ad
التطبيقات الإلكترونيةالتقنية

تطبيق Resilient Family

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو تطبيق Resilient Family؟
  • أهمية تطبيق Resilient Family
  • مميزات تطبيق Resilient Family

أثبتت الأبحاث أن الحركة أمر حيوي لتطوير وتدريب الجهاز العصبي، هذا صحيح بالنسبة للجميع. حيث أنه عندما يتعرض الأطفال أو الكبار للإجهاد أو الصدمات المزمنة، يمكن أن تلعب الممارسات الحركية مع الوعي الجسدي دورًا بناء في التخلص من التوتر وبناء المرونة. وقد تكون الحركة بوعي جسدي مفيدة للأطفال والبالغين المصابين بالتوحد أو اضطرابات النمو العصبي الأخرى.

 

ما هو تطبيق Resilient Family؟

 

يوفر التطبيق تدريبًا بسيطًا قائمًا على اليقظة والحركة والتوعية للأفراد والآباء والأطفال الأكبر سنًا والأصغر سنًا. ويستخدم الحركة للتخلص من التوتر وبناء وعي الجسم. حيث أن الهدف هو دعم تطوير المرونة والتنظيم الذاتي من خلال التدريب في الحركات الواعية.

 

وهو تطبيق قائم على اليقظة والحركة والوعي وهو متاح لجميع أفراد الأسرة. ويهدف التطبيق إلى تقليل التوتر وبناء الوعي الجسدي للصغار والكبار على حد سواء. وفي السنوات الأخيرة، أدرك المعلمون والمعلمون فوائد دمج ممارسة اليقظة الذهنية في الفصل الدراسي لتحسين الرفاهية الجسدية والعاطفية والأكاديمية لطلابهم. ومن خلال العمل في مدرسة مخصصة للأطفال المصابين بالتوحد، تأخذ هذه الممارسات معنىً خاصًا إضافيًا، حيث أننا نحتاج جميعًا إلى التنظيم للتثقيف.

 

يتيح التطبيق الإعداد بسرعة دون الحاجة إلى تسجيل أو كلمة مرور، حيث تم تصميم (Resilient Family) للعائلات كما أوضح المطور في الفيديو التمهيدي. وتم التطرق أيضًا إلى علم الأعصاب وراء التطبيق خلال الفيديو الذي يشرح الفوائد واللبنات الأساسية للتنظيم الذاتي والمرونة والرفاهية.

 

أهمية تطبيق Resilient Family:

 

يحتوي التطبيق على ما يقرب من 50 مقطع فيديو يمكن تنزيلها على الجهاز عند استخدام وضع عدم الاتصال. بعد الفيديو التمهيدي، يتم تقديم المستخدم بمقاطع فيديو تتعلق بالحركات الأساسية والتنفس والمشي والوقوف والهز وإنزال الوزن. ويتم تقديم كل فيديو بشكل جيد مع موسيقى تصويرية هادئة ومرئيات محفزة.

 

التعليمات واضحة وسهلة المتابعة وتتوفر أيضًا مقاطع فيديو للأطفال الذين لديهم خيارات مقاطع فيديو تحفيزية تزيد أو تقل حسب الاحتياجات الفردية. ويقوم الشاب المتظاهر بعمل ممتاز في تقديم الصور الطبيعية والموسيقى التصويرية مرة أخرى يتم اختيارها بشكل مناسب. حيث أن أحد الخيارات التي قد يفكر فيها المطورون هو استخدام صوت الطفل في مقاطع الفيديو هذه، وقد يؤدي ذلك إلى إشراك الأطفال بشكل أكبر في العملية، ولكن هذا لا ينتقص من التجربة الكلية.

 

بشكل عام (Resilient Family: Happy Child) هو تطبيق جيد التخطيط ومدروس وله قاعدة بحثية قوية في علم الأعصاب.

 

مميزات تطبيق Resilient Family:

 

  • يوفر التطبيق تدريبًا بسيطًا قائمًا على اليقظة والحركة والتوعية للأفراد والآباء والأطفال الأكبر سنًا والأصغر سنًا. ويستخدم الحركة للتخلص من التوتر وبناء وعي الجسم. والهدف هو دعم تطوير المرونة والتنظيم الذاتي من خلال التدريب في الحركات الواعية.

 

  • يحتوي التطبيق على فيديو تدريبي للتعلم مثل المجموعة التحضيرية والحالة والطبيعية والوقوف والحركات الأساسية والتمركز والتنفس وخسارة الوزن والمشي.

 

  • مشاعر التوتر والقلق في البالغين والأطفال قد يكون نتيجة لأحداث الحياة. حيث يمكن أن يؤدي التوحد وغيره من تحديات النمو العصبي إلى زيادة احتمالية حدوث هذه المشاعر. لكن يمكن لمشاركة الأسرة في أنشطة مثل تلك المعروضة في هذا التطبيق أن تعزز الرفاهية عندما يقوم الآباء والأشقاء الأكبر سنًا بنمذجة سلوكيات وممارسات للأطفال الصغار ومعهم. ويتم تعزيز الروابط الأسرية عندما تشارك العائلات في الأنشطة معًا.

 

  • تستخدم مقاطع فيديو التطبيق مشاهد الطبيعة والموسيقى لإنشاء تدفق رائع ورائع للصور. حيث يؤدي هذا إلى جذب المراقب إلى حالة أكثر هدوءًا وأكثر حضوراً يمكن أن تساعد في إعادة التوازن إلى الجهاز العصبي. وتُظهر مقاطع الفيديو حركات بسيطة يمكن استخدامها في أي وقت لدعم التوازن الداخلي وتطوير التنظيم الذاتي.

 

  • يعتمد هذا التطبيق على علم الأعصاب المتطور الذي يوضح أن وعي الجسم والحركة هي لبنات بناء مهمة لتطوير المشاعر الإيجابية والتنظيم الذاتي.

 

  • يتم حث الآباء والمعلمين والأشقاء الأكبر سنًا على مشاهدة مقاطع الفيديو التدريبية لتطوير المهارات والفهم. ويمكن لجميع الفئات العمرية أيضًا الاستمتاع بالجمال والفوائد العملية لمقاطع الفيديو القصيرة والمميزة للأطفال.

 

  • يحتوي التطبيق أيضًا على ميزة تذكير.

 

  •  قد تكون مقاطع الفيديو المحددة جزءًا أساسيًا من استراتيجية شاملة لمعالجة القلق على المدى القصير وتنمية التنظيم الذاتي على المدى الطويل. ويعلّم طرق للرعاية الذاتية النشطة والقوية، باستخدام الصور التي قد تؤدي مباشرة إلى تماسك أكبر في الجهاز العصبي للطفل 

 

المصدر
Resilient FamilyResilient FamilyResilient FamilyResilient Family

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى