الجغرافيامتاحف حول العالم

متحف توكات في تركيا

بدأت أنشطة المتحف في توكات تركيا لأول مرة في عام 1926 للميلاد، وذلك عندما بدأ المعلم المتقاعد هاليس تورغوت سينلي أوغلو في تخزين القطع الأثرية التاريخية في غوكميدريس؛ مدرسة سلاجقة الأناضول بنيت في القرن الثالث عشر.

 

ما لا تعرفه عن متحف توكات

 

تم نقل متحف توكات، وهو عبارة عن مجموعة من المتاحف المختلطة التي يتم فيها عرض القطع الأثرية والاثنوجرافية والعملات المعدنية، حيث كان يخدم منذ عام 1926 إلى (Tokat Bedesten) في سولو سوكاك في عام 2012.

 

إلى جانب ذلك فقد يتم تنفيذ أعمال الترتيب في مبنى (Bedesten) مع فهم علم المتاحف المعاصر وتم افتتاحه رسميًا للزوار في 18 سبتمبر 2012، ونظرًا لخصائصه المعمارية فقد يعتقد أن المبنى الذي لا يحتوي على نقش يوضح تاريخ الإنشاء، حيث ربما يكون قد تم بناؤه في القرن الخامس عشر في عهد السلطان محمد الأول.

 

مقتنيات متحف توكات

 

ومع قسم البازار المغطى في الوسط والوحدات الواقعة بين الجبهتين الشرقية والغربية، حيث يتكون مبنى (Bedesten) من ثلاثة أجزاء، حيث ينقسم قسم السرير إلى تسع وحدات بأربعة أزواج من الأعمدة ووحدته مغطاة بقبة، كما أن البازار المغطى الذي يتم الدخول إليه من خلال الأبواب الموجودة على الواجهتين الشمالية والجنوبية، وله باب آخر مفتوح بين الشرق والغرب.

 

إضافةً إلى ذلك فقد يوجد عشرون متجرًا في مواجهة بعضها البعض في قسم أراستا، والذي يتم الاحتفاظ به في مستوى أقل من الجدران السفلية، كما تم بناء (Tokat Bedesten) بحجر الأنقاض ومواد الطوب وهو بالكامل من الطوب على الأقواس والغطاء العلوي.

 

يتكون قسم متحف توكات من الأشياء التي تم الحصول عليها من الحفريات والحصول على القطع الأثرية التي تم العثور عليها في المقاطعات والمناطق والقرى عن طريق التبرع أو الشراء أو المصادرة. تم ترتيب قسم (Bedesten) في المتحف كقاعة للآثار، كما أن القطع الأثرية التي تعود إلى العديد من الحضارات التي عاشت في مدينة توكات، والتي يعود تاريخها إلى 4000 قبل الميلاد معروضة في قاعة الآثار.

 

القطع الأثرية في متحف توكات

 

ومن بين القطع الأثرية المهمة المعروضة في قاعة الآثار الألواح الحثية من التنقيب عن الآثار ماساثويوك والسيف من العصر الهلنستي ومجموعة التماثيل البرونزية التي تتكون من الحيوانات المقدسة لأبولو وبوسيدون ونايكي والآلهة من العصر الروماني.

 

يقع قسم العملات في المتحف في قاعة الآثار، حيث يحتل المتحف مكانة مهمة بين متاحف الأناضول من حيث عدد وتنوع العملات التي لديه، ولديه مجموعة واسعة جدا من حيث التنوع، كما تتكون من عملات نقدية تعود لجميع الحضارات التي حكمت في توكات، وذلك بدءا من عملات مجموعة الإلكترون، وهي أول عملات معدنية تم سكها في التاريخ حتى نهاية الدولة العثمانية. تتكون غالبية مجموعة العملات من عملات فضية سلجوقية من الأناضول وعملات ذهبية عثمانية – البندقية.

 

إلى جانب ذلك فقد تم ترتيب الجزء الغربي من البازار المغطى كقاعة اثنوجرافية، ويحتوي المتحف على مجموعة غنية تحدد اثنوجرافية توكات من حيث الأدوات والمعدات التي تمثل أسلوب حياة وثقافة الناس والتحف الاثنوجرافية التي لها قيمة المعلومات والوثائق المتعلقة بالعلم والدين، والتي يجب الحفاظ عليها.

 

ومن بين الأعمال المهمة المعروضة في قاعة الأثنوجرافيا مخطوطة القرآن التي يعود تاريخها إلى 587 (التقويم الهجري 1191 للميلاد)، وهو أقدم مصحف معروف من العصر السلجوقي الأناضولي، بين متاحف ومكتبات الأناضول. وهناك سيراميك منتَج في توكات، والذي يُقال أنه رابع مركز إنتاج مهم بعد إزنيق وكوتاهيا وجناق قلعة في سيراميك الأناضول التركي. بالإضافة إلى ذلك فقد تم أيضًا إنشاء منطقة إعادة تمثيل لورشة عمل الكتابة المطبوعة يدويًا والتي يعود تاريخها إلى 600 عام في توكات في قاعة الأثنوجرافيا.

 

إلى جانب ذلك فإنه وفي غرفة تواجه الشارع إلى الجنوب من أراستا الغربية، هناك إعادة تمثيل لورشة صناعة النحاس التي يتم فيها تحريك أعمال توكات النحاسية، وهي مركز مهم لمعالجة النحاس في العصر العثماني. ويتم استخدام جزء من الأراستا الشرقية كمخزن وجزء كجزء إداري، حيث يتم عرض القطع الأثرية الحجرية وأواني الطعام كبيرة الحجم في الحديقة الأمامية، وعلى جانب واحد من الحديقة تُعرض شواهد قبور وتوابيت وتيجان أعمدة تعود إلى العصر الروماني، بينما تُعرض على الجانب الآخر توابيت ورؤوس قبر وأقدام تعود إلى الحقبة السلجوقية والعثمانية.

 

 

 

المصدر
عبد الفتاح مصطفى غنيمة-كتاب المتاحف والمعارض والقصوركتاب "الموجز فى علم الأثار" للمؤلف الدكتور علي حسنكتاب تحف مختارة من المتاحف الأثرية للمؤلف للمؤلف أحمد عبد الرزاق وهبة يوسفكتاب"علم الآثار بين النظرية والتطبيق" للمؤلف عاصم محمد رز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى