الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

بحيرة جين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي بحيرة جين
  • جغرافية بحيرة جين
  • تاريخ بحيرة جين
  • بيولوجية بحيرة جين

ما هي بحيرة جين؟

هذه البحيرة توجود في كل من مقاطعة (لوزيرن وسوليفان) داخل ولاية بنسلفانيا، في الولايات المتحدة، تصل مساحتها تقريباً إلى 245 أكر أي (99 ها)، وتوجد في بلدة كولي داخل مقاطعة سوليفان وبلدة فيرمونت داخل مقاطعة لوزيرن، التدفق الرئيسي للبحيرة هو مخرج بحيرة جانوجا، بحيرة جان مياهها قليلة إلى حد ما، حيث يصل متوسط عمقها إلى 5.9 قدم (1.8 م) .


إن في مستجمعات مياه خور الصيد، تضم التكوينات الصخرية الأساسية في مستجمعات المياه داخل البحيرة الحجرية الرملية (Burgoon و Mauch Chunk)، كما أن البحيرة قامت بامتلاكها إدارة الحفاظ على الموارد الطبيعية في بنسلفانيا، كانت بحيرة جين تاريخياً ذات درجة حموضة منخفضة؛ وذلك بسبب ضعف الترسب الجوي. أصبحت البحيرة أقل حمضية ، لكنها لا تزال تضعف بسبب الزئبق.


كما أن مساحة مستجمعات المياه وصلت إلى 1.998 أكر أي (809 ها)، وهذا مع مساحة البحيرة نفسها، حيث أن معظم مستجمعات المياه هي غابات، بالرغم من وجود عدد خفيف من استخدامات الأراضي الثانية، وقد قام الكولونيل ر. بروس ريكيتس بتسمية البحيرة في عام 1905، تم بناء سد جديد لها في 1950s، وفي عام 2015 تم تصريف البحيرة بشكل جزئي حتى يمكن إجراء أعمال الإصلاح في برج التحكم في بحيرة جين دام.


بحيرة جين ممتلئة بالثراوت وتحتوي على أنواع مختلفة من أسماك الماء الدافئ وسمك البانشو، هناك مساحات كبيرة من الغابات داخل مستجمع مياه البحيرة، وأيضاً بعض الغابات الصنوبرية، البحيرة موجودة في قائمة المناطق الطبيعية في مقاطعة لوزيرن، مميزاتها الرئيسية هي الترفيه وصيد الأسماك وهي واحدة من الوجهات المعروفة لزوار Ricketts Glen State Park، حيث يقع المنتزه فيها.

جغرافية بحيرة جين:

تقع بحيرة جين كاملة ضمن مجال المسح الجغرافي الرباعي للولايات المتحدة في ريد روك، تقع قرية ريد روك على 3 ميل أي (4.8 كـم) إلى الجهة الجنوبية للبحيرة، توجد البحيرة داخل منتزه (Ricketts Glen) العام، يقع في الجزء الشمالي من مستجمعات مياه خور الصيد .


التكوين الصخري الأساسي داخل مستجمعات المياه لبحيرة جين هو الحجر الرملي بورغون، الذي يحتوي على الصخرية الرمادية المتداخلة والتكتل والحجر الطيني، ومع ذلك توجد مساحة صغيرة من تكوين (Mauch Chunk) في القسم الشمالي من مستجمعات المياه، التربة الوحيدة في مستجمع المياه هي رابطة ويلسبورو أوكاغا موريس، ومع ذلك فإن رابطة (Lackawanna-Arnot-Morris) تحدث بجانب الحدود الجنوبية الغربية لمستجمعات المياه.


تم استبدال سد بحيرة جين بسد بحيرة جان الترابي، الذي يبلغ ارتفاعة 26 قدم (7.9 م) وطولة 780 قدم (240 م)، اعتباراً من عام 1980 ، يمكن للسد والسدود الشرقية والغربية أن تتعامل مع 73 بالمائة من الحد الأعلى المحتمل للفيضان دون حدوث انهيار، البحيرة تملكها وزارة المحافظة والموارد الطبيعية في بنسلفانيا، لدى بحيرة جان شاطئ بطول 600 قدم (180 م)، حيث يتم فتحه من أواخر مايو إلى منتصف سبتمبر. 


كانت بحيرة جين حمضية تاريخياً، نتيجة لترسب الغلاف الجوي في صيف عام 1991، وجد أن الرقم الهيدروجيني هو 5.8، وهو أقل من الحد الأدنى البالغ 6.0 المطلوب لتحقيق استخداماته المخصصة للحياة المائية، تم إدراج البحيرة ككتلة مائية ضعيفة لهذا السبب في عام 1996، وبداية عام 2007 ارتفع الرقم الهيدروجيني من 6.5 إلى 7.4، ضمن معايير بنسلفانيا لدرجة الحموضة.


ومع ذلك بقيت البحيرة ضعيفة؛ بسبب الزئبق الناتج عن الترسب الجوي، وقت الاحتفاظ الهيدروليكي للمياه في بحيرة جان هو 0.6 في السنة، يبلغ متوسط تصريف تدفق البحيرة 3.6 قدم مكعب في الثانية، في 6 أغسطس عام 1974، كانت درجة حرارة مياه البحيرة على عمق 3 قدم (0.91 م) تصل إلى 20.5 °م (68.9 °ف)، تم قياس عمق Secchi من البحيرة لتكون 69.0 بوصة (175 سـم) في السبعينيات.


تتراوح الموصلية النوعية في هذه الفترة من 32 إلى 33 سيمنز صغير في السنتيمتر عند 25 °م (77 °ف)، والحمل اليومي للحموضة عند تدفق مياه بحيرة جين هو 194.0 رطل (88.0 كـغ)، إجمالي الحمل اليومي الأعلى للحموضة في هذه المرحلة هو 34.2 رطل (15.5 كـغ)، تتطلب تدفقات البحيرة المتنوعة انخفاضاً بنسبة 87 إلى 97 في المائة لتلبية إجمالي متطلبات الحمل القصوى اليومية في السبعينيات، كان قياسين لصلابة المياه في البحيرة 5 و 8 ملليغرام لكل لتر.

تاريخ بحيرة جين:

تم إدخال بحيرة جين في نظام معلومات الأسماء الجغرافية في 2 أغسطس 1979، مُعرفه في نظام معلومات الأسماء الجغرافية هو 1177996، تم تسمية البحيرة على اسم ابنة العقيد ر. بروس ريكيتس البكر، وهو مالك أرض منذ القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين، سميت ريكيتس البحيرة باسم جين هولبيرتون ريكيتس سنة 1905.  


تم بناء البحيرة في البداية من أجل نقل جذوع الأشجار الكبيرة في صناعة قطع الأخشاب بروس ريكيتس، ومع ذلك كانت البحيرة الطبيعية في الأصل في هذا الموقع، وكانت القوارب وصيد الأسماك تتم في البحيرة في وقت مبكر من أوائل القرن العشرين. 


في عام 1958 أعلنت هيئة أسماك بنسلفانيا أن بحيرة جين غير مناسبة للصيد، حيث كان عدد الأسماك فيها غير متوازن، كان الصيد في البحيرة ممنوعاً لغاية عام 196 ، حيث جرت محاولات لاستعادة البحيرة كيميائياً، أضافت إدارة الموارد البيئية في بنسلفانيا 106 أطنان من غبار الأسمنت إلى سطح البحيرة المتجمدة في شتاء عام 1959 لهذا الغرض.


في عام 1995، بدأت إدارة الحفاظ على الموارد الطبيعية في بنسلفانيا بإضافة الجير إلى بحيرة جين لمكافحة حموضتها، حيث تم إضافة الجير نصف سنوي (في الربيع والخريف) لعدة سنوات، مع إضافة 19 طناً في السنة، تم بناء بحيرة جين دام في الخمسينيات عن طريق قسم الغابات والمياه القديم، كان السد ترابياً واستبدل سداً قديماً.


جمعت هذه العملية (Mud Pond) مع ما كان وقتها بحيرة جين لبناء 245 أكر (99 ها) بحيرة موجودة في الوقت الحالي، حيث تم المحافظة عليها، وتدمرت أجزاء مختلفة، في يونيو سنة 2015، سيتم تصريف البحيرة بالكامل من أجل اصلاح التحكم في السد، سيستغرق الأمر تقريباً 14 يوماً لتصريف البحيرة، بلرغم من استمرار تدفق المياه من خلال أعمق أجزائها، في سنة 2015، كان من المتوقع أن يكلف المشروع (800،000 دولار)، أعيد فتح بحيرة جين في مايو سنة 2016.

بيولوجية بحيرة جين:

تم إدراج (Leak Jean) في قائمة المناطق الطبيعية في مقاطعة لوزيرن، حيث لعبة السمك في المياه الدافئة و(panfish) تسكن بحيرة جان، تشمل الأسماك المحددة في البحيرة مثل كل من سمك السلمون المرقط، سمالموث باس، باس ارجموث، الكرابي، البلوجيل، البيكيلر، بالإضافة إلى ذلك ، تم ملاحظة وجود بذور القرع والجثم الأصفر داخل البحيرة، مخزنة مع سمك السلمون المرقط.


تاريخياً، كان لدى بحيرة جين مستوى منخفض من التنوع البيولوجي للأسماك نتيجة حموضتها، في عام 1985 تم ملاحظة سبعة أنواع في البحيرة، ومع ذلك في عام 1997 ، تمت ملاحظة أحد عشر نوعاً وفي عام 2007 ، تمت ملاحظة اثني عشر نوعًا. 


كما يُلاحظ في بعض الأحيان الإوز الكندي في البحيرة، وقد لوحظ ما لا يقل عن 30 فرداً من الأنواع اللافقارية المثيرة للقلق على شاطئ البحيرة، وقد لوحظ وجود أنواع مثل Aeshna clepsydra و Carterocephalus palaemon mandan في جوارها. 

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى