ما هو الصوف؟

هو الألياف الناتجة من فوق ظهور الحيوانات المختلفة مثل: أصواف الأغنام والماشية بأنواعها المختلفة كصوف المارينو وصوف الأنجوار والصوف الكشميري، ويعتبر من أهم الخامات الحيوانية، كما أن له أهمية كبيرة في صناعة الغزل والنسيج لما يتصف به من خصائص ومميزات يكاد ينفرد بها دون الخامات الأخرى.

خطوات غزل الصوف حتى يصبح خيوطاً:

  • جز الصوف من على الأغنام وهي حية بواسطة الحلاقة.

  • يتم نزع الصوف من على الفرو بعد ذبح الأغنام.

عملية غزل الصوف:

في هذا العملية يتم غزل الصوف بناءاً على مجموعة من المعايير والخطوات التي تتوقف عليها عملية غزل الصوف، وهذه المعايير هي:

  • سمك الشعرة.

  • طول الشعرة.

  • عدد التموجات.

  • المرونة.

  • اللون.

عملية تفتيح شعر الصوف قبل الغسيل:

هذه العملية تهدف إلى استخلاص الشعيرات من بعض الشوائب النباتية والأتربة لتسهيل عملية الغسيل.

عملية الغسيل:

الهدف منها إذابة الشمع والدهن والمواد الزيتية وتتم بوضع الشعيرات في أحواض تحتوي على: ماء وصابون وصوديوم أو بوتاسيوم، مع استمرارية التقليب ورفع درجات الحرارة، حيث تجري هذه العملية على ثلاثة ملاحل ثم يجفف الصوف في أفران ثم يعقم بواسطة جهاز خاص يعرض تحت أشعة إكس والأشعة فوق البنفسجية حتى لا يتعفن.

عملية الكرد:

الهدف منها تفتيح الصوف وفرد الشعيرات على شكل شاشة واحدة.

عملية التمشيط:

تتم هذه العملية على ثلاث مراحل:

  • مرحلة التجميع للصوف وإخراجه بشكل شريط واحد.

  • مرحلة التمشيط ويتم التمشيط فيها للشريط الواحد الخارج من ماكينات التجميع وتمشيط الشعيرات وفردها وإخراج ما بقي من الشعيرات القصيرة.

  • عملية تجميع أشرطة التمشيط ويتم فيها مزج عدد من الأشرطة الممشطة ببعضها البعض وخروجها على هيئة شريط واحد.

عملية تجميع أشرطة التمشيط:

يتم فيها مزج عدد من الأشرطة الممشطة ببعضها وخروجها على هيئة شريط واحد.

عملية الغزل:

يتم فيها تحويل الشريط الناتج من عمليات السحب إلى خيوط منتظمة بالتخانة المطلوبة أي النمرة المطلوبة وذلك بإعطائها عدد من البرمات التي تختلف حسب النمرة (سمك الخيط).

عملية التطبيق:

يتم فيها تطبيق خيطين أو أكثر بعضها مع بعض بواسطة ماكنة التطبيق.

عملية الزوي:

يتم فيها عملية زوي خيطين أو أكثر وبرمها برماً منتظماً حتى ينتج الخيط المزوي المطلوب حسب نمرة الخيط أو سمك الخيط المطلوب.

الخواص الطبيعية للصوف:

  • المتانة: تختلف متانة الصوف باختلاف عدد شعيراته ونوعه والعناية بتربية الأغنام ولكنه أقوى من القطن ويرجع إلى الطبقة الليفية ووجود الحراشيف الخارجية التي تعطي المتانة ومقاومة تأثيرات الضغط.

  • المرونة: يعتبر الصوف من أكثر الخامات مرونة ويستعيد شكله بعد التأثير عليه بمؤثر ميكانيكي وهذه الخاصية من المميزات التي تجعل الصوف أقل للتجعد والانثناء.

  • اللون: يختلف لون الصوف بين الأبيض والأسود وابلني والرمادي واللون المرغوب فيه هو اللون الأبيض فيمكن صباغته بالألوان الزاهية، ويصعب إزالة اللون الطبيعي لوجود اللون نفسة في الطبقة النخاعية.

  • طول الشعيرات: حيث يتراوح طول الشعيرات بين واحد بوصة و15 بوصة.

  • قطر الشعيرات: يعتبر قطر الشعيرات من أهم العوامل التي تقسم الأصواف من حيث الجودة والمرونة والنعومة، كلما قل قطر الشعيرات كلما أمكن الحصول منها على خيوط رفيعة.

  • خاصية التبلد: يمتاز الصوف بخاصية التبلد وهذه ظاهرة طبيعية تحدث بسبب تشابك وتعاشق حراشيف الشعيرات المختلفة بعضها البعض وتحدث ظاهرة التبلد في الصوف عند التأثير عليه بالضغط مع وجود الماء وارتفاع درجة الحرارة.

  • الرطوبة: امتصاص الرطوبة من 14.8% من درجة الحرارة العادية وتصل 30% عند تعرض الصوف لجو رطب ويمكن أن يحتوي على 40% من الماء.

  • العزل الحراري: يمتاز بمقدرته على العزل الحراري أي حفظ حرارة الجسم لذلك يستعمل في الملابس الشتوية كما يستعمل لعمال إطفاء الحريق.