الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

خصائص نهر النيجر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خصائص نهر النيجر
  • مناخ النهر
  • هيدرولوجية النهر

ما هي خصائص نهر النيجر؟

نهر النيجر النهر الرئيسي في غرب أفريقيا، ويبلغ طوله 2600 ميل (4200 كم)، وهو ثالث أطول نهر في أفريقيا بعد النيل والكونغو، ويُعتقد أن النيجر قد أطلق عليها اسم اليونانيون وعلى طول مسارها معروف بعدة أسماء، وتشمل هذه نهر جوليبا (Malinke: النهر العظيم) في مجراه العلوي (Mayo Balleo وIsa Eghirren) في نطاقها المركزي و (Kwarra أو Kworra أو Quorra) في امتدادها السفلي.


يرتفع النيجر في غينيا عند 9 ° 05 شمالاً و 10 ° 47 غرباً على الجانب الشرقي من مرتفعات فوتا جالون (غينيا)، على بعد 150 ميلاً (240 كم) فقط من المحيط الأطلسي، ويصدر باسم (Tembi) من واد عميق يبلغ ارتفاعه 2800 قدم (850 متراً) فوق مستوى سطح البحر ويتدفق باتجاه الشمال على أول 100 ميل (160 كم)، ثم يتبع اتجاهًا شمالياً شربياً يتلقى خلاله روافده العليا (مافو ونياندان وميلو وسانكراني على اليمين وتينكيسو على اليسار ويدخل مالي).


أسفل باماكو عاصمة مالي مباشرة يمثل سد سوتوبا نهاية النهر العلوي، ومن هناك هبطت النيجر مرة واحدة أكثر من 1000 قدم (300 متر) في حوالي 40 ميلاً (60 كم) في واد شكله هبوط تكتوني، لكن المنحدرات في هذا الامتداد غُمرت بالمياه التي يدعمها سد ماركالا، والذي يقع على بعد 150 ميلاً (240 كم) في اتجاه مجرى نهر سوتوبا بالقرب من سانساندينج.


في هذا الامتداد في كوليكورو يأخذ النهر اتجاهاً شرقياً شمالياً أكثر، ويصبح قاعه خالياً إلى حد ما من العوائق لحوالي 1000 ميل (1600 كم)، وفي موبتي ينضم إلى النيجر نهر باني أكبر رافد له على اليمين، وبعد ذلك يدخل منطقة من البحيرات والجداول والمياه الخلفية التي غالباً ما تُسمَّى (الدلتا الداخلية) للنيجر، تقع هذه البحيرات بشكل رئيسي على الضفة اليسرى وتتصل بالنهر من خلال قنوات تخضع لتغيرات موسمية في اتجاه التدفق.


عند ارتفاع المياه تصبح معظم البحيرات جزءاً من إغراق عام، أكبر البحيرات في هذه المنطقة هي بحيرة (Faguibine) التي يبلغ طولها 75 ميلاً (120 كم) وعرضها 15 ميلاً (25 كم) وعمقها أكثر من 160 قدماً (50 متراً) في بعض الأماكن، وتنتهي متاهة البحيرات والجداول والمياه الخلفية في كابارا وميناء تمبكتو (تومبوكتو)، وهناك يتحول النهر إلى الشرق تقريباً ويمر في أقصى نقطة شمالية عند خط عرض 17° 05 شمالًا.


حوالي 250 ميلاً (400 كيلومتر) في اتجاه مجرى النهر من تمبكتو، وهو سلسلة من التلال الصخرية التي تسد مجرى النهر تخترقها دنس (ضيق مضيق) أكثر من ميل بمتوسط ​​عرض حوالي 800 قدم (240 متراً) وعمق أكثر من 100 قدم (30 متراً) في بعض الأماكن، وفي المياه المنخفضة فإن التيار القوي هناك يعرض الملاحة للخطر، فعلى مسافة قصيرة من مجرى النهر يتحول النهر إلى الجنوب الشرقي ويتسع بشكل كبير ويتدفق إلى غاو عبر السهول الفيضية بعرض 3 إلى 6 أميال (5 إلى 10 كم).


يتدفق هذا المنعطف الشمالي من النيجر عبر الحافة الجنوبية للصحراء، المسار الأوسط لنهر النيجر صالح للملاحة بواسطة الزوارق الصغيرة أثناء ارتفاع المياه حتى أسفل مجرى نهر أنسونغو حوالي 1100 ميل (1770 كم) إجمالاً، أسفل (Ansongo) على بعد 430 ميلاً (690 كم) من مدينة تمبكتو تعطلت القدرة على الملاحة بسلسلة من المنحدرات، حيث يصبح النهر صالحاً للملاحة مرة أخرى للسفن الصغيرة في لابيزانجا والتي يتدفق منها إلى النيجر ولا يزال صالحاً للملاحة حتى المحيط الأطلسي.


والملاحة موسمية بسبب تقلبات منسوب المياه في مواسم الأمطار والجفاف، ففي اتجاه المصب من جبا في نيجيريا يدخل النيجر مساره السفلي ويتدفق من الشرق إلى الجنوب الشرقي عبر واد واسع وضحل من 5 إلى 10 أميال (8 إلى 16 كم)، على بعد حوالي 70 ميلاً (110 كم) من جبا ينضم إليها نهر كادونا، وهو رافد مهم يساهم بحوالي ربع التصريف السنوي للنهر أسفل ملتقى النيجر (كادونا) وحوالي 25 ميلاً (40 كم) فوق لوكوجا يتحول النهر إلى الجنوب.


في لوكوجا يتلقى النهر مياه روافده الأكبر بينوي، وبالتالي يضاعف حجم تصريفه السنوي تقريباً، وعند التقاءهم يبلغ عرض النيجر حوالي ثلاثة أرباع ميل (1 كم)، بينما يبلغ عرض نهر بينو أكثر من ميل ويشكلون معاً امتداداً شبيهاً بالبحيرة يبلغ عرضه حوالي ميلين تتخلله الجزر والشواطئ الرملية، ومن لوكوجا في اتجاه مجرى النهر إلى مدينة إيداه يتدفق نهر النيجر في واد مقيد تحيط به التلال وفي بعض الأماكن تحيط به منحدرات من الحجر الرملي يصل ارتفاعها إلى 150 قدماً (45 متراً).


بين أيداه وأونيتشا البنوك أقل والبلد أكثر تملقاً، ففي (Onitsha) أكبر مدينة على ضفاف النيجر في نيجيريا وثالث أكبر مدينة نهرية بعد باماكو ونيامي (النيجر) يضيق الوادي، حيث يتدفق النهر عبر ما قد يكون عيباً في الحجر الرملي في المنطقة، يظهر في أبوه وينقسم إلى العديد من الفروع قبل أن يصل إلى خليج غينيا عبر أكبر دلتا في أفريقيا.


تمتد دلتا النيجر التي تمتد لما يقرب من 150 ميلاً (240 كم) من الشمال إلى الجنوب، وتنتشر على طول الساحل لحوالي 200 ميل (320 كم) على مساحة 14000 ميل مربع (36000 كيلومتر مربع)، داخل الدلتا ينقسم النهر إلى شبكة معقدة من القنوات تُسمَّى الأنهار، ويُعتبر نهر نون استمراراً مباشراً للنهر ولكن بعض القنوات المهمة الأخرى تشمل (من الغرب إلى الشرق) (Forcados وBrass وSambreiro وBonny).


يتم حظر جميع أفواه هذه القنوات تقريبًا بواسطة قضبان رملية،على سبيل المثال فوركادوس التي حلت محل نون باعتبارها القناة الأكثر تنقلاً في أوائل القرن العشرين أزاحها نهر إسكرافوس بدورها في عام 1964، ويتم توسيع الدلتا تدريجياً باتجاه البحر من خلال زيادات الطمي التي أسقطها النهر، وتمتد مستنقعات المنغروف إلى ما وراء الحافة الخارجية.


ترتفع (Benue) التي تعني (أم الماء) بلغة باتا على ارتفاع 4400 قدم (1350 متراً) فوق مستوى سطح البحر على هضبة أداماوا في شمال الكاميرون عند حوالي 7 درجات 40 درجة شمالاً و13 درجة 15 درجة شرقاً، يمتد من الشمال إلى الشمال الغربي حتى نقطة التقاء مايو كيبي بالقرب من بلدة غاروا وهو عبارة عن سيل جبلي يسقط أكثر من 2000 قدم (600 متر) على مسافة 110 ميلاً (180 كم).


ثم يتحول النهر غرباً إلى نيجيريا ويتدفق الجزء الأكبر من مجراه عبر سهل فيضان واسع وخصب، وفي يولا وهي بلدة على ارتفاع 600 قدم (180 متراً) فوق مستوى سطح البحر وحوالي 850 ميلاً (1،370 كيلومتراً) داخلياً، يتراوح عرض النهر في حالة الفيضان من 3000 إلى 4500 قدم (910 إلى 1370 متراً)، وبالقرب من نعمان على بعد حوالي 30 ميلاً (50 كم) في اتجاه مجرى النهر من يولا ينضم نهر بينوي على ضفته الشمالية من خلال أهم رافده وهو جونجولا.


روافد أخرى مهمة تشمل (Shemankar وFaro وDonga وKatsina Ala) إلى جانب روافده تستنزف النيجر مساحة إجمالية تبلغ حوالي 730.000 ميل مربع (1900000 كيلومتر مربع)، ويحد نظام الصرف الصحي في النيجر في الجنوب مرتفعات مثل فوتا جالون ومنحدرات بانفورا في بوركينا فاسو وهضبة يوروبالاند ومرتفعات الكاميرون.


يشكل هذا الحاجز الجنوبي مستجمعاً مائياً يفصل بين أنهار نظام النيجر عن الأنهار الأخرى التي تتدفق جنوباً مباشرة إلى المحيط الأطلسي، وباستثناء المرتفعات مثل هضبة جوس وإيفوراس وآير وجبال أحجار إلى الشمال والشرق، فإن الحافة الشمالية لحوض النيجر أقل وضوحاً من الحافة الجنوبية.

مناخ النهر:

داخل حوض النيجر يظهر المناخ تقلبات كبيرة، وينخفض ​​متوسط ​​مستويات هطول الأمطار السنوية شمالاً من أكثر من 160 بوصة (4100 ملم) في منطقة الدلتا إلى أقل من 10 بوصات (250 ملم) في تمبكتو، ومع ذلك فإن كلا من الامتدادات العلوية والسفلية للنهر تصب مناطق بها أكثر من 50 بوصة (1300 ملم) من الأمطار سنوياً، ووسط النيجر هو منطقة ينخفض ​​فيها هطول الأمطار وهو أيضاً القطاع الذي يحدث فيه أكبر قدر من التبخر، حيث تشير التقديرات إلى أن النيجر تفقد في منطقة البحيرة حوالي ثلثي الحجم السنوي للتصريف الذي يتدفق عبر موبتي.

هيدرولوجية النهر:

بسبب التغيرات المناخية لا يحدث فيضان النهر السنوي في نفس الوقت في أجزاء مختلفة من الحوض، ففي النيجر العليا يحدث تصريف عالي للمياه في يونيو وموسم انخفاض المياه في ديسمبر، وفي وسط النيجر حدث أول تصريف للمياه العالية الفيضان الأبيض (سُمّي بسبب محتوى الرواسب الخفيف في الماء) بعد موسم الأمطار بفترة وجيزة بين شهري يوليو وأكتوبر.


ويبدأ الارتفاع الثاني الفيضان الأسود (الذي يُطلق عليه بسبب المحتوى الأكبر من الرواسب) في ديسمبر، مع وصول مياه الفيضانات من أعلى مجرى النهر، مايو ويونيو هما أشهر انخفاض المياه في الامتداد الأوسط، حيث يوجد في (Benue) موسم واحد فقط من المياه العالية، نظراً لموقع بينوي في الجنوب يحدث هذا عادةً من مايو إلى أكتوبر قبل منتصف النيجر.


وبالتالي فإن منطقة النيجر الأدنى الواقعة أسفل نقطة التقاءها مع نهر بينو تشهد فترة ارتفاع في المياه تبدأ في مايو أو يونيو قبل شهر تقريباً من منتصف النيجر، وفترة انخفاض المياه أقصر بشهر على الأقل مع هطول الأمطار في الجنوب تبدأ في وقت سابق، حدث ارتفاع طفيف في يناير بسبب وصول مياه الفيضانات من أعالي النيجر، غالباً ما يصل الفرق بين المياه المرتفعة والمنخفضة إلى 35 قدماً (10 أمتار).

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى