الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحيرة تاهو

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بحيرة تاهو
  • جغرافية بحيرة تاهو
  • تاريخ طبيعة بحيرة تاهو

ما هي بحيرة تاهو؟

 

بحيرة تاهو هي بحيرة كبيرة مياهها صافية توجد في سييرا نيفادا داخل الولايات المتحدة، حيث تقع على ارتفاع 6،225 قدماً (1،897 متراً)، وتمتد على خط الولاية بين كاليفورنيا ونيفادا غرب مدينة كارسون، وبحيرة تاهو هي أكبر بحيرة في جبال الألب في أمريكا الشمالية، وتبلغ مساحتها 122.160.280 فداناً (150.7 كيلومتر مكعب) مسارات فقط الخمس بحيرات العظمى باعتبارها الأكبر من حيث الحجم في الولايات المتحدة، ويبلغ عمقها 1645 قدماً (501 متراً)، ممَّا يجعلها ثاني أعمق عمق في الولايات المتحدة بعد بحيرة كريتر في ولاية أوريغون (1.949 قدماً أو 594 متراً).

 

تكونت البحيرة منذ مليوني عام  تقريباً كجزء من حوض بحيرة تاهو، مع تشكيل المجال الحديث أثناء العصور الجليدية، وهي تمتاز بمياهها الصافية وبانوراما الجبال التي تحيط بها من كل الجهات، حيث يشار إلى المنطقة المحيطة بالبحيرة كذلك باسم بحيرة تاهو أو ببساطة تاهو، وأكثر من 75 ٪ من مستجمعات المياه في البحيرة هي أراضي غابات وطنية، كونها وحدة إدارة حوض بحيرة تاهو التابعة لخدمة الغابات بالولايات المتحدة.

 

تعد بحيرة تاهو من المعالم السياحية الأساسية في كل من نيفادا وكاليفورنيا، حيث أنها موطن للرياضات في فصل الشتاء والاستجمام الصيفي في الخارج والمناظر الخلابة التي يتم الاستمتاع بها على طول العام، حيث تعتبر منتجعات الجليد والتزلج جزءاً مهماً من اقتصاد المنطقة وسمعتها، ويوفر جانب نيفادا أيضاً العديد من منتجعات الكازينو على ضفاف البحيرة، مع وجود طرق سريعة توفر وصولاً على مدار العام إلى المنطقة بأكملها.

 

جغرافية بحيرة تاهو:

 

بحيرة تاهو هي في المرتبة الثانية من حيث العمق بالنسبة للبحيرات الموجودة في الولايات المتحدة، ويصل عمقها الأقصى 1645 قدماً أي (501 متراً)، وخلف بحيرة أوريغون كريتر على ارتفاع 1949 قدماً (594 متراً)، كما أن تاهو هي أعمق 16 بحيرة في العالم، وخامس أعمق بحيرة في المتوسط، حيث يبلغ طولها حوالي 22 ميلاً (35 كم) وعرضها 12 ميلاً (19 كم) ولديها 72 ميل (116 كم) من الخط الساحلي ومساحتها 191 ميلاً مربعاً (490 كم 2).

 

البحيرة كبيرة جداً لدرجة أن سطحها محدب بشكل واضح؛ وذلك بسبب انحناء الأرض، وعلى مستوى البحيرة توجد الشواطئ المقابلة أسفل الأفق عند أعرض أجزائها بحوالي 100 قدم (30 متراً) عند أقصى عرض لها، وبحوالي 320 قدماً (98 متراً) بطولها، ومن الممكن تختلف الرؤية إلى حد ما مع الانكسار في الغلاف الجوي عندما تكون درجة حرارة الهواء أكبر بكثير من درجة حرارة البحيرة، فقد يحدث التلوح في الأفق، حيث يرتفع سطح البحيرة أو خط الشاطئ المقابل فوق الأفق، وقد تكون (Fata Morgana) مسؤولة عن مشاهدات تاهو تيسي.

 

ما يقرب من ثلثي الخط الساحلي في ولاية كاليفورنيا، حيث يهيمن الشاطئ الجنوبي على أكبر مدينة في البحيرة، ساوث ليك تاهو، كاليفورنيا، والتي تجاور بلدة ستيتلاين، نيفادا بينما تقع مدينة تاهو في كاليفورنيا على الشاطئ الشمالي الغربي للبحيرة، وعلى الرغم من أن الطرق السريعة تعمل على مرمى البصر من شاطئ البحيرة لمعظم محيط تاهو، إلا أن العديد من الأجزاء المهمة من الخط الساحلي تقع داخل حدائق الولاية أو محمية من قبل خدمة الغابات بالولايات المتحدة، كما يشمل مستجمعات المياه في بحيرة تاهو (USGS Huc 18100200) بمساحة 505 ميل مربع (1.310 كيلومتر مربع) مساحة الأرض التي تستنزف البحيرة وقسم الصرف في بحيرة تاهو الذي يمر عبر نفس المنطقة العامة مثل مسار تاهو ريم.

 

بحيرة تاهو تغذيها 63 رافداً، وهذه تستنزف مساحة تقارب مساحة البحيرة وتنتج نصف مياهها، مع دخول الميزان كمطر أو تساقط ثلوج مباشرة عليها، كما أن نهر تروكي هو المنفذ الوحيد للبحيرة، يتدفق شمال شرقاً عبر رينو، نيفادا إلى بحيرة بيراميد التي لا يوجد بها منفذ، ويمثل ثلث المياه التي تغادر البحيرة، والباقي يتبخر من سطح البحيرة الشاسع.

 

يتم التحكم في تدفق نهر تروكي وارتفاع البحيرة عن طريق سد بحيرة تاهو عند المخرج، حيث أن الحافة الطبيعية على ارتفاع 6223 قدماً (1.897 متراً) فوق مستوى سطح البحر، مع وجود مفيض في السد يتحكم في التدفق، فالحد الأقصى القانوني الذي يمكن السماح للبحيرة بالارتفاع إليه لتخزين المياه هو 6229.1 قدماً (1898.6 م)، وفي حوالي العام الجديد 1996/1997 أدى نهر الأناناس السريع إلى ذوبان الثلوج وتسبب في فيضان البحيرة والنهر، ممَّا أدى إلى غمر رينو والمناطق المحيطة بها.

 

تاريخ طبيعة بحيرة تاهو:

 

تم تشكيل حوض بحيرة تاهو من خلال تصدع الحركة العمودية (العادية)، حيث شكلت الكتل المرتفعة سلسلة كارسون في الشرق وشعار سييرا نيفادا الرئيسي في الغرب، وأدى الإسقاط إلى الأسفل وإمالة الكتلة (نصف خطاف) إلى إنشاء حوض بحيرة تاهو بينهما، فهذا النوع من الصدع هو سمة من سمات جيولوجيا الحوض العظيم المجاور إلى الشرق، وبحيرة تاهو هي الأصغر من بين العديد من الأحواض الممتدة لمنطقة تشوه ووكر لين التي تستوعب ما يقرب من 0.47 بوصة (12 ملم) سنوياً من القص اللزج بين سييرا نيفادا – كتلة الوادي العظيم وأمريكا الشمالية.

 

ثلاثة صدوع رئيسية تشكل حوض بحيرة تاهو وهي: صدع ويست تاهو المحاذي بين مايرز ومدينة تاهو، وهو الجزء المحلي من صدع سييرا نيفادا الممتد على الشاطئ شمال وجنوب هذه المناطق، ستيتلاين/ شمال صدع تاهو، بدءاً من منتصف البحيرة وخلق الإغاثة التي تشكل (Stateline ،NV)، صدع قرية الانحدار والذي يمتد بالتوازي مع صدع ستيتلاين/ نورث تاهو في الخارج وفي قرية إنكلاين.

 

يبدو أن صدع (West Tahoe) هو الخط الأكثر نشاطاً والأكثر خطورة في الحوض، حيث استخدمت دراسة أجريت في بحيرة فولن ليف جنوب بحيرة تاهو تقنيات رسم خرائط قاع البحر لتصوير أدلة على الزلازل القديمة في ويست تاهو وكشفت أن الزلزال الأخير وقع بين 4100 و4500 عام، كما كشفت الدراسات اللاحقة عن انهيارات أرضية تحت سطح البحر في بحيرة فولن ليف وبحيرة تاهو التي يعتقد أنها نتجت عن الزلازل في صدع ويست تاهو ويوحي توقيت هذه الأحداث بتكرار فترة من 3000-4000 سنة.

 

بعض من أعلى قمم حوض بحيرة تاهو التي تشكلت خلال عملية إنشاء بحيرة تاهو هي (Friel Peak) عند 10891 قدماً (3320 متراً)  وقمة النصب التذكاري عند 10،067 قدماً (3068 متراً)، وقمة الهرم على ارتفاع 9984 قدماً (3،043 متراً) ( في برية الخراب)، جبل تلاك على ارتفاع 9735 قدماً (2967 م)، حيث يفتخر الشاطئ الشمالي بثلاث قمم على ارتفاع أكثر من 10000 قدم (3،048 م): جبل روز على ارتفاع 10،785 قدم (3،287 م)، قمم هوتون و ريلاي، جبل روز هي وجهة مشهورة جداً للمشي لمسافات طويلة والتزلج في الريف.

 

الانفجارات البركانية من جبل بلوتو شكلت سد بركاني على الجانب الشمالي، حيث ملأ ذوبان الثلوج الجزء الجنوبي والأدنى من الحوض ليشكل بحيرة تاهو الأجداد، وأضافت الأمطار والجريان السطحي مياهاً إضافية، كما تم نحت سييرا نيفادا المتاخمة لبحيرة تاهو عن طريق تجريد الأنهار الجليدية خلال العصور الجليدية، والتي بدأت منذ مليون سنة أو أكثر، وتراجعت قبل 15000 عام تقريباً في نهاية العصر الجليدي، ونحتت الأنهار الجليدية الأخاديد التي أصبحت اليوم معالم بارزة مثل (Emerald Bay) وبحيرة (Cascade) وبحيرة (Fallen Leaf Lake) وغيرها، ولم تكن بحيرة تاهو نفسها تحتوي على أنهار جليدية، ولكن بدلاً من ذلك يتم الاحتفاظ بالمياه عن طريق سد الرواسب البركانية الميوسينية.

 

تأتي تربة الحوض بشكل أساسي من الصخور البركانية الأنديزيتية والجرانوديوريت، مع وجود مناطق صغيرة من الصخور المتحولة، وبعض قيعان الوادي ومنحدرات التلال السفلية مغطاة بطبقات جليدية، أو مواد جليدية مشتقة من الصخور الأم، حيث تشكل التربة الرملية والنتوءات الصخرية والأنقاض والأنهار الصخرية أكثر من 70٪ من مساحة اليابسة في الحوض، وتكون تربة الحوض (في الجزء 2 مم) بشكل عام 65-85٪ رمل (0.05-2.0 مم).

 

بالنظر إلى العمق الكبير لبحيرة تاهو ومواقع الصدوع الطبيعية داخل أعمق أجزاء البحيرة، تشير النمذجة إلى أن الزلازل على هذه الصدوع يمكن أن تؤدي إلى حدوث موجات تسونامي، ومن المتوقع أن تكون ارتفاعات موجات تسونامي هذه في حدود 10 إلى 33 قدماً (3 إلى 10 أمتار) بحيث تكون قادرة على عبور البحيرة في بضع دقائق فقط، ويُعتقد أن الانهيار الهائل للحافة الغربية للحوض الذي شكل خليج ماكيني منذ حوالي 50000 عام قد أدى إلى حدوث تسونامي/ موجة سيش بارتفاع يقترب من 330 قدماً (100 متر).

 

تتمتع بحيرة تاهو بمناخ قاري صيفي جاف (Dsb في تصنيف مناخ كوبن)، ويتميز بصيف دافئ وجاف وشتاء بارد مع تساقط ثلوج منتظم، حيث يتراوح متوسط ​​هطول الأمطار السنوي من أكثر من 55 بوصة (1440 ملم) لمستجمعات المياه على الجانب الغربي من الحوض إلى حوالي 26 بوصة (660 ملم) بالقرب من البحيرة على الجانب الشرقي من الحوض، وتتساقط معظم الأمطار على شكل ثلوج بين شهري نوفمبر وأبريل، على الرغم من أن العواصف الممطرة مع الذوبان السريع للثلوج هي المسؤولة عن أكبر الفيضانات، وهناك تدفق سنوي واضح لذوبان الجليد في أواخر الربيع وأوائل الصيف، ويختلف توقيته من سنة إلى أخرى، وفي بعض السنوات تجلب العواصف الموسمية الصيفية من الحوض العظيم هطول أمطار غزيرة، خاصة إلى المرتفعات العالية على الجانب الشمالي الشرقي من الحوض.

 

عادةً ما يكون شهر أغسطس هو أكثر الشهور دفئاً في مطار ليك تاهو (الارتفاع 6254 قدماً، 1906 متراً) بمتوسط ​​حد أقصى 78.7 درجة فهرنهايت (25.9 درجة مئوية) ومتوسط ​​حد أدنى 39.8 درجة فهرنهايت (4.3 درجة مئوية)، ويناير هو أبرد شهر بمتوسط ​​حد أقصى 41.0 درجة فهرنهايت (5.0 درجة مئوية) ومتوسط ​​15.1 درجة فهرنهايت ((9.4 درجة مئوية) كحد أدنى، وتم تسجيل الحد الأقصى على الإطلاق 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) في 22 يوليو 1988.

 

تم تسجيل الحد الأدنى على الإطلاق من -16 درجة فهرنهايت (26.7 درجة مئوية) في 9 ديسمبر 1972، ودرجات الحرارة تتجاوز 90 درجة فهرنهايت (32.2 درجة مئوية) بمتوسط ​​2.0 يوم سنوياً، فتحدث درجات حرارة لا تقل عن 32 درجة فهرنهايت (0 درجة مئوية) أو أقل في المتوسط ​​231.8 يوماً سنوياً، وتحدث درجات الحرارة الدنيا التي تبلغ 0 درجة فهرنهايت (−17.8 درجة مئوية) أو أقل في المتوسط ​​7.6 يوماً سنوياً، كما حدثت درجات حرارة متجمدة في كل شهر من العام.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى