الجغرافيامدن أثرية

قلعة أجياد

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ قلعة أجياد:
  • إزالة قلعة أجياد:
  • ردود الفعل لقرار إزالة قلعة أجياد:


ليس بغريب على بلد معراج الرسول والأرض المباركة التي نقدسها وفيها قبلة المسلمين أن يكون لها مجد وتاريخ الذي خلد عبر العصور، هذا التاريخ في هذه البلد العظيمة بلد سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام. ومن المعالم الأثرية الموجودة في المملكة العربية السعودية وأهمها قلعة أجياد التركية، إحدى حصون مكة المكرمة، بُنيت في عهد الدولة العثمانية في أواخر القرن الثامن عشر. أمر أمير مكة سرور بن مساعد ببنائها على تل يطل على المسجد الحرام في مكة لحماية مكة والمسجد الحرام، حيث أطلقت منها البنادق في رمضان. وأزيلت القلعة عام 2002، وبُني مكانها وقف الملك عبد العزيز للمسجد الحرام.

تاريخ قلعة أجياد:


إنّ قصة بناء قلعة أجياد تعود إلى أمير مكّة وهو سرور بن مساعد وذلك عندما كان الوضع الأمني ​​بمكة غير مستقرة في عام 1186 هـ الموافق 1780 م، حيث أمر ببناء القلعة لحماية مكة والحرم. قام العديد من رؤساء العمارة والعمّال والحرفيين ببناء قلعة مكة، وتم تعيين موقع البناء على جبل أجياد مقابل المسجد الحرام من الجهة الجنوبية على الجانب الأيسر من حي أجياد، وبعد عامين من البداية بهذه الأعمال قام العمال بإنهاء بناء القلعة، ومن بين نظامها قصور تقع في الأسفل ممتدة على سفح الجبل وبعض البساتين والأسوار العالية، وعندما رآها الشريف رأى أنها ليست بنفس القدر.


كما كان يأمل في القوة، أمر بهدمها وإعادتها بطريقة أفضل وأقوى. في عام 1202 هـ توفي أمير مكة سرور بن مساعد، وبعد وفاته أكمل بناء نظام القلعة. استمرت قلعة أجياد في لعب دورها التاريخي في حماية مكة المكرمة من أي هجوم تعرضت له، حتى أطلت على الخراب، فأعاد بناؤها أمير الحجاز عثمان نوري باشا عام 1302 هـ، و تم العمل على أساس أن تتسع القلعة لطابور واحد من الرجال، ويقدر الطابور بنحو 800 فرد، بالإضافة إلى استيعاب حوالي 300 شخص، وإنشاء غرف لجنود المدفعية، ومخزن للأسلحة.

إزالة قلعة أجياد:


أمر الملك فهد بن عبد العزيز بالانتماء إلى وقف الحرم الشريف، ثم إزالته بعد أن شيد على أنقاض وقف الملك عبد العزيز لحرم مكة، وفي عام 2002 تم هدم القلعة وإزالتها التي يقع الجبل عليها و شيدوا مكانهم مشروع مكان الأبراج.


اندلع خلاف دبلوماسي بين المملكة العربية السعودية وتركيا بشأن تدمير السلطات السعودية لقلعة عثمانية من القرن الثامن عشر تطل على مدينة مكة المكرمة. تتمتع الدولتان عادة بعلاقات أقل توترًا كحليفين عسكريين للولايات المتحدة.

تم هدم قلعة الأجياد التي يبلغ عمرها 220 عامًا في مطلع عام 2002 لإفساح المجال لمشروع بناء بقيمة 533 مليون دولار. قبل أيام من الهدم، أعطى الملك فؤاد العاهل السعودي الضوء الأخضر لمشروع ضخم سيغطي الموقع السابق لقلعة الأجياد. يتضمن مخطط البناء تسطيح التل الذي كانت عليه القلعة وإنشاء 11 برجًا شاهقًا تتكون من شقق وفندق خمس نجوم ببرج مزدوج ومطاعم ومركز تسوق. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن مجموعة بن لادن، شركة البناء التي أسسها والد الإسلامي أسامة بن لادن، ستكون واحدة من شركتين رئيسيتين تم التعاقد عليهما لبناء المشروع الفاخر.

لا تزال العديد من القلاع والمباني الأخرى موجودة في جميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية السابقة، وخاصة في الشرق الأوسط. يعود تاريخ الإمبراطورية العثمانية إلى أواخر القرن الثالث عشر حتى عام 1922. كان المركز في الوقت الحاضر تركيا والبلقان، لكن فترات التوسع المتقطعة امتدت إلى ما يُعرف الآن بالمجر وأوكرانيا، ومعظم شبه الجزيرة العربية وشمال إفريقيا. تم إنشاؤه من قبل القبائل التركية من شمال غرب الأناضول إمارة.

كانت مكة جزءًا من الإمبراطورية العثمانية حتى عام 1916، عندما أعلن الحجاز، وهي منطقة ساحلية كبيرة من شبه الجزيرة العربية، الاستقلال. احتلت سلطنة نجد التي تشكلت عام 1921 وحكمها آل سعود، مكة عام 1924، ووحدت الحجاز في النهاية لتشكيل المملكة العربية السعودية. إن محو الحكومة السعودية للأجياد ما هو إلا الأحدث في تاريخ مؤسف من تدمير الكنوز المعمارية من العهد العثماني. تم التضحية بالعديد من المنازل والمقابر والقلاع والحصون العثمانية لبناء مشاريع جديدة في مكة والمدينة.

أدى هذا الهدم الأخير إلى احتجاجات وصيحات تخريب ثقافي طائش من قبل دعاة الحفاظ على البيئة في تركيا. قارنت أنقرة هدم الأجياد بتدمير طالبان لباميان بوذا في أفغانستان. إن برنامج السلطات السعودية المطول لهدم جميع بقايا الإمبراطورية العثمانية جعل هدم قلعة الأجياد أكثر إجرامية. كانت الأجياد واحدة من عدد متناقص من المباني التاريخية الهامة على أطراف المسجد الحرام في مكة المكرمة.

ناشد رئيس البرلمان التركي مراد سوكمين أوغلو الحساسيات الدينية والقومية، واصفا تصرفات السعودية بأنها “غير إسلامية”. وأوضح سوكمين أوغلو على موقع بي بي سي الشرق الأوسط على الإنترنت أن “تدمير دولة مسلمة للتراث التاريخي لدولة أخرى على أرض مقدسة هو سلوك خاطئ ينتهك القيم الأخلاقية للإسلام والأخوة الدينية والفطرة السليمة”.

رفع وزير الثقافة التركي استميهان تالاي الرهان القومي قائلاً: “هذا ليس مجرد عرض لعدم احترام التاريخ بل هو انعكاس لمركب، وهو نهج يهدف إلى محو الفترة التركية من تاريخ [المملكة العربية السعودية] والعالم”. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير الشؤون الإسلامية السعودي صالح الشيخ قوله: “لا يحق لأحد التدخل فيما يقع تحت سلطة الدولة”. وفي دفاعه عن عنصر الإسكان المخطط في المخطط الجديد، قال الشيخ إن الغرض منه هو إيواء الحجاج إلى مكة المكرمة وأن “هذا في مصلحة المسلمين في جميع أنحاء العالم”.

شيد العثمانيون قلعة الأجياد نفسها لتوفير السكن والحماية للحجاج المسلمين إلى مكة المكرمة. علاوة على ذلك ، فإن الطبيعة الفخمة للشقق والمجمع الفندقي، الذي سيتم بناؤه على أرض القلعة السابقة، توضح بوضوح أن هذا السكن ليس مخصصًا للحجاج المسلمين العاديين، كما يتفاخر آل الشيخ، ولكن للأثرياء. سيكون الوصول إلى هذه المرافق مفتوحًا فقط لطبقة رفيعة من أغنى الزوار.

سعى الشيخ أيضًا للدفاع عن الهدم من خلال وصفه بأنه “عمل حماية” مدعيًا بشكل مخادع إلى حد ما أن إعادة بناء القلعة سيتم تضمينها كجزء من إعادة تطوير الموقع. نفى سعيد زوليفكار، رئيس Patrimonie Sans Frontieres، وهي منظمة غير حكومية لحماية الآثار ومقرها باريس، هذا الادعاء. “حسنًا، ما الهدف من هدمه إذا كانوا سيعيدون بنائه؟ وقال إنه إذا أعدت بناء شيء كان تاريخيًا بالفعل، فلن تعيد بناء الهيكل الأصيل “.

كانت قلعة الأجياد قائمة على تل يطل على المسجد الحرام ، وقد بناها العثمانيون الحاكمون عام 1780 لإبعاد المذهب الوهابي عن مكة. وصف كاريل بيرترام، مؤرخ الفن العثماني بجامعة تكساس، عملية الهدم بأنها “خطوة طائفية للغاية”. ونددت بالخطط السعودية ووصفتها بأنها “محو للماضي” وقالت إن الهدم جزء من جهد أوسع من قبل النخبة الوهابية المهيمنة في المملكة العربية السعودية لمحو العالم الإسلامي من أي عنصر متبقي من التنوع الثقافي والديني. “إنها طريقة للطائفة الوهابية لإظهار أنه لا يوجد أي شكل من أشكال الإسلام – على الأرض أو في الماضي أو في ذاكرة الناس – بخلاف أنفسهم”.

بدافع من التعصب الديني ، نفذت السلطات السعودية حملات هدم هائلة في مكة والمدينة الساحلية القريبة بعد وصولها إلى السلطة في عشرينيات القرن الماضي، ومرة ​​أخرى في السبعينيات. في عام 1924 هدموا غالبية المساجد والمعالم التاريخية في مكة والمدينة. على الرغم من احتجاجات الدول الإسلامية الأخرى واليونسكو، فقد دمروا منزل النبي محمد في مكة ومئات الأضرحة التابعة لأصحابه. نجت قلعة الأجياد من تلك العقود من الهدم الجماعي حتى الآن.

يتبع هذا العمل التخريبي الثقافي الأخير من قبل الرياض نمطًا مشابهًا من التدمير من قبل الجمعيات الخيرية ووكالات الإغاثة الممولة سعوديًا في البلقان، ناهيك عن قصف تماثيل بوذا في باميان من قبل طالبان المدعومة من السعودية. في البوسنة وكوسوفو تقوم الوكالات “الإنسانية” التي تمولها وتمولها العائلة المالكة السعودية بهدم مساجد العهد العثماني وغيرها من المعالم الأثرية للترويج لرؤيتهم الوهابية للإسلام.


ردود الفعل لقرار إزالة قلعة أجياد:


إنّ عملية هدم القلعة أثارت ردود فعل محلية ودولية، وحاولت الخارجية التركية ومؤسسات أخرى منع الهدم. لقد قام حزب اليسار الديمقراطي التركي بمُقاطعة السّفر إلى السعودية، وأدانت وزارة الثقافة والسياحة في تركيا هدم القلعة، قامت بتشبيهها بهدم تماثيل بوذا باميان في أفغانستان.

لقد قامت وكالة الأنباء الفرنسية بنقل عن وزير الشّؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية، صالح آل الشيخ، قوله إنه لا يحق لأحد التدخل في قرارات المملكة الداخلية، مضيفة أن المشروع يهدف إلى استيعاب الحجاج والمعتمرين وخدمة زوار المملكة. بيت الله. وضعت تركيا نموذجًا مصغرًا للقلعة في حديقة ميني تورك في اسطنبول.

المصدر
Saudi government demolishes historic Ottoman castleموسوعة مكة المكرمة والمدينة المنورة،يماني،احمد زكي،2007Ajyad FortressDestroying Ottoman castle to build hotel is 'cultural massacre

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
الجغرافياالجغرافيا الطبيعيةمدن أثرية

قلعة أجياد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قلعة أجياد؟
  • تاريخ قلعة أجياد
  • إزالة قلعة أجياد

ما هي قلعة أجياد؟

قلعة أجياد: هي إحدى قلاع مكة المكرمة شّيدت في حكم الدولة العثمانية في القرن الثامن عشر، شُّيدت قلعة أجياد على تلة مطلة على المسجد الحرام في مكة المكرمة، تم إزالة قلعة أجياد عام 2002 ميلادي، حيث تم بناء مكانها وقف للملك عبدالعزيز في الحرم المكي الشريف.

تاريخ قلعة أجياد:

تعود قصة بناء قلعة أجياد إلى حاكم مكة، حيث كانت الأوضاع الأمنية في مكة المكرمة غير مستقرة سنة 1780ميلادي، حيث أمر ببناء قلعة لحماية مكة المكرمة والحرم المكي، فأتى على مكة المكرمة كثير من أرباب العمارة والحرفيين والعمال من أجل بناء قلعة مكة.


تم تعيين موقع بناء القلعة على جبل أجياد المقابل للمسجد الحرام من الناحية الجنوبية على الجانب الأيسر لحي أجياد، وانتهى العمال من بناء القلعة بعد عامين، تحتوي القلعة قصور تقع في الأسفل تمتد على الجبل وبعض الأحواش والأسوار العالية، وعندما أتى الشريف شاهد أنها لم تكن على متينة كما يريد، فأمر بهدمها وإعادة بنائها بشكل أفضل وأمتن.


في عام 1202 للهجرة توفي حاكم مكة، حيث تم إنهاء بناء القلعة، حيث استمرت قلعة أجياد بتأدية دورها التاريخي في حماية مكة المكرمة، إلى أن أوشكت على الخراب، فأعاد بناءها وإلى مدينة الحجاز عثمان نوري باشا عام 1302 للهجرة، تم العمل على القلعة حتى تستوعب لطابور واحد من الرجالة، والطابور الواحد يقدر بنحو 800 شخص، حيث أُقيم فيها غرفاً للعساكر ومستودعًا للأسلحة.

إزالة قلعة أجياد:

أمر الملك فهد بن عبد العزيز بأن تتبع قلعة أجياد لأوقاف الحرم المكي الشريف، حيث أتم إزالتها، ثم بُني على أنقاضها وقف الملك عبد العزيز للحرم المكي الشريف، وفي عام 2002 تم تدميرالقلعة وإزالة الجبل الواقعة عليه وبني مكانها مشروع أبراج البيت.


بعد هدم القلعة هناك ردود فعل محلية وخارجية، حيث حاولت وزارة الخارجية التركية والكثير من المؤسسات منع هدم قلعة أجياد، حيث عمل حزب اليسار التركي مقاطعة السفر إلى المملكة العربية السعودية، حيث أدانت وزارة الثقافة والسياحة التركية هدم قلعة أجياد، حيث شبهتهم بهدم تماثيل بوذا باميان في أفغانستان.

تحدث وزير الشؤون الإسلامية في السعودية صالح آل الشيخ قائلاً: إنه لا يحق لأحد التدخل في قرارات المملكة العربية السعودية، وأضاف أن المشروع هدفه إيواء الحجاج والمعتمرين وخدمة زوار بيت الله الحرام، كما وضعت تركيا مجسماً للقلعة في حديقة ميني ترك في إسطنبول.

المصدر
مقالات هذرلوجيا،سليمان الفليح،2018موسوعة مكة المكرمة والمدينة المنورة،يماني،احمد زكي،2007مكة المكرمة في الفكر الاسلامي في القرنين الرابع عشر والخامس،حمدعبدالكريم دوتخ الحسيني،2010قلاع الأزنم والوجه وضبا بالمنطقة الشمالية الغربية من المملكة ،هشام محمدعل حسن عجيمي،2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى