الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحيرة بوسومتوي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بحيرة بوسومتوي
  • جغرافية بحيرة بوسومتوي
  • تاريخ بحيرة بوسومتوي

ما هي بحيرة بوسومتوي؟

بحيرة بوسومتوي هي البحيرة التي توجد في غانا بشكل وحيد، توجد في حفرة أثرية قديمة ذات مساحة تساوي 10.5 كيلومتر، كما أنها تقع إلى جنوب شرق كوماسي عاصمة أشانتي بحوالي 30 كـم (19 ميل) وتعد منطقة ترفيهية شعبية، هناك تقريباً 30 قرية بالقرب من بحيرة فوهة البركان بحيرة بوسومتوي، ويبلغ عدد سكانها تقريبا 70,000 شخص من أشانتي. 


إن أبونو ذات شعبية كبيرة بين القرى التي يقطنها السياح عادة، حيث يعد أشانتي بوسومتوي بحيرة مقدسة، اعتماداً على المعتقدات التقليدية، تأتي أرواح الموتى هنا بهدف توديع الإلهة أساسياً، ولذلك لا يجوز الصيد في البحيرة إلا من الألواح الخشبية.

جغرافية بحيرة بوسومتوي:

إن فوهة البركان لبحيرة بوسومتوي ذات مساحة تساوي 10.5 كيلومتر (6.5 ميل)، أكبر من البحيرة التي توجد حالياً وتعادل مساحة 8 كيلومتر (5.0 ميل)، ويقدر عمره 1.07 مليون سنة ( العصر البليستوسيني ). يوجد نظرية مضادة للغاية تقوم بربط هذا الحدث بانعكاس جاراميلو الجيومغناطيسي الأرضي على المدى القصير.


وقد تآكلت الحفرة بشكل جزئي، حيث توجد في الغابات المطيرة الغزيرة، هذا يتسبب في صعوبة دراسة واثبات أصلها بواسطة تأثير النيزك، كما تتميز الصدمة والمخاريط بالتحطم سريعاً من النباتات أو مغطاة بالبحيرة. ومع ذلك، فإن حفر الرفع المركزي للحفرة من قاع البحيرة قد وفر مؤخرًا عدد من المواد الجيدة للدراسة العلمية. ووجد تكتيت، حيث يعتقد أنها من هذا التأثير، في دولة ساحل العاج المجاورة، كما وجد الميكروتكيت ذات الصلة في رواسب أعماق البحار غرب القارة الأفريقية.


إن فترات سقوط الأمطار الكثيفة قد ملأت الحفرة بالمياه، حيث تسبب ذلك في زيادة مستوى البحيرة فوق أهبط النقاط في الحافة، كما تتجلى هذه الفترات من حفريات الأسماك التي توجد على قمم التلال، تندفع المياه حتى من الحوض عن طريق قناة الفائض، ومع ذلك، كانت هناك أوقات أيضًا عندما كان مستوى المياه قليل لدرجة أن الغابات الممطرة دخلت الحوض، ممَّا يجعل البحيرة مجرد بركة صغيرة، مثل هذه الفترة، وفقاً للأسطورة والتي أثبتت الآن من خلال سجلات المناخ القديم، استمرت حتى حوالي 300 عام.

تاريخ بحيرة بوسومتوي:

إن الأساطير في عام 1648 توضح أن أشانتي صياد، يُسمَّى أكورا بومبي من مدينة آسامان كان يطارد أحد الظباء المصابة عن طريق الغابات المطيرة، فجأة اختفى الحيوان في بركة صغيرة، كان الأمر يشبه شخصاً يريد أن ينقذ حياة الحيوان، لم يحصل الصياد أبداً على الظباء، على الرغم من أنه تواجد بالقرب من الماء وبدأ في صيد الأسماك، سُمي هذا المكان (بوسومتوي) بمعنى (إله الظباء)، تدل هذه القصة على أنه في ذلك الوقت كان مستوى البحيرة قليلاً جداً، والأشجار الميتة الكبيرة التي توجد قبالة الشاطئ في البحيرة تشير إلى ذلك أيضاً، لأنها تزيد عن 300 عام.


واكبت القرون التالية مجموعة حروب حول البحيرة، حيث تعارك كل من أشانتي وأكيم، كل منهما يسمي المنطقة، كما أن بحيرة ساد أشانتي تمتلك كل قرية في منطقة البحيرة على مزار خاص بها أو بستان صنم، فمع وصول المسيحية ترك بعض الناس عن معتقداتهم السابقة، على الرغم من أن الكثيرين يواصلون التماس المساعدة التقليدية في الأوقات العصيبة أو ضد الأمراض.


يعد حجر أبرودوم المركز الروحي للبحيرة، هنا عندما يكون هناك مثل هذا الصيد الرديء يعد فألاً سيئاً، يقوم أهل البحيرة بتضحية بقرة، يحتفل بهذا العمل بوجود جلالة الملك أشانتي، Asantehene نفسه، في الحفل، يتم منح أحشاء البقرة للحجر ويتم ترك الباقي في البحيرة، يندفع الحشد إلى الماء بفتحات ومحاور ليأخذوا نصيبهم من اللحم، هذا حدث يستاهل المشاهدة، ومع ذلك، نظراً لأن هذا الفال يستند إلى عوامل مختلفة، فمن الصعب التنبؤ بها.


كما يوجد تحريم تقليدي يمنع لمس الماء بالحديد والقوارب الحديثة والتي لا تعد ملاءمة، حيث إن اللوح الخشبي يحتاج مهارة كبيرة للمبادرة، وهي الطريقة الشرعية، ومن المحرمات الثانية مثل منع الغسيل أو الاستحمام أو ترك النفايات السائلة في البحيرة التي تم تعيينها بدقة في السابق، ساعدت في الحفاظ على نقاء وصحة البحيرة. 


وحالياً يوجد مخاوف بيئية تشمل الصيد الجائر وطرق الزراعة غير الكافية، كما تسبب في رفع عدد السكان وزيادة الطلب على الأسماك، كما تسبب الصيد المفرط في قلة الصيد بشكل مطرد، ممَّا ألزم على زيادة الاستناد إلى الزراعة، نظراً لتحويل المزيد والمزيد من التلال إلى أراضٍ زراعية، ممَّا يعرض السطح لمياه الأمطار الكثيفة يصبح تآكل التربة مشكلة أكبر من أي وقت مضى، بالاضافة إلى تبديل مستوى البحيرة، حيث تم غمر الكثير من القرى عدة مرات ممَّا أجبر الناس على الصعود إلى المنحدرات أو خارج الحوض.








المصدر
علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى