ما هي أهمية التدريب لكل موظف في المؤسسة؟

 

مع استمرار نمو وتطور التكنولوجيا والأعمال التجارية؛ تطورت السلامة في مكان العمل أيضاً مع الاتجاهات الحديثة، حيث أصبحت برامج التدريب الأساسي على السلامة والتحسين المستمر قديمة مع ابتكار وتنفيذ أحدث التقنيات وتوجيهات السلامة المحدثة والسياسات المحدثة.

 

ومع إنشاء هذا، أصبح التدريب على السلامة جزءاً أساسياً من نسيج مكان العمل، وهو أمر يجب على كل موظف تقديره، بحيث تبنى قادة الصناعة برامج إبداعية أثبتت نجاحها في زيادة السلامة في مكان العمل وتقليل الحوادث وإصابات الموظفين، وذلك مع توفر هذه المنهجيات والممارسات والمفاهيم النظرية للجميع، لذلك حان الوقت الآن للموظفين للاستفادة من هذا التدريب أكثر من أي وقت مضى.

 

وفيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الموظفين بحاجة إلى التدريب ومواكبة الوعي بالسلامة في إعدادات مناولة المواد المعاصرة:

 

المخاطر الجديدة:

 

نظراً لأن المواد الكيميائية والمخاليط أصبحت أكثر تقلباً وخطورة من خلال الإنتاج الصناعي؛ فقد تطور أيضاً معدات الحماية الشخصية من مجموعة بسيطة من القفازات والنظارات الواقية، والآن يحتاج الموظفون إلى ارتداء أطقم كاملة ضرورية لحماية سلامة الموظفين وتقليل احتمالية وقوع حادث.

 

بالإضافة إلى فهم المواد الخطرة ومعدات الحماية الشخصية والتحقق منها، يجب أن يصبح العمال أذكياء مع (MSDS) وممارسات سلسلة التوريد لزيادة المعالجة الآمنة مرة أخرى لهذه المركبات التي ربما لم يتم العثور عليها بانتظام في السوق منذ عقد أو عقدين.

 

برامج رائدة في الصناعة:

 

خلال عمليات مناولة المواد والمستودعات، قامت العديد من المنظمات بتقديم برامج متطورة ودمجها لتعزيز الوعي بالسلامة، كما أن بعض الأسماء العصرية هي (Six Sigma) و(Agile وLEAN)، وذلك على الرغم من الأسماء المختلفة؛ فإن هدفهم واحد وهو تقليل الحوادث وزيادة الكفاءة في مكان العمل.

 

لذلك ترتكز العديد من هذه البرامج على مقاييس موجهة لوجستياً تزن المكونات المختلفة وتحلل تقييمات السلامة العامة، كما يتم استكمال العديد من هذه المنصات من خلال استخدام التقنيات الحديثة والواجهات التي تهدف إلى زيادة تعزيز تقديم وتنفيذ هذه المبادرات.

 

أيضاً يمكن أن يؤدي تقديم التدريب والتعليم على هذه المنصات المختلفة إلى إدخال مؤسستك في العصر الحديث وإرساء الاستمرارية، بالإضافة إلى ذلك؛ يمكن لهذه البرامج أن تعزز السلامة مع زيادة أرباحك وتقليل التكاليف.

 

الأدوات الجديدة:

 

يوجد الآن أكثر من أي وقت مضى أدوات جديدة يمكن للموظفين استخدامها لتحسين مهاراتهم وتعزيز الاحتفاظ بهم، كما أن هذا صحيح في مجموعة متنوعة من تطبيقات وسيناريوهات مناولة المواد، وخير مثال على ذلك هو جهاز محاكاة الرافعة الشوكية.

 

كما أن هذه المحاكاة رائعة لكل من المبتدئين والخبراء، حيث تعد محاكات الرافعة الشوكية آمنة للاستخدام ومحاكاة مجموعة متنوعة من مواقف مناولة المواد؛ والتي غالباً ما تُترجم نتائجها إلى أرضية المستودع.

 

حيث يعد برنامج محاكاة الرافعة الشوكية منهجاً ثورياً تجاه التدريب، حيث يشتمل على جميع الحواس ويضع المستخدمين في واقع افتراضي دون الأخطار والمخاطر التي تصاحب الحدث المباشر، كما إن محاكي الرافعة الشوكية هو مجرد واحد من العديد من التقنيات البراغماتية الحديثة التي تم استخدامها لزيادة الوعي بالسلامة في مكان العمل، حيث يسمح التدريب المستمر على السلامة للموظفين بالتعرف على هذه الواجهات.

 

تطبيقات الأمان:

 

إلى جانب البرامج والأدوات الجديدة؛ تزداد شعبية تطبيقات الأمان أيضاً، حيث تفتح تقنية الهاتف الذكي عالماً من الاحتمالات الجديدة، كما يمكن استخدام تطبيقات الأمان لمجموعة من الأسباب مثل تقييم المخاطر وإدارة المشروع ومراقبة العمال المنفردين.

 

في حين أن تطبيقات الأجهزة المحمولة عادة ما تكون مألوفة وسهلة الاستخدام؛ فإن توفير التدريب سيساعد الموظفين على تبني تطبيقات السلامة وإنشاء ثقافة عمل واعية بالسلامة.