الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

الحياة في نهر براهمابوترا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي طبيعة الحياة في نهر براهمابوترا؟
  • الاقتصاد في منطقة نهر نهر براهمابوترا
  • استكشاف نهر براهمابوترا

ما هي طبيعة الحياة في نهر براهمابوترا؟

إن تهر براهمابوترا يعد النهر الرئيسي في وسط وجنوب آسيا، حيث يتدفق حوالي 1800 ميل أي (2900 كيلومتر) من مصدره في جبال الهيمالايا إلى التقائه بنهر الغانج (الجانج)، وبعد ذلك تصب المياه المختلطة للنهرين في خليج البنغال، وعلى طول الروافد العليا من براهمابوترا (تسانجبو) على هضبة التبت العالية يتكون الغطاء النباتي بشكل أساسي من شجيرات وأعشاب زيروفيترا (مقاومة للجفاف)، ومع نزول النهر من التبت، فإن زيادة هطول الأمطار يدعم نمو الغابات، فقد تم العثور على غابات (sal) و(جنس Shorea) وهي شجرة أخشاب ثمينة تستخدم أيضاً لزراعة حشرة لاك، والتي تنتج الراتنج المستخدم في صنع اللك في ولاية آسام.


حتى في الارتفاعات المنخفضة أيضاً تنمو غابات القصب الطويلة في المستنقعات والمناطق المنخفضة المليئة بالمياه (الجيلات) في السهول الفيضية الهائلة، وحول البلدات والقرى في وادي أسام، حيث تنتج العديد من أشجار الفاكهة الموز والبابايا والمانجو والجاك فروت، كما تكثر غابات الخيزران في جميع أنحاء أسام وبنغلاديش، ويسود نخيل نيبا (Nypa fruticans) والنباتات الملحية الأخرى (المتحملة للملوحة) في مستنقعات المنغروف بمنطقة الدلتا.


إن أكثر الحيوانات شهرة في المستنقعات في ولاية آسام هو وحيد القرن وحيد القرن الذي انقرض في أجزاء أخرى من العالم، حيث توفر حديقة كازيرانجا الوطنية (التي تم تصنيفها كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 1985 ميلادي) ملاذاً لحيوانات وحيد القرن وللحياة البرية الأخرى في الوادي، بما في ذلك الفيلة ونمور البنغال والفهود والجاموس البري والغزلان.


كما يوجد أنواع عديدة من الأسماك تشمل بابدا (أمدوك بابدا)، شيتال (نوتوبتروس شيتالا) والمريجال (سيرهوسوس)، حيث إن الناس الذين يعيشون في أقسام مختلفة من وادي براهمابوترا هم من أصول وثقافة متنوعة، ففي شمال جبال الهيمالايا العظمى يقوم التبتيون بممارسة البوذية ويتحدثون اللغة التبتية، ويشاركون في تربية الحيوانات ويزرعون الوادي بمياه الري المأخوذة من النهر.


كما يشمل أصل الأساميين شعوباً تتحدث لغات التبتو البورمانية من المرتفعات المحيطة وشعوباً من الأراضي المنخفضة في الهند إلى الجنوب والغرب، وإن اللغة الأسامية تشبه اللغة البنغالية التي يتم التحدث بها في ولاية البنغال الغربية في الهند وفي بنغلاديش، ومنذ أواخر القرن التاسع عشر دخل عدد كبير من المهاجرين من سهل البنغال في بنغلاديش إلى ولاية آسام، حيث استقروا لزراعة الأراضي الخالية ولا سيما السهول الفيضية المنخفضة، كما يتدفق النهر في سهل البنغال نفسه عبر منطقة مكتظة بالسكان البنغاليين الذين يزرعون الوادي الخصب، ويسكن الهوامش الجبلية في السهل قبائل غارو وخاسي وهاجونغ من ولاية ميغالايا في الهند.

الاقتصاد في منطقة نهر براهمابوترا:

بدأت مخططات السيطرة على الفيضانات وبناء السدود بعد عام 1954 ميلادي، ففي بنغلاديش يساعد جسر براهمابوترا الذي يمتد غرب نهر جامونا من الشمال إلى الجنوب على السيطرة على الفيضانات، فإن مشروع (Tista Barrage) هو عبارة عن مخطط للري والحماية من الفيضانات، وحتى القرن الحادي والعشرين تم تسخير القليل من الطاقة على طول نهر براهمابوترا، على الرغم من أن الإمكانات المقدرة كانت كبيرة وحوالي 12000 ميغاواط في الهند وحدها.


حيث تم الانتهاء من عدد متزايد من المحطات الكهرومائية في ولاية آسام، وأبرزها مشروع كوبيلي هيدل في جنوب الولاية، وتم بناء مشروع رئيسي آخر وهو مصنع رانجانادي في أروناتشال براديش، الذي يتمتع بقدرة توليد أكبر بكثير من محطة كوبيلي، بالإضافة إلى ذلك تم تشغيل منشأة عملاقة للطاقة الكهرومائية في التبت على نهر تسانجبو بكامل طاقتها في أواخر عام 2015.


وبالقرب من (Lhazê: Lhatse Dzong) في التبت، يصبح النهر صالحاً للملاحة لحوالي 400 ميل (640 كم)، وإن (Coracles) (قوارب مصنوعة من الجلود الكبيرة والخيزران) والعبّارات الكبيرة تملأ مياهها على ارتفاع 13000 قدم (4000 متر) فوق مستوى سطح البحر، كما يمتد (Tsangpo) في عدة أماكن بواسطة الجسور المعلقة.


ونظراً لأنه يتدفق عبر منطقة تهطل عليها الأمطار الغزيرة في آسام وبنغلاديش، فإن نهر براهمابوترا أكثر أهمية للملاحة الداخلية منه للري، حيث شكل النهر منذ فترة طويلة ممراً مائياً بين ولايتي البنغال الغربية وآسام الهنديتين، على الرغم من أن النزاعات السياسية في بعض الأحيان قد عطلت حركة المرور عبر بنغلاديش، ونهر براهمابوترا صالح للملاحة في جميع أنحاء سهل البنغال وآسام عند المنبع إلى ديبروجاره على بعد 700 ميل (1100 كم) من البحر.


بالإضافة إلى جميع أنواع المراكب المحلية، فتتنقل السفن التي تعمل بالطاقة والبواخر بسهولة صعوداً وهبوطاً في النهر حاملة المواد الخام الضخمة والأخشاب والنفط الخام، وظلت براهمابوترا بدون جسور طوال مسارها في السهول حتى تم افتتاح جسر ساراغات الذي يحمل كلا من الطرق والسكك الحديدية في عام 1962 بالقرب من جواهاتي، بولاية آسام.


تم افتتاح المعبر الثاني في ولاية آسام، وهو جسر طريق كاليا بهومورا بالقرب من تيزبور في عام 1987، ومع ذلك استمرت العبارات باعتبارها الوسيلة الأكثر أهمية والوحيدة في بنغلاديش لعبور نهر براهمابوترا، وتعد كل من (Sadiya وDibrugarh وJorhat وTezpur وGuwahati وGoalpara وDhuburi) مدناً مهمة ونقاط عبور في آسام ، في حين أن (Kurigram وRahumari وChilmari وBahadurabad Ghat وPhulchari وSarishabari وJagannathganj Ghat وNagarbari وSirajganoj وGoal) معابر رئيسية في بنغلاديش، وتقع خطوط السكك الحديدية في بهادراباد غات وفولشاري وجاجاناثجانج جات وسيراجانج وجولوندو غات.

استكشاف نهر براهمابوترا:

تم استكشاف المسار العلوي لبراهمابوترا في وقت مبكر من القرن الثامن عشر، على الرغم من أنه ظل غير معروف فعليًا حتى القرن التاسع عشر، حيث أسست استكشافات المساح الهندي كينثوب (الذي ورد ذكره في عام 1884) وجي إف نيدهام في آسام عام 1886 نهر تسانجبو باعتباره المسار العلوي لبراهمابوترا.


استكشفت العديد من البعثات البريطانية في الربع الأول من القرن العشرين نهر تسانجبو في التبت إلى(Xigazê)، بالإضافة إلى المضائق الجبلية للنهر، وركز العمل العلمي الأحدث على فهم هيدرولوجيا براهمابوترا لإدارة مستجمعات المياه والتخفيف من مخاطر الفيضانات.

المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى