الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

حديقة جيم كوربيت الوطنية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي حديقة جيم كوربيت الوطنية
  • أهم الحقائق عن حديقة جيم كوربيت الوطنية

ما هي حديقة جيم كوربيت الوطنية؟

 

حديقة جيم كوربيت الوطنية تعتبر أقدم حديقة وطنية في الهند، وقد تم تجهيزها في عام 1936 باسم حديقة هايلي الوطنية من أجل حماية نمر البنغال المهددة بالانقراض، حيث يقع في منطقة ناينيتال ومنطقة (Pauri Garhwal) في أوتارانتشال وسُمي على اسم الصياد وعالم الطبيعة جيم كوربيت، فقد كانت الحديقة أول من جاء في إطار مبادرة (Project Tiger).

 

إن حديقة كوربيت الوطنية تبلغ مساحتها 520.8 كيلومتر مربع (201.1 ميل مربع) وهي مليئة بالتلال والأحزمة النهرية والمنخفضات المستنقعية والأراضي العشبية والبحيرة الكبيرة، حيث يتراوح الارتفاع من 1300 إلى 4000 قدم (400 إلى 1220 مترًا)، وليالي الشتاء باردة لكن النهار مشمس ومشرق، كما أنها تمطر من يوليو إلى سبتمبر، وتتميز الحديقة بخصائص جغرافية وإيكولوجية لحزام شبه جبال الهيمالايا.

 

كما تتكون الغابة النفضية الرطبة الكثيفة بشكل أساسي من أشجار سال وهالدو وبيبال وروهيني والمانجو، حيث تغطي الغابات ما يقرب من 73٪ من مساحة المنتزه، في حين أن 10٪ من المساحة تتكون من أراضي عشبية، ويضم حوالي 110 نوعًا من الأشجار و50 نوعًا من الثدييات و580 نوعًا من الطيور و25 نوعًا من الزواحف، وهي تعتبر منطقة للسياحة البيئية، حيث تضم الحديقة على 488 نوعًا مختلفًا من النباتات ومجموعة متنوعة من الحيوانات، كما أن الزيادة في الأنشطة السياحية من بين مشاكل أخرى تشكل تحديًا خطيرًا للتوازن البيئي للحديقة.

 

أهم الحقائق عن حديقة جيم كوربيت الوطنية:

 

كانت بعض مناطق المتنزه في السابق جزءًا من ولاية تيري جرهوال الأميرية، حيث تم تطهير الغابات من قبل إدارة البيئة والغابات (أوتارانتشال) لجعل المنطقة أقل عرضة للغزاة روهيلا، فقد تنازل رجا تيري رسميًا عن جزء من ولايته الأميرية لشركة الهند الشرقية مقابل مساعدتهم في طرد (Gurkhas) من منطقته، واستقرت قبيلة بوكساس، وهي قبيلة من تيراي على الأرض وبدأت في زراعة المحاصيل، ولكن في أوائل ستينيات القرن التاسع عشر تم طردهم مع قدوم الحكم البريطاني.

 

في أوائل القرن العشرين اقترح العديد من البريطانيين، بما في ذلك (E.R Stevans وE.A Smythies)، إنشاء حديقة وطنية على هذه التربة، فنظرت الإدارة البريطانية في إمكانية إنشاء محمية ألعاب هناك عام 1907، ولم تبدأ عملية الترسيم لهذه المنطقة إلا في الثلاثينيات من القرن الماضي.

 

تم تجهيز منطقة المحمية التي تُعرف باسم حديقة هايلي الوطنية بمساحة 323.75 كم2 أي ما يقارب (125.00 ميل مربع) في عام 1936 عندما كان السير مالكولم هيلي حاكمًا للمقاطعات المتحدة، وظهرت أول حديقة وطنية في آسيا، ولم يُسمح بالصيد في المحمية فقط قطع الأخشاب للأغراض المنزلية، وبعد فترة وجيزة من إنشاء المحمية تم تمرير القواعد التي تحظر قتل وصيد الثدييات والزواحف والطيور داخل حدودها.

 

كان أداء الحديقة جيدًا خلال ثلاثينيات القرن الماضي في ظل إدارة منتخبة، ولكنها عانت من الإفراط في الصيد الجائر وقطع الأخشاب، ومرور الوقت تمت زيادة المساحة في المحمية وتمت إضافة 797.72 كيلومتر مربع (308.00 ميل مربع) في عام 1991 كمنطقة عازلة إلى محمية كوربيت للنمور.

 

حديقة كوربيت الوطنية هي واحدة من ثلاث عشرة منطقة محمية يغطيها الصندوق العالمي للطبيعة في إطار برنامج (Terai Arc Landscape) الخاص بهم، حيث يهدف البرنامج إلى حماية ثلاثة من الأنواع الخمسة الرئيسية البرية، النمر، الفيل الآسيوي ووحيد القرن العظيم من خلال استعادة ممرات الغابات لربط 13 منطقة محمية في نيبال والهند لتمكين هجرة الحياة البرية.

 

توجد الحديقة بين خطي عرض (29 ° 25 ‘و 29 ° 39’N) وبين خطي طول (78 ° 44’ و 79 ° 07’E)، حيث أن ارتفاع المنطقة يكون ما بين ثلاثمائة مترًا (1181 قدمًا) و1040 مترًا (3412 قدمًا)، ولديها العديد من الوديان والتلال والجداول الصغيرة والهضاب الصغيرة مع جوانب ودرجات متفاوتة من المنحدرات، كما تضم الحديقة وادي باتلي دون الذي شكله نهر رامجانجا، وإنه يحمي أجزاء من الغابات النفضية الرطبة في سهول الجانج العليا وغابات الصنوبر شبه الاستوائية في الهيمالايا، ولديها مناخ شبه استوائي رطب ومناخ المرتفعات.

 

تصل مساحة المحمية في الوقت الحالي 1،318.54 كيلومترًا مربعًا؛ أي ما يقارب (509.09 ميلًا مربعًا) بما في ذلك خمسمائة وعشرون كيلومترًا مربعًا (200 ميل مربع) من المنطقة الأساسية و797.72 كيلومترًا مربعًا (308.00 ميل مربع) من المنطقة المعزولة، حيث أن المنطقة الرئيسية تعمل على تكوين حديقة جيم كوربيت الوطنية، بينما تضم المنطقة المعزولة غابات محمية (496.54 كيلومتر مربع (191.72 ميل مربع))، بالإضافة إلى محمية سونانادي للحياة البرية (301.18 كيلومتر مربع (116.29 ميل مربع)).

 

تقع المحمية جزئيًا على طول واد بين جبال الهيمالايا الصغرى في الشمال و(Shivaliks) في الجنوب، ولها هيكل حزام في جبال الهيمالايا، حيث تتعرض الصخور الثلاثية العليا نحو قاعدة سلسلة شيواليك وتشكل وحدات الحجر الرملي الصلب حواف عريضة، ويمكن رؤية الوديان الطولية المميزة التي يطلق عليها جغرافيًا (Doons أو Duns) على طول المناطق التكتونية الضيقة بين الخطوط.

 

الطقس في الحديقة معتدل مقارنة بأغلب المناطق المحمية الأخرى في الهند، ومن الممكن أن تختلف درجة الحرارة من 5 درجات مئوية (41 درجة فهرنهايت) إلى 30 درجة مئوية (86 درجة فهرنهايت) خلال فصل الشتاء وبعض الصباح يكون ضبابيًا، ولا ترتفع درجات الحرارة في الصيف عادة عن 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت)، كما يتراوح هطول الأمطار من خفيف خلال الشتاء إلى غزير خلال فصل الصيف الموسمي.

 

تم تسجيل ما مجموعه 488 نوعًا مختلفًا من النباتات في المتنزه، حيث أن كثافة الأشجار داخل المحمية أعلى في مناطق غابات سال وأدنى في غابات أنوجيسوس أكاسيا كاتشو، ويكون إجمالي الغطاء القاعدي للشجرة أكبر في المناطق التي يغلب عليها السال من النباتات الخشبية، ويحدث التجدد الصحي في طبقات الشتلات في مجتمعات (Mallotus philippensis وJamun وDiospyros tomentosa)، ولكن في غابات سال يكون تجديد الشتلات ضعيفًا.

 

تم تصنيف أكثر من 586 نوعًا من الطيور المقيمة والمهاجرة بما في ذلك نسر الأفعى المتوج والببغاء ذو ​​الرأس الزهرية ودجاج الأدغال الأحمر وجميع الطيور الداجنة، كما تم تسجيل 33 نوعًا من الزواحف وسبعة أنواع من البرمائيات وسبعة أنواع من الأسماك و36 نوعًا من اليعسوب.

 

على الرغم من توفر النمور البنغالية، إلا أنه لا يمكن رصدها سريعاً بسبب توفر أوراق الشجر – التمويه – في المحمية، والغابة الكثيفة ونهر رامجانجا والفريسة الوفيرة، حيث تجعل هذه المحمية موطنًا مثاليًا للنمور التي تتغذى على مجموعة من الحيوانات.

 

ومن المعروف أن النمور التي توجد في الحديقة تقتل حيوانات أكبر بكثير مثل الجاموس وحتى الفيل من أجل الطعام، والنمور تفترس الحيوانات الكبيرة في حالات نادرة من نقص الغذاء، حيث كانت هناك حوادث لمهاجمة النمور للحيوانات الأليفة في أوقات نقص الفرائس، فعلى الرغم من أن التركيز الرئيسي ينصب على حماية الحياة البرية، إلا أن إدارة المحميات شجعت أيضًا السياحة البيئية، وفي عام 1993 تم تقديم دورة تدريبية تغطي التاريخ الطبيعي وإدارة الزوار وتفسير المنتزهات لتدريب مرشدي الطبيعة.

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى