التقنيةهواتف ذكية

ما هو نظام التشغيل أندرويد (Android)؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أنظمة التشغيل (Operating Systems)؟
  • تعريف نظام التشغيل أندرويد (Android)

إذا قررت شراء أحد الهواتف المحمولة فأول شيء سيخبرك به البائع هو أن نظام التشغيل الذي يعمل به الجهاز هو نظام التشغيل أندرويد (Android)، هل تساءلت يوماً ماذا يعني نظام التشغيل أندرويد (Android) وبماذا ستفيدك هذه المعلومة؟ بالطبع لا يهمنا معنى كلمة أندرويد (الرجل الآلي) فالأهم من ذلك معرفة ما هو نظام التشغيل أندرويد (Android)؟ وما هي ميزاته؟

ما هي أنظمة التشغيل (Operating Systems)؟

نظام التشغيل: هو البرنامج الأكثر أهمية على الكمبيوتر والهواتف الذكية، إذ يجب أن يكون لكل حاسوب مخصص للأغراض العامة نظام تشغيل؛ لتشغيل البرامج والتطبيقات أخرى.

نظام التشغيل (Operating System) يشار إليه بالإختصار(OS)، وهو أهم برنامج يتم تشغيله على الكمبيوتر أو الموبايل، وهو الوسيط بين المستخدم وأجهزة الكمبيوتر، من خلاله يتم تنفيذ التعليمات والأوامر التي تعطيها لجهاز الكمبيوتر. نظام التشغيل هو برنامج يدير أجهزة الكمبيوتر والموبايل، يعمل في جميع الأوقات عندما يكون جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي قيد التشغيل. لكل كمبيوتر أو هاتف ذكي يجب أن يكون له نظام تشغيل يقوم بتشغيل وإدارة كافة المكونات العامة والبرامج والتطبيقات على الهواتف الذكية.

تعريف نظام التشغيل أندرويد (Android):

هو نظام تشغيل للهواتف المحمولة يعتمد على نظام لينكس، طوّرته شركة سيليكون فالي (Silicon Vally) تحت اسم أندرويد إنك (Android Ink)، وفي عام 2007 أسست شركة جوجل التحالف المفتوح للهواتف النقالة (OHA) الذي جعل من نظام التشغيل أندرويد مخصصاً لتقديم خدماتٍ لمجموعة برمجيات متكاملة من بينها نظام التشغيل الأساسي والبرمجيات الوسيطة والتطبيقات الخاصة بالهواتف المحمولة.

عمل نظام التشغيل أندرويد (Android):

تعتمد النواة الأساسية لنظام التشغيل أندرويد على نظام لينكس (Linux) لكنها مصممةٌ لتتناسب مع توجهات شركة جوجل، حيث يوجد داخل نواة لينكس مشغلات للعرض والكاميرا والذاكرة الوميضية (Flash Memory) ولوحة المفاتيح والواي فاي والصوت.

وتعمل نواة لينكس على الفصل بين أجزاء الهاتف والتطبيقات المحمّلة عليه، كما يقع على عاتقها ضمان عمل خدمات النظام الأساسية كالأمن وإدارة الذاكرة وإدارة المعالج إضافة للشبكات.

صمم نظام التشغيل أندرويد (Android) ليعمل على الهواتف المحمولة وفيه الكثير من المميزات:

  •  متصفح متكامل يعتمد على محرك البحث ذو المصدر المفتوح (WebKit).

  • رسوميات ثنائية وأخرى ثلاثية الأبعاد، وسائل الاتصال المتعددة و (GSM).

  • البلوتوث.

  • تقنية الجيل الثالث (3G).

  • واي فاي (Wi-Fi).

  • (SQLite).

  • كاميرا.

  • نظام تحديد المواقع (GPS).

  • البوصلة.

  • مقياس التسارع.

نُسخ نظام التشغيل أندرويد (Android) المتعددة:

في 23 سبتمبر 2008 صُنعَ أول جهاز (T-Mobile’s G1 Phone) يعمل بنظام التشغيل أندرويد، ليصبح هذا النظام فيما بعد منافساً قوياً لنظام التشغيل (IOS) وهو المستخدم في أجهزة الآيفون لشركة آبل.

ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن طوَّر المبرمجون نُسخ عديدة لنظام الأندرويد والتي تختلف عن بعضها البعض، وسوف نذكرها بالترتيب:

أندرويد 1.5 عام 2008 وأندرويد كاب كيك عام 2009 وأندرويد دونات عام 2009، بعد ذلك تلاه أندرويد إيكلير عام 2009.

ثم جاءت نسخة فرويو في عام 2010، ثم أندرويد جينجربريد وأندرويد هاني كامب عام 2011، ثم جاءت نسخة آيس كريم ساندويتش وذلك في عام 2011، ونسخة جيلي بين 2012 ونسخة كيت كات 2013 ونسخة لولي بوب عام 2014، ثم مارشميلو عام 2015 ونوجا عام 2016 لتكون آخرها نسخة أوريو8 في عام 2017.

استخدامات أخرى للأندرويد:

من المعروف للجميع أن نظام التشغيل أندرويد (Android) مخصص للهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية التي تحتوي على شاشات تعمل باللمس، لكن شركة سامسونج كان لها رأي آخر فقامت بتجربة مميزة عندما أدخلت نظام التشغيل أندرويد (Android)، في أجهزة أخرى كالثلاجات والكاميرات، كما تم صنع شاشات التلفاز التي تعمل بنظام الأندرويد إضافة لإدخاله في أنظمة الصوت الخاصة بالسيارات.

وهنا لابد من الإشارة إلى أن بعض الأجهزة تستخدم نظام التشغيل أندرويد دون استخدام تطبيقات جوجل؛ ولهذا قد لا ترى تلك التطبيقات أحياناً في تلك الأجهزة.

جوجل بلاي (Android Market):

طوَّرت جوجل منصة أندرويد لكنها أبقت جزءاً منه متاحاً للشركات المصنّعة للهواتف، حيث تفرضُ جوجل رسوماً على تلك الشركات في حال تحميل تطبيقاتها على نظام التشغيل، ومع ذلك استخدمت العديد من الشركات تطبيقات جوجل ضمن الأجهزة التي تعمل بنظام الأندرويد، إلَّا أننا لا نجدها في أجهزة كيندي فاير اللوحية التي تستخدم أندرويد؛ لأنها لا تعتمد على تطبيقات جوجل، حيث أبقت شركة أمازون على متجر جوجل منفصلاً. 

ويمكن لأي شخص أن يقوم بتحميل مجموعة تطوير البرامج، وأن يقوم بتصميم التطبيقات لأجهزة الأندرويد ويطوّرها لصالح متجر جوجل بلاي، كما يقوم المطوّرون العاملون ضمن متجر جوجل بلاي بدفع حوالي 30% من قيمة مبيعاتهم كرسوم تذهب لصالح المتجر واستمراريته.

 لا تدعم بعض الأجهزة متجر جوجل بلاي؛ لذلك تلجأ لاستخدام متجراً بديلاً، تماماً كأجهزة كيندلس التي تستخدم متجر تطبيقات أمازون.

المصدر
AndroidAndroid Operating SystemWhat Is Android?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى