الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

أهم الحقائق عن نهر كونيتيكت

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أهم الحقائق عن نهر كونيتيكت
  • ممر نهر كونيتيكت

ما هي أهم الحقائق عن نهر كونيتيكت؟

 

نهر كونيتيكت هو أطول نهر في نيو إنجلاند، يرتفع في بحيرات كونيكتيكت في شمال نيو هامبشاير في الولايات المتحدة بعد تدفق حوالي 9 أميال (14 كم) عبر نيو هامبشاير، يتحرك تقريباً جنوب غرب ويشكل الحدود بين نيو هامبشاير وفيرمونت لنحو 238 ميلاً (383 كم)، وثم تعبر ماساتشوستس وكونيتيكت لتفريغها في لونغ آيلاند ساوند بعد مسار إجمالي قدره 407 أميال (655 كم).

 

يستنزف النهر مساحة 11،085 ميلاً مربعاً (28،710 كيلومتر مربع)، حيث أن روافده الرئيسية البالغ عددها 23، والتي تشمل أنهار (Passumpsic ،White ،Deerfield ،Farmington) (على اليمين) ونهري (Ammonoosuc ،Chicopee) (على اليسار)، هي في الغالب تيارات قصيرة وسريعة في الوديان الضيقة التي تنتشر فيها سدود الطاقة الصغيرة والتخزين البرك والمصانع.

 

نهر كونيتيكت هو أحد أكثر الأنهار تطوراً في الولايات المتحدة من حيث الطاقة الكهرومائية، وفي أعقاب الفيضانات الكارثية في عام 1936 بدأ مشروع فيدرالي يضم 20 سداً وخزاناً، حيث يحتوي سد في وايلدر بولاية فيرمونت على خزان بطول 46 ميلاً (74 كم)، و60 ميلاً (97 كيلومتراً) الأدنى من النهر هي المد والجزر، ويُفترض أن اسم ولاية كونيتيكت مشتق من الكلمة الهندية موهيكان (ماهيكان) والتي تعني “النهر الطويل”.

 

ممر نهر كونيتيكت:

 

نهر كونيتيكت هو أكبر نهر بيئي في نيو إنغلاند، حيث يمتد مستجمعات المياه في كناتيكت وماساتشوستس ونيو هامبشاير وفيرمونت وأجزاء صغيرة من مين ومقاطعة كيبيك الكندية، يرتفع نهر كونيتيكت من بحيرة كونيتيكت الرابعة، وهي بركة صغيرة تقع على بعد 300 ياردة (270 م) جنوب الحدود بين كندا والولايات المتحدة في مدينة بيتسبيرج في نيو هامبشاير على ارتفاع 2670 قدماً (810 م) فوق مستوى سطح البحر.

 

يتدفق عبر بحيرات كونيتيكت المتبقية وبحيرة فرانسيس لمسافة 14 ميلاً (23 كم)، كل ذلك داخل مدينة بيتسبيرغ، ثم يتسع حيث يحد 255 ميلاً (410 كم) من الحدود بين نيو هامبشاير وفيرمونت، ينخفض ​​النهر أكثر من 2480 قدمًا (760 مترًا) في الارتفاع حيث يتجه جنوباً إلى حدود ماساتشوستس، حيث يقع على ارتفاع 190 قدماً (58 متراً) فوق مستوى سطح البحر.

 

تُعرف المنطقة الواقعة على طول مجرى النهر وأسفله من لبنان ونيوهامبشاير ووايت ريفر جنكشن في فيرمونت باسم (الوادي الأعلى)، حيث يختلف التعريف الدقيق للمنطقة، ولكن يُنظر إليها عموماً على أنها تمتد جنوباً إلى وندسور وفيرمونت وكورنيش ونيوهامبشاير وشمالاً برادفورد وفيرمونت وبييرمونت ونيو هامبشاير، وفي عام 2001 اشترت مؤسسة (Trust for Public Land)  ألف وسبع مائة فدان (690 كيلومتراً مربعاً) من الأراضي في نيو هامبشاير من (International Paper)، ممَّا سمح لفريق عمل شراكة مياه البحيرات في كونيتيكت بالتخطيط للحماية المستقبلية للأرض.

 

يمتد العقار على مدن بيتسبرج وكلاركسفيل وستيوارتستاون ونيوهامبشاير ما يقرب من 3 بالمائة من الأراضي في ولاية نيو هامبشاير، حيث عملت (Trust for Public Land) بالشراكة مع جمعية حماية غابات نيو هامبشاير، (The Nature Conservancy of New Hampshire) وغيرها لجمع حوالي 42 مليون دولار، كما يحظر ارتفاق الحفظ الذي يزيد عن 146000 فدان (590 كم 2) من الممتلكات تطوير الأرض مع السماح بالوصول العام، وتتم إدارة الغابة من قبل شركة (Lyme Timber)، ويضمن الارتفاق الحفظ على الأرض الإدارة المستدامة للغابات للممتلكات.

 

بعد العصر الجليدي الأخير جلس وادي نهر كونيتيكت الأوسط في قاع بحيرة هيتشكوك، حيث أن المساحات الخضراء المورقة والتربة الغنية غير الصخرية تقريباً تأتي من رواسب البحيرة القديمة، ففي منطقة كونيتيكت الوسطى يصل النهر إلى أقصى عمق له 130 قدماً (40 متراً) عند جيل ماساتشوستس حول جسر الملك الفرنسي، وعرضه الأقصى 2100 قدم (640 متراً) في (Longmeadow)، مباشرة على الجانب الآخر من مدينة ملاهي سيكس فلاجز نيو إنجلاند.

 

أكبر شلالات كونيتيكت – ساوث هادلي فولز تتميز بانخفاض عمودي 58 قدماً (18 متراً)، حيث تنتشر الغابات الخضراء والنجوع الزراعية المورقة في هذا الجزء الأوسط من نهر كونيتيكت، ومع ذلك تشتهر المنطقة بالعديد من مدنها الجامعية، مثل نورثهامبتون، جنوب هادلي، أمهيرست، بالإضافة إلى سبرينغفيلد المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في النهر، حيث تقع المدينة على قمة المنحدرات بجانب التقاء ولاية كونيتيكت مع رافدين رئيسيين، نهر شيكوبي إلى الشرق ونهر ويستفيلد إلى الغرب.

 

يتأثر نهر كونيتيكت بالمد والجزر في أقصى الشمال مثل إنفيلد رابيدز في وندسور لوكس في كونيتيكت، على بعد حوالي 58 ميلاً (93 كم) شمال مصب النهر، ويعيش مليوني ساكن في منطقة هارتفورد سبرينغفيلد المكتظة بالسكان، والتي تمتد تقريباً بين المدن الجامعية في أمهيرست، ماساتشوستس، ميدلتاون، كونيتيكت، حيث تقع هارتفورد ثاني أكبر مدينة في نهر كونيتيكت وعاصمة الولاية الوحيدة، في الطرف الجنوبي من هذه المنطقة على سهل فيضان قديم يمتد إلى ميدلتاون.

 

15 ميلاً (24 كم) جنوب هارتفورد في ميدلتاون، يبدأ الجزء السفلي من نهر كونيتيكت بتضييق النهر، ثم انعطاف حاد إلى الجنوب الشرقي، وفي جميع أنحاء جنوب ولاية كونيتيكت تمر ولاية كونيتيكت عبر منطقة جبلية كثيفة السكان وغابات قبل أن تتوسع مرة أخرى وتصريفها في لونغ آيلاند ساوند بين (Old Say brook ،Old Lyme)، ونظراً لوجود حواجز رملية كبيرة ومتغيرة عند مصبّه، فإن كونيتيكت هو النهر الرئيسي الوحيد في شمال شرق الولايات المتحدة دون وجود ميناء عند مصبّه.

 

يحمل نهر كونيتيكت كمية كبيرة من الطمي من أقصى الشمال حتى كيبيك، خاصة أثناء ذوبان الثلوج في الربيع، حيث ينتج عن هذا شريط رملي كبير بالقرب من مصب النهر وهو عقبة هائلة أمام الملاحة، وكونيتيكت هو أحد الأنهار الرئيسية القليلة في الولايات المتحدة التي لا توجد مدينة رئيسية عند مصبها بسبب هذه العقبة، والمدن الرئيسية على نهر كونيتيكت هي هارتفورد وسبرينغفيلد، اللتان تقعان على بعد 45 و 69 ميلاً (70 و 110 كم) من النهر على التوالي.

 

صنفت منظمة حماية الطبيعة (Nature Conservancy) أراضى المد لنهر كونيتيكت كأحد (40 مكاناً عظيماً آخر) في نصف الكرة الغربي، في حين أن اتفاقية رامسار بشأن الأراضي الرطبة أدرجت مصباتها وأراضيها الرطبة باعتبارها واحدة من 1759 أرضاً رطبة ذات أهمية دولية، وفي عام 1997 تم تصنيف نهر كونيتيكت كواحد من 14 نهراً من مواقع التراث الأمريكي فقط، والتي اعترفت خصائصها الطبيعية، الاقتصادية، الزراعية، المناظر الطبيعية، التاريخية، الثقافية، الترفيهية، وفي مايو 2012 تم تصنيف نهر كونيتيكت كأول طريق أزرق أمريكي في أمريكا تقديراً لجهود الترميم والحفاظ على النهر.

 

يتباطأ تدفق نهر كونيتيكت بسبب السدود الرئيسية، التي تخلق سلسلة من الأحواض بطيئة التدفق من سد بحيرة فرانسيس في بيتسبيرج في نيو هامبشاير، إلى سد هوليوك في ساوث هادلي فولز في ماساتشوستس، ومن بين الأنهار الأكثر انتشاراً في الولايات المتحدة، قد تتدفق ولاية كونيتيكت قريباً بوتيرة أكثر طبيعية، وفقاً للعلماء في جامعة ماساتشوستس في أمهيرست الذين ابتكروا جهاز كمبيوتر في محاولة لتحقيق التوازن بين الاحتياجات البشرية والطبيعية  ينسق احتجاز وإطلاق المياه بين أكبر 54 سداً في النهر، وتولد محطات كابوت وتورنرز فولز الكهرومائية ما يصل إلى 68 ميجاوات.

 

يشمل مستجمع مياه نهر كونيتيكت 11.260 ميلاً مربعاً (29200 كم 2)، ويربط 148 رافداً بما في ذلك 38 نهراً رئيسياً والعديد من البحيرات والبرك، حيث تشمل الروافد الرئيسية (من الشمال إلى الجنوب) نهر Passumpsic ،Ammonoosuc ،White) Black ،West ،Ashuelot ،Millers ،Deerfield ،Chicopee ،Westfield ،Farmington)، وتم سد نهر سويفت أحد روافد نهر شيكوبي واستبدله إلى حد كبير بخزان (Quabbin) الذي يوفر المياه لمنطقة هيئة الموارد المائية في ماساتشوستس في شرق ولاية ماساتشوستس بما في ذلك بوسطن والمنطقة الحضرية.

 

هناك عدة أنواع من الأسماك المليئة بالحيوية والأندروموس، بما في ذلك سمك السلمون المرقط، سمك السلمون الشتوي، الرنجة الزرقاء، (alewife)، تراوت قوس قزح، التراوت البني الكبير، الشاد الأمريكي (Alosa sapidissima)، هيكوري شاد، سمالماوث باس، سمك الحفش الأطلسي، باس مخطط (مورون ساكساتيليس)، ثعبان البحر الأمريكي، لامبري البحر وسمك الحفش قصير الأنف المهدد بالانقراض وبلح البحر القزم.

 

بالإضافة إلى ذلك أعادت خدمة الأسماك والحياة البرية في الولايات المتحدة إعادة توطين النهر بأنواع أخرى من الأسماك المهاجرة، وهي السلمون الأطلسي والتي انقرضت لأكثر من 200 عام من النهر بسبب بناء السدود، حيث تم بناء العديد من سلالم الأسماك ومصاعد الأسماك للسماح للأسماك باستئناف هجرتها الطبيعية إلى أعلى النهر كل ربيع.

 

تحتل بحيرات كونيتيكت الكثير من بداية مجرى النهر في مدينة بيتسبيرغ، والتي تحتوي على سمك السلمون المرقط وسمك السلمون غير الساحلي، حيث يشق سمك السلمون غير الساحلي طريقه إلى النهر أثناء عمليات التفريخ الربيعية لأسماك الطُعم وأثناء تفرخ الخريف، والنهر لديه لوائح الصيد بالطائرة فقط على 5 أميال (8 كم) من النهر، ومعظم النهر من بحيرة فرانسيس جنوباً مفتوح للإغراء والطعم أيضاً، كما يوفر سدان بمياه الذيل مياه النهر الباردة لأميال في اتجاه مجرى النهر، ممَّا يجعل الصيد الصيفي وفيراً في ولاية كونيتيكت.

 

بعد بناء أول سد كبير بالقرب من شلالات تورنرز بولاية ماساتشوستس، أنهى ثلاثة عشر سداً إضافياً مجاري الأسماك العظيمة في نهر كونيتيكت، وسلالم الأسماك التي شُيدت منذ أول ممر للأسماك في عام 1980 في تيرنرز فولز، مكنت الأسماك المهاجرة من العودة إلى بعض مناطق التفريخ السابقة، بالإضافة إلى سدود تصريف المياه الدافئة بين عامي 1978 و 1992 من محطة فيرمونت يانكي للطاقة النووية في فيرنون، أطلقت ولاية فيرمونت مياه تصل إلى 105 درجة فهرنهايت (41 درجة مئوية) ووصل عمود الحرارة إلى 55 ميلاً (89 كم) في اتجاه مجرى هوليوك.

 

يبدو أن هذا التلوث الحراري مرتبط بانخفاض بنسبة 80٪ في أعداد أسماك الشاد الأمريكية من 1992 إلى 2005 في سد هوليوك، وقد يكون هذا الانخفاض قد تفاقم بسبب الإفراط في الصيد في وسط المحيط الأطلسي والافتراس من عودة ظهور مجموعات القاروس المخطط، حيث تم إغلاق المحطة النووية في نهاية عام 2014، وازداد عدد سكان الشاد.

المصدر
يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى