الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

خصائص نهر كولومبيا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي خصائص نهر كولومبيا
  • مناخ النهر
  • الحياة على النهر
  • اقتصاد النهر
  • تاريخ النهر

ما هي خصائص نهر كولومبيا؟

تستنزف مياه كولومبيا حوالي 258000 ميل مربع؛ أي (668000 كيلومتر مربع) منها حوالي 85 بالمائة في شمال غرب الولايات المتحدة، حيث أن الروافد الرئيسية هي (Kootenay وSnake وPend Oreille وSpokane وOkanogan وYakima وCowlitz وWillamette)، كما تحدث التدفقات العالية في أواخر الربيع وأوائل الصيف وعندما يذوب الثلج في مستجمعات المياه الجبلية.


وتحدث التدفقات المنخفضة في الخريف والشتاء، ممَّا يتسبب في نقص المياه في محطات توليد الطاقة الكهرومائية في النهر، ويتدفق نهر كولومبيا من منبعه في بحيرة كولومبيا على ارتفاع 2700 قدم أي (820 متراً) في كولومبيا البريطانية بالقرب من قمة جبال روكي إلى المحيط الهادي في أستوريا وأوريغون، وبالنسبة لأول 190 ميلاً (305 كم) يكون مسارها شمالياً غربياً ثم يتدفق إلى الجنوب لمسافة 270 ميلاً؛ أي (435 كم) إلى حدود كندا والولايات المتحدة (ارتفاع 1.290 قدماً أي 390 متراً)، حيث يدخل شمال شرق واشنطن، كما يجتاز شرق وسط واشنطن في منحنى كاسح يُعرف باسم (Big Bend)، وقد تم تعطيل مساره في عصور ما قبل التاريخ أولاً بسبب تدفقات الحمم البركانية ثم بعد ذلك بسبب الصفائح الجليدية.


لعبت الصفائح الجليدية دوراً أساسياً في إنشاء قناة (Scablands) وهي سلسلة من الوديان (الوديان شديدة الانحدار) تتجه شمال شرقاً إلى جنوب غرباً في الجزء الشمالي من هضبة كولومبيا وجراند كولي هو الأكبر من هؤلاء، وتشكلت القربات على شكل سيول هائلة من المياه تم إطلاقها بشكل متقطع من البحيرات ذات السدود الجليدية في أعلى مجرى النهر واجتاحت الوادي السفلي.


تحت نقطة التقاء نهر الأفعى أكبر رافده يتجه كولومبيا غرباً ويستمر مسافة 300 ميل؛ أي (480 كم) إلى المحيط كحدود بين أوريغون وواشنطن وفي هذا الامتداد الأخير قام النهر بتقطيع مضيق نهر كولومبيا المذهل عبر سلسلة كاسكيد، ويتدفق المد والجزر في اتجاه مجرى النهر لمسافة 140 ميلاً أي (225 كم).


وتعد بورتلاند وأوريغون (حوالي 110 أميال (180 كم من الفم) وفانكوفر واشنطن (100 ميل (160 كم)) الحد الأعلى للملاحة البحرية بمساعدة قناة مجروفة، ومن خلال استخدام سلسلة من الأقفال أصبحت حركة البارجة ممكنة إلى لويستون وأيداهو على بعد أكثر من 460 ميلاً أي (740 كم) من مصب النهر عند تقاطع نهري كليرووتر والأفعى.

مناخ النهر:

يتأثر مناخ حوض نهر كولومبيا بشدة بالتأثيرات الجبلية وهو قاري جزئياً وجزئياً بحرياً، حيث تحجب جبال روكي إلى الشرق معظم العواصف الشتوية القاسية في المناطق الداخلية من القارة، كما تحمي سلسلة كاسكيد إلى الغرب الحوض من هواء المحيط الهادي الرطب، وعادة ما يكون الصيف حاراً وجافاً مع زخات رعدية عرضية فقط، ويكون الشتاء بارداً بشكل معتدل وجاف مع تساقط الثلوج أو حتى هطول الأمطار.


تختلف درجة الحرارة وهطول الأمطار بشكل كبير مع الارتفاع، ولكن في الحوض المركزي ويتراوح متوسط ​​درجات الحرارة اليومية في شهر يناير بين 25 و30 درجة فهرنهايت (−4 و -1 درجة مئوية)، ومتوسط ​​يوليو يتراوح في الغالب بين 70 و75 درجة فهرنهايت (21 و 24) درجة مئوية).


يتراوح متوسط ​​هطول الأمطار السنوي من أقل من 8 بوصات (200 ملم) عند أدنى الارتفاعات إلى حوالي 15 بوصة (380 ملم) بالقرب من سفوح الجبال و40 بوصة (1000 ملم) أو أكثر في الجبال، ويتأثر المناخ غرب الشلالات بالمناخ البحري مع فصول شتاء طويلة ممطرة وصيف بارد وجاف.

الحياة على النهر:

النباتات الأصلية في الارتفاعات المنخفضة من الحوض الداخلي هي في الغالب من شجيرة السهوب المتنوعة التي تهيمن عليها الشجيرات والنباتات، ومع زيادة الارتفاع تفسح شجيرة السهوب الطريق لصنوبر بونديروسا ثم التنوب والأروقة وأشجار الصنوبر الأخرى، وتم القضاء على أكثر من نصف الغطاء النباتي الأصلي من شجيرات السهوب عن طريق الرعي والزراعة.


وأصبح (Cheatgrass) غازي مزعج، كما يهيمن خشب الشحوم وعشب الملح القلوي على التربة المالحة سيئة الصرف، بينما يسود الصفصاف وخشب القطن الأسود على طول مجاري المياه، وغرب الشلالات تسود غابات تنوب دوغلاس مع الشوكران والأرز الأحمر الغربي في المناطق المرتفعة، حيث كانت الحياة الحيوانية وفيرة ومتنوعة قبل الاستيطان الأبيض.


وتجدر الإشارة إلى وجود أسماك السلمون والتراوت ذات الرأس الصلب، ومجموعات القنادس والغزلان والأيائل والدببة والأغنام الكبيرة وقطعان الطيور المائية وطيور المرتفعات ،بما في ذلك النسور والعقاب والصقور وأعداد الأفاعي الجرسية الغربية، حيث تم تخفيض قدرة المنطقة على الحفاظ على أعداد كبيرة من الحياة البرية بشكل كبير خاصة بالنسبة للسلمون والقنادس.


تم إدراج النسور الصلعاء والصقور الشاهين على أنها مهددة بالانقراض ولكنها تعافت بأعداد في جميع أنحاء المنطقة، ومع ذلك كان هناك قلق مستمر بشأن تناقص عدد السلمون، على الرغم من وجود سلالم الأسماك وغيرها من مرافق المرور المصممة لإتاحة استمرار التدفق السنوي لأعلى من المنبع لتكاثر السلمون خارج السدود على النهر.

اقتصاد النهر:

تميزت العديد من الخلافات بالتنمية الاقتصادية لنهر كولومبيا، ومن أبرز هذه العوامل تقسيم المسؤولية بين الوكالات العامة والخاصة والتأثير على حياة الأسماك (خاصة سمك السلمون) وفقدان مواقع الصيد الهندية التقليدية والمقترحات الخاصة بسلطة كولومبيا فالي ومعدل الفائدة المناسب، والذي سيتم فرضه على استثمار الحكومة الفيدرالية في تطوير الطاقة الكهرومائية وترتيبات تقاسم عائدات توليد الطاقة وتكاليفها مع كندا لخزانات التخزين الأولية في كولومبيا البريطانية.


ومع ذلك كان استغلال إمكانات النهر الكهرومائية والري عاملاً فعالاً في تنمية اقتصاد المنطقة، حيث بدأ هذا التطوير متعدد الأغراض للجذع الرئيسي لكولومبيا في الثلاثينيات من القرن الماضي ببناء سدي جراند كولي وبونفيل من قبل الحكومة الفيدرالية، وتم تحويل ما يقرب من كل نهر 1290 قدماً أي (390 متراً) الذي يقع داخل الولايات المتحدة إلى سلسلة من (درجات السلم) بواسطة 11 سداً على النهر الرئيسي، معززة بسدود على الروافد وثلاثة خزانات تخزين في المنبع في كولومبيا البريطانية، حيث شيدت وفقاً لمعاهدة بين الولايات المتحدة وكندا.


توفر السدود الأربعة السفلية في كولومبيا بالإضافة إلى أربعة أخرى في الجزء السفلي من الأفعى أقفالاً كبيرة للملاحة وجميعها مجهزة بمرافق ممر الأسماك، ويعمل سد (Grand Coulee) وهو أكبر سدود كولومبيا وأكثرها تعقيداً على زيادة التدفقات الشتوية المنخفضة، وذلك عندما يكون الطلب على الطاقة أكبر، كما تستفيد محطة توليد الطاقة التي اكتملت في السبعينيات من سعة التخزين الكندية وظل السد أحد أكبر محطات الطاقة الكهرومائية في العالم.


يتم ضخ المياه أيضاً من بحيرة فرانكلين دي روزفلت والخزان خلف سد جراند كولي لمشروع ري حوض كولومبيا، وهو أكبر مشروع منفرد من نوعه في الشمال الغربي، وأول استخدام على نطاق واسع لنهر كولومبيا نفسه للري، وتم تسليم أول المياه في عام 1952 إلى الأراضي المخصصة، والتي كانت مغطاة سابقاً بفرشاة المريمية ونباتات صحراوية أخرى.


ويجري الآن ري نحو ثلاثة أخماس المساحة المخططة للمشروع، ويتم دفع جزء كبير من تكلفة هذا المشروع الباهظ من خلال بيع الطاقة المولدة في (Grand Coulee Dam)، حيث ترتبط جميع محطات الطاقة على طول النظام بخطوط نقل عالية الجهد ومملوكة اتحادياً، وهي العمود الفقري لشبكة الطاقة التي تشارك فيها جميع المرافق في شمال غرب المحيط الهادي.


يرتبط هذا النظام بشبكة الكهرباء في ولاية كاليفورنيا وبجنوب غرب أمريكا تُباع طاقة نهر كولومبيا الفائضة إلى الجنوب الغربي خلال فصل الصيف (والطاقة المولدة بالبخار الجنوبي الغربي إلى الشمال الغربي خلال الشتاء)، ودعت معاهدة نهر كولومبيا مع كندا عام (1961) المكملة باتفاق آخر في عام 1964 إلى أن تدفع الولايات المتحدة مبالغ، تمثل حصة تلك المقاطعة من الطاقة ومزايا التحكم في الفيضانات لكولومبيا البريطانية، لبناء ثلاثة سدود كبيرة (اثنان منهم على نهر كولومبيا) وللولايات المتحدة لبناء سد رابع (على نهر كوتيناي في مونتانا).

تاريخ النهر:

سكن العديد من الشعوب الأمريكية الأصلية حوض نهر كولومبيا لعدة آلاف من السنين، وربما كان المستكشفون الإسبان الذين أبحروا فوق ساحل المحيط الهادي حوالي عام 1775 هم أول الأوروبيين الذين شاهدوا مصب النهر، كما أبحر تاجر بوسطن روبرت جراي فوق كولومبيا عام 1792 وأطلق عليها اسم سفينته، وقضت بعثة لويس وكلارك الأمريكية في فصل الشتاء عند مصبها في عامي (1805 و1806)، واستكشف الجغرافي الإنجليزي ديفيد طومسون معظم النهر لصالح شركة نورث ويست ووصل إلى الفم عام 1811 فقط ليجد أن حصن أستوريا قد تم بناؤه بالفعل من قبل الأمريكيين.


تم استكشاف الحوض العلوي لشركة (North West) بين عامي (1807 و1811)، حيث شملت المواقع المبكرة الأخرى Fort Vancouver)1825) لشركة (Hudson’s Bay) وFort Walla Walla) 1818) لشركة (North West) (بعد عام 1821 تم دمجها مع شركة خليج هدسون)، ويبدو أن الري كان يمارس في حصن والا (بالقرب من والولا الحالية بواشنطن) بحلول أوائل ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وفي البعثة التي أنشأها الدكتور ماركوس ويتمان في عام 1836 بالقرب من وايلاتبو ثم امتد لاحقاً إلى العديد من الوديان الفرعية شرق سلسلة كاسكيد.


كان الجذع الرئيسي لكولومبيا راسخاً بعمق شديد بالنسبة للري المبكر، ولكن باعتباره الطريق الوحيد على مستوى سطح البحر إلى الداخل، فقد كان بمثابة شريان النقل الرئيسي حتى مجيء خط السكة الحديد، وأفسحت قوارب الكانو والبوارج الخاصة بتجار الفراء والمهاجرين الأوائل الطريق إلى البواخر النهرية بحلول خمسينيات القرن التاسع عشر.

المصدر
محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى