الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة بازارجيك في بلغاريا

مدينة بازارجيك هي واحدة من المدن التي تقع في دولة بلغاريا في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة بازارجيك على ضفاف نهر ماريتسا جنوب بلغاريا، حيث تأسست المدينة من قبل التتار من ما يعرف اليوم ببلهورود دنيستروفسكي عام 1485 ميلادي على الضفة اليسرى لنهر ماريتسا بالقرب من سوق المنطقة مفترق طرق مهم في وسط هذه المنطقة المنتجة، وأطلق عليها اسم تتار بازاردجيك وتعني “صغيرة سوق التتار”، وبفضل هذا الموقع المناسب تطورت المستوطنة بسرعة، وفي حين كانت صغيرة جدًا في بداية القرن التاسع عشر أصبحت المركز الإداري للمنطقة في نهاية القرن وظلت كذلك حتى تفكك الإمبراطورية العثمانية، حيث تحتفظ كنيسة (Theotokos) بالأيقونات الأكثر إثارة للإعجاب في بلغاريا من قبل فنانين بارزين في مدرسة ديبار، ومنحوتات خشبية لمشاهد من العهد القديم والعهد القديم وأيقونات لستانيسلاف دوسبيفسكي.

 

مدينة بازارجيك

 

تقع مدينة بازارجيك في جنوب وسط بلغاريا على ارتفاع 205 مترًا فوق مستوى سطح البحر، وتقع على مسافة 114 كم جنوب – شرق صوفيا على مسافة 36 كيلومترا، وغرب مدينة بلوفديف على مسافة 20 كم، وشمال بيشتيرا وعلى مسافة 43 كم جنوب باناجيوريشته، والبلدة هي مركز إقليمي للبلدية والمنطقة التي تحمل نفس الاسم، حيث تأسست قبل 5 قرون في عامي 1485 و1934 ميلادي أطلق عليها اسم تتار – بازارجيك.

 

التتار هم مؤسسوها انتقلوا إلى هنا من قبل السلطان بايزيد الذي أطلق عليها اسمها، حيث تحول مركز التسويق تدريجياً إلى مركز اقتصادي وإداري مهم، ولدى مدينة بازارجيك وصلات متطورة للحافلات والسكك الحديدية مع الجزء المتبقي من البلاد، حيث تقع على الطريق السريع مدينة صوفيا – مدينة بلوفديف الأكثر تحميلًا، حيث تأسست مدينة بازارجيك في عام 1485 ميلادي، حيث تقع في جنوب بلغاريا في الجزء الأوسط من الأراضي المنخفضة لتراسيا شمال جبال رودوبي.

 

تقع مدينة بازارجيك على ارتفاع يزيد عن 200 متر فوق مستوى سطح البحر بين مدينتين كبيرتين – مدينة صوفيا ومدينة بلوفديف، حيث ينقسم نهر ماريتزا إلى قسمين، ومدينة بازارجيك هي المركز الإداري لمنطقة بازارجيك، والتي تضم المجتمع الذي يحمل نفس الاسم ويبلغ عدد سكانه أكثر من 127 ألف شخص، ويحتوي المجتمع على مدينة كبيرة واحدة مدينة بازارجيك و31 مستوطنة ريفية، ويبلغ عدد سكان المدينة 85 ألف نسمة.

 

اقتصاد مدينة بازارجيك

 

يتطور اقتصاد المدينة بشكل ديناميكي، حيث يوجد مصنع لإنتاج قطع غيار سيارات أودي من شركة “كوستال” الألمانية، وتم إنشاء طوابق المصنع في المنطقة الصناعية على مساحة 10.000 م مربع، حيث بلغت تكاليف الاستثمار حوالي 30 مليون يورو، وفي هيكل إنتاج المدينة هناك حصة كبيرة تحتلها المؤسسات الصناعية الصغيرة المتخصصة بشكل رئيسي في معالجة المنتجات الزراعية وإنتاج الملابس الجاهزة للتصدير.

 

تشمل المجالات الرئيسية للزراعة في مجتمع مدينة بازارجيك زراعة الخضروات وعباد الشمس والتبغ فضلاً عن زراعة البساتين والعنب لإنتاج النبيذ، ويوفر الموقع القريب لجبال رودوبي وسريدنا القديمة والمناخ المعتدل وثراء الموارد الطبيعية فرصًا رائعة للراحة وتعزيز تنمية الأعمال السياحية، ويتم إيلاء الكثير من الاهتمام لتطوير التعليم والمجال الاجتماعي، وفي مدينة بازارجيك يوجد نظام تعليمي يشمل الجامعات والمدارس الثانوية والمدارس الفنية واللغوية المتخصصة التي توفر القدرة التنافسية لخريجي المدارس في مجتمع الأعمال المحلي.

 

يتم الحفاظ بعناية على أكثر من 330 معلمًا معماريًا وتاريخيًا على أراضي المنطقة هم معرض فني “ستانيسلاف دوسبيفسكي”، ولديها مجموعة غنية من الرسم وفنون الجرافيك والنحت، ولوحات الفنانين البلغاريين من نهاية القرن التاسع عشر حتى يومنا هذا معروضة في المعرض، ومتحف – منزل من تأليف كونستانتين فيليشكوف، حيث عاش كاتب ورسام ومترجم مشهور؛ كان عضوا فاعلا في النضال من أجل حركة التحرر الوطني، وكنيسة “صعود القديسة أم الرب” معلم ثقافي ذو أهمية وطنية تم بناؤه في عام 1836-1837 ميلادي، ورئيس بلدية مجتمع مدينة بازارجيك هو تودور بوبوف الذي أعيد انتخابه لولاية رابعة في عام 2019 ميلادي.

 

تاريخ مدينة بازارجيك

 

أسست مدينة بازارجيك من قبل (Tatars) مما يعرف اليوم باسم (Bilhorod-Dnistrovskyi) في عام 1485 ميلادي على الضفة اليسرى لنهر (Maritsa) بالقرب من سوق المنطقة وهو مفترق طرق مهم في وسط هذه المنطقة المنتجة، وأطلق عليه (Tatar Pazardzhik) “سوق التتار الصغير”، وبفضل هذا الموقع المناسب تطورت المستوطنة بسرعة، وفي حين كانت صغيرة جدًا في بداية القرن التاسع عشر أصبحت المركز الإداري للمنطقة في نهاية القرن وظلت كذلك حتى احتلال الإمبراطورية العثمانية.

 

خلال القرون التالية استمرت المدينة في النمو وعززت مكانتها، حيث ازدهرت التجارة في الحديد والجلود والأرز، وأبهرت المدينة زوارها بمنازلها الجميلة وشوارعها النظيفة، وفي عام 1718 ميلادي زار جيرارد كورنيليوس دريش بازارجيك وكتب “المباني هنا وفقًا للبناء والحجم والجمال أعلى من تلك الموجودة في نيش وصوفيا وجميع الأماكن الأخرى”، حيث استولى الروس تحت قيادة الكونت نيكولاي كامينسكي على المدينة بعد حصار قصير في عام 1810 ميلادي، وبحلول منتصف القرن التاسع عشر كانت مدينة بازارجيك مركزًا كبيرًا ومهمًا للحرف اليدوية والتجارة، ويبلغ عدد سكانها حوالي 25000 نسمة.

 

استضافت معرضين سنويين كبيرين وسوقًا كبيرًا يومي الثلاثاء والأربعاء حيث كان هناك مكتب بريد به تلغراف، وفي عام 1837 ميلادي تم بناء كنيسة أم الرب – نصب تذكاري وطني مهم، تشتهر بهندستها المعمارية ونحت الخشب، وفي منتصف القرن التاسع عشر أصبحت مدينة بازارجيك مركزًا ثقافيًا مهمًا حيث افتتحت مدرسة في عام 1847 ميلادي ومدرسة للبنات في عام 1848 ميلادي ومركزًا مجتمعيًا في عام 1868 ميلادي واتحاد النساء “بروسفيتا” في عام 1870 ميلادي.

 

تم إعفاء مدينة بازارجيك من (Zapdniya) قائد مفرزة روسية مع اللفتنانت جنرال جوزيف جوركو في 14 من شهر يناير في عام 1878 ميلادي، وبفضل ()Ovanes سوفادجيان الأرميني فشلت القيادة التركية في تنفيذ خطته الغادرة والوحشية – لإضاءة المدينة وتدمير سكانها البلغاريين – قبل التقاعد، ومنذ أوائل القرن العشرين بنى الناس المصانع والمخازن والمنازل وبالتالي الحي الصناعي في المدينة، ومن عام 1959 ميلادي إلى عام 1987 ميلادي كانت مدينة بازارجيك مرة أخرى مركزًا إداريًا للمنطقة ومرة ​​أخرى منذ التقسيم الإداري لبلغاريا عام 1999 ميلادي.

 

جولة في مدينة بازارجيك

 

تحتفظ كنيسة (Theotokos) بالأيقونات الأكثر إثارة للإعجاب في بلغاريا من قبل فنانين بارزين في مدرسة ديبار ومنحوتات خشبية لمشاهد من العهد القديم والعهد القديم وأيقونات لستانيسلاف دوسبيفسكي، ومن بين معالم البلدات برج الساعة والمتاحف الإثنوغرافية والتاريخية، وكما هو الحال مع معظم المدن البلغارية طورت مدينة بازارجيك مركزًا هامًا للمشاة حيث تمثل العديد من الساحات المركزية مجتمع المقاهي الأوروبي وثقافة المشاة.

 

في بلغاريا تبرز ثقافة المقاهي بشكل خاص حيث توفر العديد من الساحات في وسط مدينة بازارجيك ما يصل إلى ستة مقاهي بسهولة مع مقاعد خارجية واسعة، ويوجد في مدينة بازارجيك مستوى من شوارع المشاة (أو شبكة من المناطق الخالية من السيارات) حتى أعلى من المستوى البلغاري المرتفع نسبيًا، وهناك العديد من شوارع المشاة الأطول وفي وقت ما يوجد تقاطع حيث تلتقي خمسة شوارع مختلفة للمشاة، وعدد قليل من هؤلاء لا يستمر لفترة طويلة لكن معظمهم يستمر أو يرتبط ببقية مناطق المشاة في المدينة وبالتالي يمكن القول إنها تشكل شبكة المشاة في المدينة.

 

المصدر
تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ زين العابدين شمس الدين نجمتاريخ أوروبا/ نورمان ديفيزموجز تاريخ العالم/ هربرت جورج ويلزموسوعة تاريخ أوروبا الحديث والمعاصر/ مفيد الزيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى