هي عبارة عن مجموعة من العمليات اليدوية، حيث يتفرع منها خامات النسيج وطريقة تحضيرها وتجهيزها وصباغتها، حيث أن التجهيز ينتج منه عملية تدعى الغزل، وهذه العملية نستطيع معرفة منها كيفية تجهيز الخيط والهدف من استخدامه، كما أن الخيط يتكون من خيط مفرد ومزوي وهذه الخيوط تتعلق جميعها بآلات الخياطة ويوجد العديد من آلات الخياطة، حيث أن كل آلة يوجد لها عمل معين وهذه جميعها تعتبر من مراحل إنتاج الأقمشة.

خامات النسيج:

تنقسم خامات النسيج إلى ما يأتي:

أولاً: الألياف الطبيعية:

حيث تتكون الألياف الطبيعية من ألياف نباتية وألياف حيوانية وألياف معدنية، كما تعتبر مادة السليلوز الأساس في الألياف الطبيعية وتنقسم إلي عدة أجزاء:

  • ألياف بذرية: هي التي تؤخذ من بذرة النبات كشعيرات القطن .

  • ألياف حائية: هي التي تؤخذ من ساق النبات كألياف الكتان والجوت.

  • ألياف ورقية: هي التي تؤخذ من ورق النبات كالمانيلا.

  • ألياف مختلفة المصدر: هي التي تؤخذ من مصادر متعددة ومختلفة من النبات كألياف جوز الهند.

ثانياً: الألياف الحيوانية:

تعتبر مادة البروتين الأساس فيها وتنقسم الألياف الحيوانية الي عدة إجزاء:

  • ألياف وبرية: وهي التي تؤخذ من جسم الحيوان مثل الصوف ووبر الجمال والشعيرات التي نأخذها من الماعز والأرانب .

  • ألياف إفرازية: هي التي تؤخذ من شعيرات دودة القز ودودة ورق الخروع والتي تسمى بالحرير الطبيعي .

ثالثاً: الألياف المعدنية:

حيث أن هذه الألياف تتواجد على الصخور الصلبة كسليكات المغنسيوم وسليكات الكالسيوم، حيث أن تسميتها تختلف من دولة إلى أخرى كألمانيا كانت تعرف بحجر الكتان وفي كندا كانت تعرف بقطن الحجر، كما أن الأسبستوس مثالا جيدا على هذه الألياف؛ نظراً لكونه مقاوم للحرارة ومقاوم جيد للكهرباء.