدة دقيقة واحدة على الأقل لتبديد أي أكسجين محاصر، حيث لا تدخل القصبة الهوائية إلا بأجهزة باردة مثل المباضع أو المقص، وأخيراً يجب التواصل بين أعضاء الفريق أمر ضروري، كما تشمل هذه التوصيات تنفيذ برنامج جراحي للوقاية من الحرائق وإدارتها، حيث يشارك فيه جميع أعضاء الفريق الجراحي، كما يجب أن يشمل ذلك أيضاً مهلة مخاطر الحريق لجميع الحالات التي تنطوي على الكي الكهربائي أو الجراحة الكهربائية أو الليزر.

 

تطبيق مبدأ الخبرة:

 

في الأعوام الماضية، وتحت إشراف معلم التمريض في غرفة العمليات وإدارة السلامة، حصل موظفو غرفة العمليات على الدفعة الأولى من برنامج السلامة والوقاية من الحرائق، وتم توسيع البرنامج ليشمل أقسام التخدير والتوليد وكذلك الجراحين، وفي اختبار مسبق تم تقديمه في جلسة المؤتمر الأولية، حيث تم عرض مقاطع فيديو من جمعية الممرضات المسجلات في الفترة المحيطة بالعملية (AORN) تظهر أفراد أسر المرضى الذين قتلوا في حرائق العمليات الجراحية، كما تم اختبار عينات من أبسط معلومات الوقاية من الحرائق، حيث غاب 50٪ من الحضور عن سؤال واحد على الأقل، كما قدم طبيب ومحلل سلامة المستشفى لمحة عامة عن الحرائق المنطوقة والسلامة، وتم كشف مسح غير رسمي أن ما يقرب من ربع الحاضرين قد تعرضوا لحريق في غرفة العمليات خلال حياتهم المهنية، كما أكمل البرنامج ظاهرة حريق أثناء العملية متبوعة بجلسة أسئلة وأجوبة.

 

عندما بدأ برنامج السلامة من الحرائق، كان الفريق الجراحي فقط هو الذي شارك، وهي تضم الآن العديد من أصحاب المصلحة الآخرين، حيث كان من المهم التعرف على الأساليب المعتمدة في المؤسسات الأخرى، كما تم الكشف عن مسح عبر الهاتف، وذلك لمديري التمريض الجراحي وممرضات العمليات الجراحية داخل النظام وعلى مستوى الولاية، وعلى الصعيد الوطني فإن أكثر من نصف برامج التوعية بالسلامة التي شملها الاستطلاع لم تشمل جميع موظفي غرفة العمليات، وإن أفضل طريقة لتحقيق الوقاية هي الهدف الأساسي كالتواصل الممتاز وتوعية جميع أعضاء فريق غرفة العمليات بمخاطر حريق غرفة العمليات، حيث يشمل (OR) النموذجي مجموعة واسعة من الموظفين، كما يجب أن يكون كل عضو على دراية بمخاطر الحرائق الإجرائية وأن تتاح له الفرصة لإثارة أي مخاوف محتملة، وعند أول بادرة على اندلاع حريق، حيث يجب تنفيذ عدة خطوات في وقت واحد، مما يتطلب التواصل والتنسيق بين جميع أعضاء الفريق وفي الوقت الجوهري، كما يجب أن يكون هناك وعي متقدم بهذه الأدوار لتحسين نتائج المرضى.

 

لا يعرف أحد أبداً من سيكون حاضراً عند اندلاع الحريق؛ وبالتالي قد يتغير دور كل عضو في أي سيناريو معين، هناك إرشادات مبسطة لجميع الأنواع الثلاثة من حرائق (OR)، ولن يتم تنفيذ المرونة من جانب أعضاء الفريق بنجاح إلا من خلال الإعداد والممارسة في الوقت المناسب، حيث توصي الجمعية الأمريكية لأطباء التخدير (ASA) بمحاكاة السلامة من الحرائق، وكذلك حضر أكثر من 200 موظف البرنامج السنوي للسلامة من الحرائق، حيث يتم التشارك حالياً في نشر الدروس التي تم تعلمها في المرافق الأخرى، حيث يتوفر المزيد من المعلومات حول الوقاية من الحرائق وإدارتها على مواقع الويب (AORN) و(APSF) و(ASA) و(ECRI).

 

تحدث الحرائق أثناء العملية بشكل أكثر شيوعاً مما يتعرف عليه معظم الناس، كما تقع مسؤولية السلامة من الحرائق في غرفة العمليات على عاتق كل عضو في الفريق، كما أن الوقاية هي الخطوة الأولى، ولكن عند حدوث حرائق، تعتمد النتائج المثلى على جهود الفريق المنسقة على نهج الفريق هذا، إلى جانب برنامج شامل للسلامة من الحرائق، وهو جهد مستمر لتوفير بيئة رعاية صحية أكثر أماناً لكل عامل ومريض.

 

لسوء الحظ، لا تُشرك العديد من المؤسسات اللاعبين الأساسيين (أعضاء قسم الجراحة والتخدير) في عملية التعليم والإعداد، ومن خلال إشراك جميع أعضاء الفريق، يمكن تحقيق النتائج المثلى للمرضى في هذا الوقت الضعيف، كما يتوقع المرضى من المختصين أن يعرفوا مخاطر وإدارة هذا الحدث الذي يحتمل أن يهدد الحياة، كما يجب أن ينظر العمل المستقبلي بشأن السلامة من الحرائق في تطوير سجل وطني يقوم بمسح الاستخدام الفعلي لمهلة مخاطر الحريق وتأثيرات التوصيات المذكورة سابقاً على حدوث وشدة حرائق (OR).

المصدر
ECRI Institute. 2010 top 10 technology hazards. https://www.ecri.org. Health Devices. 2009;38(11). Accessed December 27, 2010.Suchetka D. Cleveland Clinic reports six operating room fires in past year, three patients injured. Cleveland.com. May 1, 2010.Caplan R. A., Barker S. J., Connis R. T., et al. American Society of Anesthesiologists Task Force on Operating Room Fires. Practice advisory for the prevention and management of operating room fires. Anesthesiology. 2008;108((5)):786–801Joffe M. D., Bachur R. G., Wiley J. F. Emergency care of moderate and severe thermal burns in children. UptoDate, Inc. May 11, 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى