الجغرافياخرائط الدول

خريطة موريتانيا

ما هي خريطة موريتانيا

 

موريتانيا هي دولة عربية تقع في شمال قارة أفريقيا، وهي مطلة على ساحل المحيط الأطلسي، حيث توجد على حدودها من الجهة الجنوبية السنغال، من الجنة الشرقية إقليم أزواد، من الجهة الشمالية الصحراء الغربية والجزائر، من الجهة الجنوبية دولة مالي، كما أنّ موريتانيا منذ آلاف السنين تعد نقطة وصل بين العالم العربي والإفريقي، حيث أنها تجمع الصحراء بين ثقافات وأعراف مختلفة منها إفريقية ومنها أمازيغية ومنها عربية.

 

وإن تسمية موريتانيا يعود إلى عصر رومانيا، حيث كان اسم موريتانيا يطلق على الأماكن الموجودة في شمال أفريقيا، وخلال عهد المشروع الاستعماري الفرنسي اطلق رئيس حملة كابولاني اسم موريتانيا على المنطقة التي توجد بين السنغال والمغرب، وكلمة موريتانيا معناها أرض الرجال السُمر.

 

كما أن مدينة نواكشوط تعتبر عاصمة موريتانيا، حيث أنها المدينة الكبرى في الصحراء الكبرى، وهي موقع موريتانيا إدارياً واقتصادياً، وتم في خمسة مارس من سنة 1958 بتركيب حجر الأساس للعاصمة المختار ولد داداه، وهو أول قائد لموريتانيا والقائد الفرنسي شارل ديغول، حيث تسبب ذلك بفرقٍ كبيرٍ، فبعد ما كانت نواكشوط قرية صغيرة لا يتعدى عدد سكنها 300 نسمة تقريباً، كما لا يوجد فيها أبسط الأشياء من ماء يصلح للشرب وقلة في الأمطار، تحولت بشكل سريع إلى أهم المدن داخل موريتانيا، وذلك قبل الاستقلال بـ3 أعوام وتصبح عاصمة الدولة الناشئة.

 

سكان موريتانيا

 

إن السكان في موريتانيا هم مزيج بين العرب والبربر، فهم يشكلان معاً 80 % تقريباً من عدد السكان الكلي، وهناك أيضاً إلى جانب هذا المزيج هناك الأفارقة الزنوج، وتندرج تحت هذا مجموعات فرعية منها البولار الولوف السننكي، كما أنّ لغة البلاد الأساسية التي نص الدستور عليها هي اللغة العربية، غير أن لغة الدولة والدوائر الحكومية التي تنتشر فيها هي اللغة الفرنسية.

 

كما أنّ جميع المواطنين الموريتانيين هم مسلمين بنسبة 100%، فلا وجود بين المواطنين أية ديانة ثانية، إلا أن الجاليات التي تتواجد على الأراضي الموريتانية فيها الأديان الأخرى، حيث أن مذهب الموريتانيين هو المذهب السني الأشعري، كما أنّ معظم المواطنين في موريتانيا هم على مذهب الإمام مالك، على الرغم من وجود عدد ممن يدينون بالديانة المسيحية، إلا أنهم من الجاليات السنغالية المسيحية التي توجد في بعض مدن البلد مثل: مدينة نواكشوط، ويسمح لهم بممارسة ديانتهم بحرية في المناطق التي تختص بذلك.

 

وإن الأعراق التي تقطن العاصمة نواكشوط عديدة ومتنوعة، حيث منهم العرب ومنهم إفريقيين وأيضاً أوروبيين من الذين هاجروا وسكنوا في المدينة خلال أوقات مختلفة من الزمن، ويوجد الكثير من السياح والعمال التابعين للشركات الأجنبية التي تقوم بالاستثمار في موريتانيا ومعظمهم من إسبانيا وفرنسا.

 

أمّا العرب في نواكشوط فهم الأكثر وهم السكان الأصليين، وفي الستينات والسبعينات قامت عائلات عربية من شرق الوطن العربي بالهجرة إلى نواكشوط من لبنان وفلسطين، ويوجد الكثير من الجاليات العربية، ومنهم المصرين والتونسيين والسوريين والجزائريين والمغربيين، ويوجد جاليات من أفريقيا أغلبهم من أفريقيا الغربية مثل نيجيريا، مالي، غانا، السنغال والعديد من الدول.

 

الحدود الطبيعية في موريتانيا

 

تعتبر المجموعات الجبلية والأحواض الصخرية والسهول الرملية، المكوّن الرئيسي لتضاريس دولة موريتانيا، وتقسم التضاريس إلى عدد من الأقسام وهي:

 

  • مجموعة الجبال الموريتانية: وهي مجموعة جبلية تقع في منتصف البلاد، حيث تبدأ من الجهة الجنوبية لولاية إينشيري، وتمتد باتجاه الجنوب.

 

  • مجموعة جبال ظهر الركيبات: وهي الجبال التي تغطي موريتانيا من الجهة الشمالية بشكل كلي، بالإضافة إلى بعض أجزاء ولاية آدرار.

 

  • الأحواض الصخرية: وهي في الحقيقة شبه أحواض صخرية تغطي منطقة الحوض بشكل كلي، وبعض من منطقة لعصابة.

 

  • حوض تاودني: وهي الترسبات التي توجد في الجهة الشرقية من موريتانيا، وتتحرك على سطح الترسبات رمال تعرف بالمجابات الكبرى.

 

  • منطقة شمامة: والتي توجد في الضفة الشمالية بالقرب من نهر السينغال، وتعرف كذلك بالمنطقة الخصبة.

 

كما يعتبر ساحل نواكشوط من أجمل السواحل المطلة على المحيط الأطلسي؛ لأنّ نواكشوط تمتاز بمناخها المعتدل، ممَّا يؤدي ذلك إلى زيادة أعداد الوافدين إلى الساحل وخاصة خلال الصيف، حيث ترتفع درجات الحرارة، ويذهب السياح في نواكشوط إلى العديد من الأسواق مثل سوق الفضة، أيضاً إلى المتاحف مثل المتحف الوطني للعاصمة، إلى جانب ساحل البحر الذي يتم فيه قوارب الصيد، حيث تستطيع شراء أنواع كثيرة من الأسماك الطازجة منها.

 

المصدر
الجغرافيا السياسية الجديدة للعالم العربي/ عمر كامل حسن/ 2008.الجغرافيا السياسية/ جاد الرب حسام الدين/ 2008.دراسات في الجغرافيا السياسية/ فتحي محمد أبو عيانة/ 1998.دراسة في الجغرافيا السياسية/ بدارنة سريان محمد سعيد فالح/ 2004.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى