التربية المهنيةالسلامة العامة

التجربة الأمريكية للسلامة العامة في المجال البيئي

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة حول التجربة الأمريكية للسلامة العامة في المجال البيئي
  • تأثير تغير المناخ على العمال

مقدمة حول التجربة الأمريكية للسلامة العامة في المجال البيئي:

 

في هذا المجال يتم تحديد المعرفة الحالية حول تأثير تغير المناخ على السلامة والصحة المهنية (OSH)، مع التركيز بشكل خاص على الأمريكيتين، كما يتم تقديم قضايا سلامة وصحة العمال في الموضوعات المتعلقة بضغوط معينة (على سبيل المثال، درجات الحرارة القصوى) والآثار المرتبطة بالمناخ (مثل ذوبان الجليد في القطب الشمالي) والحالة الصحية المرتبطة بتغير المناخ.

 

كما تناقش هذه المقالة احتياجات البحث، بما في ذلك المخاطر والمراقبة وأنشطة تقييم المخاطر لتوصيف وفهم أفضل لكيفية ارتباط الصحة والسلامة المهنية بأحداث تغير المناخ، كما تمت مناقشة الإجراءات التي يمكن لمتخصصي الصحة والسلامة المهنية اتخاذها لضمان صحة العمال وسلامتهم في مواجهة تغير المناخ.

 

يمكن أن يؤثر تغير المناخ العالمي، والذي أصبح أحد أكثر الاهتمامات البيئية وضوحاً في القرن الحادي والعشرين على صحة الإنسان بشكل مباشر وغير مباشر، وكما هو الحال مع أي قضية تتطور بسرعة، فإن الانتقال من الاحتمال النظري إلى التهديد المعترف به يمثل تحديات كبيرة، ومن تقييم المخاطر إلى تخطيط الاستعداد، وعلى الرغم من وجود قدر كبير من البحث والتخطيط حول آثار تغير المناخ على الصحة العامة والبيئة، كما سيركز هذه الطرح بشكل خاص على آثاره على صحة العمال وسلامتهم.

 

غالباً ما يكون العمال هم أول من يتعرض لآثار تغير المناخ لفترات أطول وبكثافة أكبر من عامة الناس، بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يتعرض العمال لظروف يمكن لعامة الناس أن يختاروا تجنبها، وعلاوة على ذلك، من المرجح أن يزداد عدد الموظفين العاملين في المهن الأكثر تضرراً.

 

كما أن الآثار الضارة على العمال، مثل المرض أو الإصابة قد تكون من بين المؤشرات الأولى لتأثيراتها الصحية، كما ويتمثل التحدي في وصف كيفية تأثير هذه الأحداث المناخية على صحة العمال وسلامتهم ووضع خطط للتخفيف من الآثار الحالية والمتوقعة والاستجابة لها والتكيف معها.

 

يشمل السكان العمال المتأثرين بتغير المناخ العمال الزراعيين وعمال البناء والمستجيبين للطوارئ والصيادين التجاريين والمسعفين ورجال الإطفاء وعمال النقل وغيرهم من العمال المعرضين لظروف الطقس في الهواء الطلق، ولا سيما أولئك الذين يؤدون أعمالاً، حيث تتطلب جهداً بدنياً لفترات طويلة من الوقت، على سبيل المثال، قواطع قصب السكر.

 

يمكن أن يتأثر العمال الداخليون أيضاً بتغير المناخ؛ على سبيل المثال، زيادة التعرض للحرارة وتلوث الهواء بين عمال المصانع، وقد يكون بعض العمال وهم العمال المهاجرون والعمال غير الرسميين والعمال المياومين، وهم أكثر عرضة للآثار الصحية لتغير المناخ.

 

كما يمكن أن يؤثر الفقر سلباً على الحصول على القوت الصحي، وبالنسبة لهذه الفئات، قد تتفاقم الآثار الصحية لتغير المناخ التي تؤدي إلى التعرض المهني بسبب القضايا المرهقة غير المتعلقة بالعمل، مثل السكن غير اللائق ونقص تكييف الهواء، كما أنه من الممكن أن يكون العبء الصحي المرتبط بتغير المناخ أكبر بالنسبة للعاملين في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل في المناطق المدارية أو المناطق ذات التعرض المتكرر لظواهر الطقس المتطرفة ودرجات الحرارة المرتفعة.

 

كما أن هذه البلدان نفسها يمكن أن يكون لديها موارد أقل متاحة للتخفيف والتكيف علاوة على ذلك في المناطق الأقل تطوراً، وقد تكون الاستجابة للمخاطر أقل تنظيماً منها في المناطق المتقدمة التي تحتوي عادةً على لوائح وأنظمة استجابة للطوارئ.

 

هناك عدد من الطرق لوصف تأثير تغير المناخ على العمال، وبشكل عام، يمكن تناولها من ثلاث وجهات نظر مختلفة:

 

  • تضخيم مخاطر السلامة والصحة المعروفة، مثل الأحداث الجوية الشديدة والحرارة وحرائق البراري والأمراض المعدية وتلوث الهواء.

 

  •  الأخطار الجديدة أو غير المتوقعة أو غير المعترف بها، مثل توسيع نطاقات ناقلات الأمراض المعدية وزيادة استخدام مبيدات الآفات وزيادة مسببات الحساسية الهوائية.

 

  •  الأخطار التي تنجم عن الاستجابة البشرية لتغير المناخ، مثل تطوير الطاقة المتجددة وإعادة التدوير وعزل الكربون و”الصناعات الخضراء”، والتغيرات في كيفية بناء الهياكل والمجتمعات وصيانتها.

 

تشمل العواقب الصحية المحتملة للعمال الذين قد يتأثرون بتغير المناخ ما يلي: الربو والحساسية التنفسية وأمراض الشعب الهوائية، سرطان والسكتة الدماغية والوفيات المرتبطة بالحرارة، أمراض الكلى المزمنة من أصل غير تقليدي، كذلك الصحة العقلية والاضطرابات المرتبطة بالتوتر، الأمراض التي تنتقل بالماء والوفيات المرتبطة بالطقس والأمراض الحيوانية المنشأ وغيرها من الأمراض المعدية، مثل مرض لايم، وحمى الوادي (داء الكروانيديا) والملاريا وحمى الضنك.

 

تأثير تغير المناخ على العمال:

 

الحرارة القصوى:

 

تتزايد درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم، مما يؤدي إلى تفاقم العبء الحراري الحالي للمناطق الاستوائية وما وراءها، وذلك لبيئات العمل الداخلية والخارجية، وقد تؤدي درجات الحرارة المرتفعة أو فترات الحرارة الأكثر تكراراً إلى زيادة الإجهاد الحراري المهني.

 

مما قد يؤدي إلى المزيد من الأمراض المرتبطة بالحرارة (على سبيل المثال، ضربة الشمس والإنهاك الحراري) وانخفاض التحمل الكيميائي والإرهاق، كما يمكن أن يؤدي التعرض لدرجة الحرارة المرتفعة أيضاً إلى انخفاض الوظيفة الإدراكية وزيادة خطر الإصابة أو ثغرات في الأمان.

 

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الحرارة عاملاً مساهماً في العديد من الإصابات أو الأمراض الخطيرة أو المميتة، ومثل تلك الناجمة عن السقوط أو احتشاء عضلة القلب، وذلك مع ارتفاع درجة حرارة المناخ وتوقع حدوث أحداث جوية قاسية بشكل متكرر، قد أصبح التعرض للحرارة والإجهاد الحراري قضية بارزة تتعلق بسلامة الموظفين، وحتى التغيرات الطفيفة في متوسط ​​درجة الحرارة يمكن أن تترجم إلى زيادة كبيرة في عدد الوفيات وحالات الحرارة الشديدة أو الأمراض المرتبطة بالبرد، ومع ذلك، هناك القليل من المعايير التنظيمية المعمول بها لحماية العمال من الأخطار المتعلقة بتغير المناخ.

 

تلوث الهواء:

 

تلوث الهواء المرتبط بالآثار الصحية الحادة والمزمنة، مثل أمراض القلب الإقفارية والسكتة الدماغية وأمراض الجهاز التنفسي واضطرابات الحساسية، كل ذلك له علاقة معقدة بتغير المناخ، وعلى سبيل المثال، يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة مستويات تلوث الهواء، مثل الأوزون الأرضي ودخان حرائق الغابات.

 

منذ عام 1986م، كان الجمع بين ذوبان الجليد في وقت مبكر بسبب الينابيع الأكثر دفئاً (مما أدى إلى موسم حرائق أطول)، والصيف الأكثر دفئاً، (مما أدى إلى انخفاض رطوبة التربة) كان من المساهمين الرئيسيين في زيادة نشاط الحرائق، حيث يحتوي دخان حرائق الغابات على الجسيمات، وأول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين ومختلف المركبات العضوية المتطايرة.

 

كما ويمكن أن يقلل بشكل كبير من جودة الهواء في المناطق الحضرية والريفية على حد سواء، سواء محلياً أو في اتجاه الريح، سواء في الداخل أو الخارج، وقد يتعرض العمال بشكل متزايد لملوثات الهواء نتيجة لتغير المناخ، وذلك على الرغم من أن وجود هذه الآثار وحجمها يعتمدان على الظروف المحلية.

 

أحداث الطقس المتطرفة:

 

نظراً لأن الظواهر الجوية المتطرفة والكوارث الطبيعية، ومنها الفيضانات والانهيارات الأرضية والعواصف والبرق والجفاف، فقد أصبحت أكثر تواتراً وشدة، لذلك، فإن الحاجة إلى المستجيبين للطوارئ تتزايد، وبالتالي فإن العمال المشاركين في عمليات الإنقاذ والتنظيف سيتعرضون بشكل متكرر أكثر للظروف الخطرة الناتجة عن كوارث الطقس.

 

قد تتسبب أحداث الطقس المتطرفة أيضاً في إلحاق الضرر بالبنية التحتية (خطوط الكهرباء والطرق والمواصلات) والمباني، كما يمكن أن يوضع العمال في ظروف جديدة أو غير مألوفة مما يؤدي إلى ارتفاع مخاطر الإصابة والأمراض والضغط النفسي، وقد يكون بعض العمال في خطر متزايد من التعرض للعنف إذا تعرض التنقل والكهرباء والاتصالات والطعام والمأوى للخطر، حيث يمكن أن تؤدي هذه الأحداث إلى زيادة خطر الإصابة بصدمة.

 

الحرائق البرية:

 

يرتبط خطر نشوب حرائق الغابات ارتباطًا وثيقاً بالمناخ، ومن المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى زيادة نشاط حرائق الغابات بشكل كبير، ووفقاً لمركز مكافحة الحرائق الوطني المشترك بين الوكالات بالولايات المتحدة، فإن 9 من السنوات العشر التي شهدت أكبر مساحة محترقة حدثت منذ عام 2000، حيث تتزامن هذه الفترة مع العديد من أحر السنوات المسجلة، كما أن وهناك حلقة تغذية مرتدة إيجابية، حيث يؤثر تغير المناخ على النار، كما ويمكن أن يؤثر نشاط الحرائق على المناخ.

 

ستتطلب الزيادة في حرائق الغابات وموسم الحرائق الممتد استجابة المزيد والمزيد من رجال الإطفاء، بما في ذلك المتطوعون، حيث يمكن أن تشمل المخاطر الشائعة التي يواجهها رجال الإطفاء في البراري الحروق والأمراض المرتبطة بالحرارة واستنشاق الدخان والإصابات الناجمة عن الانزلاق والرحلات والسقوط، بالإضافة إلى ذلك، وبسبب المجهود البدني المكثف لفترات طويلة، فإن رجال الإطفاء في الأراضي البرية معرضون لخطر انحلال الربيدات، وهي حالة ناتجة عن زيادة درجة حرارة الجسم الأساسية والانهيار اللاحق لخلايا العضلات وإطلاقها في مجرى الدم.

المصدر
Melillo JM, Richmond TC, Yohe GW, editors. Climate change impacts in the United States: the third National Climate Assessment. [Accessed on 26 July 2016];US Global Change Research Program. 2014 Available from:Schmidt CW. Beyond mitigation: planning for climate change adaptation. Environ Health Perspect. 2009;117(7):A306–9.Watts N, Adger WN, Agnolucci P, Blackstock J, Byass P, Cai W, et al. Health and climate change: policy responses to protect public health. Lancet. 2015;386(10006):1861–914.Roelofs C, Wegman D. Workers: the climate canaries. Am J Public Health. 2014;104(10):1799–801.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى