التربية المهنيةالخياطة

طريقة عمل التطريز الصليب

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية التطريز الصليب
  • طريقة عمل التطريز الصليب
  • طريقة عمل التطريز الصليب بإضافة الإبر الخاصة به

يجب أن نستعمل التطريز الصليب المستقيم بالطريقة المناسبة له وبإمكاننا أن نجمع أكثر من غرزة واحدة في هذا التطريز وبالإضافة إلى ذلك فأن هذا التطريز يستعمل لعمل العديد من أنواع المفارش والمناديل المطرزة والملابس الخاصة به.

 

أهمية التطريز الصليب:

 

له أهمية كبيرة في عصرنا هذا وتكون طريقة عمله هنا بسيطة جداً ويستطيع المدربين على هذا التطريز أن يقوموا به بالشكل الصحيح وله شعبية كبيرة في العصر القديم والحديث؛ وذلك لأن طريقة عمله تكون سهلة وغير معقدة ومن خلال العمل على هذا التطريز نطرز العديد من الأشكال المختلفة بالاستعانة به بشكل كبير وصحيح.

 

طريقة عمل التطريز الصليب:

 

تتم عملية تطريز هذا النوع من التطريز باستعمال خيطين من الغرز على شكل مائل، بحيث تكون هذه الخيوط موجودة بين الغرز المحددة على القماش بالشكل الصحيح ويجب أن نقوم بتحديد زاوية التطريز من الزاوية الموجودة من جهة اليمين إلى أسفل زاوية محددة من الجهة اليسرى.

 

ثم نحددها من الزاوية الموجودة في الأعلى من جهة اليسار إلى جهة اليمين بالطريقة المتقنة مع ضرورة استعمال الأقمشة المناسبة لهذا التطريز والألوان الجيدة وتتم عملية التطريز من خلال عملية الخياطة وأثناء خياطة التطريز يجب أن نحدد الخطوط المتقاطعة على التطريز بالشكل المناسب لها.

 

كما نقوم بتطبيق غرزة قائمة من جهة اليسار إلى اليمين وغرزة قائمة من الجهة المحددة في الأعلى إلى أسفل الغرزة وفي حالة تم هذا العمل بشكل صحيح نعمل جهة جديدة من الجهة الخلفية وبالتالي سنكون سلسلة من الغرز مع إظهار الخطوط المائلة، كما يجب أن تكون هذه الخطوط المكونة من التطريز مساوية للخطوط المقابلة لها.

 

وهذه العملية تطورت بشكل كبير في العصر الحديث وتتمتع بميزة بأنها سهلة عملها بالشكل المتقن لها، كما أهتم المبدعين في هذا التطريز على تعليمه للمبدئين في التطريز لما يسهل عليهم العمل بشكل كبير ويمكن استعمال هذا التطريز على القماش بشكل مباشر سواء كان التطريز بمفرده أو بدمجه مع أكثر من قطعة بإضافة التقنيات الأخرى التي تكون خاصة بالتطريز، كما تميز هذا التطريز في الفن الشعبي المعروف بشكل كبير.

 

والذي كان يستعمل مع الملابس والمناديل والشراشف وغيرها من العديد من الملابس، كما أن هذا التطور من التطريز يشبه التطريز الصليب المبسط في عمله بشكل كبير جداً وعند عمله من خلال هذا التطابق يتم تطبيق الغرز عليه بشكل عامودي ونوضع 3 غرز بشكل متساوي وواضح وعند عمل تطريز على شكل عامودي نطبق غرزة واحدة منها فقط ويكون المنتج النهائي من خلال هذه الطريقة تطريز على شكل صليب يكون مرتفع للأعلى.

 

حيث أن التطريز الصليب يتوفر منه العديد من الأشكال المختلفة والأكثر شهرة في العصر الحديث هو التطريز الصليب الذي يكون ممتد مع غرزة خاصة به وتكون الغرزة لها فتحة في حالة تمت التعديل عليها أو تغيير شكلها لأشكل آخر، ثم نعمل التطريز الصلبان بنفس الطريقة ولكن نضيف غرزة عامودية وتكون قصيرة جداً ويوجد أنواع أخرى من التطريز أصعب من الأنواع الأساسية لهذا النوع.

 

ومن الضروري أن نخيط خيوط التطريز على شكل مائل ويكون التطريز من جهة اليمين إلى اليسار وأيضاً من الزاوية المحددة في الأسفل تحتاج إلى 4 قطع من قماش النسيج، ثم نعمل غرزة على شكل متساوي للغرز السابقة، ومن الزاوية التي قمنا بتحديدها نكمل عملية التطريز الصليب ويكون التطريز في وسط الغرز التي قمنا بتحديدها والتطريز الصليب يجهز من أكثر من زاوية وليس له زاوية محددة عند البدء العمل به بالطريقة المتقنة.

 

وفي أغلب الأحيان نستعمل التطريز الصليب المفرود مع إضافة تطريز مزخرف على كل قطعة قماش نريد تطريزها بالطريقة الصحيحة وقبل الانتهاء من طريقة التطريز الصليب نتأكد من أن كافة الغرز مطرزة بالشكل المناسب لها مع إضافة الفراغ المطلوب بين كل غرزة وأخرى وأن تكون كافة الغرز على شكل مستقيم وتكون الغرزة المحددة في وسط القماش على شكل مائل فقط؛ وذلك لإظهار جمالية الغرزة على القماش.

 

وعند إضافة قطعة القماش على الموديل المطلوب عرضه نتحقق أن كانت هذه القطعة ملائمة للموديل أم لا، وفي حالة ملائمتها للموديل فأنها تعطي الموديل الأناقة والفخامة الكبيرة عند عرضه بالشكل المتقن ونتأكد من عدم وجود أي أخطاء على القماش المطرز؛ وذلك لضمان سلامة الموديل المعروض.

 

طريقة عمل التطريز الصليب بإضافة الإبر الخاصة به:

 

اعتبرت الإبرة في الوقت الحاضر الأساس في عملية التطريز ولها شعبية كبيرة في هذا الوقت، مما سهلت هذه الطريقة عملية تزيين الملابس والأحذية والإكسسوارات وغيرها أو من خلال وضع تطريز على لوحة فنية خاصة بالشكل المناسب مع الإبرة والغرز المضافة عليها.

 

طريقة عمل التطريز الصليب المستعمل فيه الإبر:

 

نبدأ بعملية تجهيز المواد والأدوات الخاصة بالتطريز الصليب والتطور التقني جعل تعلم هذا التطريز بطريقة سهلة من خلال الخياطة فقط مع استعمال أنماط وأشكال مختلفة، وقبل أن نبدأ بوضع الإبرة على القماش نجهز قماش من النسيج الذي يكون من التطريز نفسه وتكون لدينا أكثر من طريقة من عمل هذا التطريز وبإمكاننا أن نستعمل قماش مع مخطط من الصور ويكون مناسب لعملية التطريز، حيث قيامنا بعمل تطريز على هذا القماش يسهل لنا معرفة ظهور شكل التطريز الذي نريده بطريقة أسرع.

 

ونختار القماش النظيف مع النسيج ويكون النسيج فيه يحتوي على دوائر صغيرة جداً ويجب أن يتمتع القماش بخامة جيدة وحجم القماش يكون مناسب لحجم الموديل المطلوب عرضه، كما نختار القماش الموحد الذي يستعمل من خلال الخيوط الطولية المستقيمة؛ وذلك لأن تطريز الصليب على النسيج يكون بشكل غير واضح.

 

وأنما يكون التطريز هنا على شكل قطع من القماش دائمة في عملها الخاص بها ومن الضروري أن نحدد الموضوع الذي سنعمل عليه وطريقة استعمال التطريز بالشكل الصحيح في هذا النوع من التطريز، كما يمكن أن نستعمل قماش القطن في خياطة التطريز ونوعية القماش هنا بأنها لا تفقد لونها وتبقى محافظة على بقاءها لمدة طويلة من الزمن ولا يشكل عقد أثناء تطريزه على القماش.

 

والأقمشة الصوفية تستعمل بكثرة؛ لأنها تعتبر من الأقمشة العملية ولونها يكون مشرق بدرجة كبيرة أكثر من قماش القطن والأداة المكملة للتطريز هي الإبرة وتكون الإبرة مختلفة عن إبر الخياطة العادية ويجب أن تكون حافة منها على شكل دائري ولا تخدش النسيج بسهولة، مع وجود إطارة مستديرة الشكل أو مربعة التي توضع على القماش وتحتوي على أكثر من قطعة لوضعها على القماش والنسيج بالشكل الصحيح.

 

وتكون الأقمشة السادة لها دور كبير في عملية التطريز ولا تستعمل للزينة ويعملون على هذا التطريز المبتدئين مما يساعدهم في العمل بدرجة كبيرة ويكون تطريز الصليب على شكل أسهل ودقيق وأنيق عند عمله، بالإضافة إلى الأدوات الخاصة به مع تجهيز العديد من الأشكال والأنماط التي نضعها على القماش.

 

وهذه الأدوات تكون مجهزة مع شكل التطريز الذي نريد عمله وفي البداية نختار الموديلات البسيطة حتى نعملها بشكل سريع ولا تعيق العمل الذي نكمله وأيضاً الألوان يجب أن تكون ملائمة مع الأقمشة المختارة لهذا التطريز، مع ضرورة البدء من الحافة المحددة في الأعلى أو البدء في وسط قطعة القماش بالشكل الصحيح ونمرر الإبرة على الغرز المطلوب خياطتها بالطريقة الصحيحة على القماش ويجب أن تكون عملية التطريز متسلسلة.

 

ولا يوجد بها أي تشابك من الغرز التي نخيطها واحدة تلو الأخرى وفي حال حدث تشابك نعمل على تفكيكهما بشكل سريع جداً؛ وذلك حتى لا يتلف شكل التطريز على القماش ويجب أن يكون التطريز على كافة جوانب القماش حتى نظهر جمال التطريز بشكل كامل، ونستعمل كافة المهارات الخاصة بهذا التطريز من الدقة والإتقان والأشكال يجب أن تكون متناسقة مع بعضها البعض بشكل أنيق وجميل.

 

وعند عمل تطريز الحلقة الدائرية التي تكون على شكل بسيط جداً يجب دمجها مع أكثر من غرزة حتى نظهر جمالها على نفس القطعة وعمل غرزة متسلسلة وطويلة جداً من التطريز الصليب ونثنيها في وسط قطعة القماش قبل أن نقطع الإبرة، ثم ندخلها في قماش النسيج ونترك دائرة من التطريز على الجانب العكسي ونضع فيها غرزة أخرى ونأخذ الدائرة من الغرزة من خلال الإبرة الخاصة بالتطريز مع ضرورة القيام بشد الغرز أثناء عملها والاستمرار في عملية التطريز بالشكل الصحيح.

 

كما نقوم بالتطريز من الجهة الخلفية للغرز ونأخذ الخيط مرة أخرى من خلال الغرز واحدة تلو الأخرى بطريقة متقنة وهادئة حتى لا يتلف كافة الغرز التي وضعناها على التطريز، حيث نعمل غرز التطريز على شكل صغير جداً؛ وذلك لنقوم بإغلاقها بعد الانتهاء من التطريز بشكل كامل وإظهاره بالطريقة المطلوبة على الموديل الذي نريده.

 

المصدر
كتاب" موسوعة فن التفصيل للمؤلف؛ الدكتورة علية عابدينكتاب" الإبرة الذهبية للمؤلف؛ عبدالله حاج نجيبكتاب" تطريز فن الرسم بالإبرة والخيط للمؤلف؛ ليلى عبد العزيز العبد الكريمكتاب" موسوعة فن التطريز للمؤلف؛ ابراهيم مرزوق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى