الجغرافيامدن حول العالم

مدينة دير القمر في لبنان

اقرأ في هذا المقال
  • نبذه عن مدينة دير القمر
  • التراث في مدينة دير القمر
  • تاريخ مدينة دير القمر

نبذه عن مدينة دير القمر:

 

أصل الكلمة سرياني دير ساحرو ومعناه دير القمر (تم تعريبه في القرن التاسع الميلادي)، حيث إن التجول في دير القمر في منطقة الشوف هو الإعجاب والاستمتاع آثار مدينة الأمراء، كما أن التأمل في لبنان واحدة من أجمل الساحات في الشرق الأوسط.

 

تحاط مدينة دير القمر بالقصور التاريخية وتزين بنافورة تعود إلى القرن التاسع عشر، حيث تعد المدينة مكانًا غارق في التاريخ والثقافة والموسيقى، تبرز الأزقة الصغيرة المرصوفة التي تصطف على جانبيها المنازل اللبنانية القديمة سحر هذه القرية الخلاب.

 

كانت قرية دير القمر العاصمة السابقة لإمارة جبل لبنان موقعًا مصنفًا كمعلم تاريخي وطني منذ عام 1945 ميلادي، وتم ترشيحه مع وادي وقصور بيت الدين بالإضافة إلى أرز باروك لإدراجها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

 

التراث في مدينة دير القمر:

 

تقع مدينة دير القمر في منطقة الشوف على بعد 5 كيلومترات فقط من بيت الدين، وتسمى دير القمر هي مدينة لبنانية جميلة وقديمة كجرم سماوي لامع.

 

التراث المعماري:

 

  • الميدان المركزي ونافورة النموذجية تعود إلى القرن التاسع عشر، وتمثال كميل شمعون الرئيس الثاني للجمهورية اللبنانية من 1952 ميلادي إلى 1958 ميلادي.

 

  • قصر يونس معن شقيق فخر الدين، كان قصر فخر الدين الثاني الذي يعود إلى القرن السابع عشر بالنسبة للبنان رمزًا للحرية والصناعة والفن والشجاعة اللبنانية خلال الفترة العثمانية.

 

  • سراج أحمد شهاب الذي بني في القرن الثامن عشر (الطابق الأرضي)، ثم في القرن التاسع عشر (الطابق الأول والثاني).

 

  • السراجليو العظيم يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر.

 

  • مقر إقامة نقولا ترك قصر صغير تبرع به بشير الثاني عام 1805 للشاعر نقولا الترك.

 

  • متحف ماري باز قصر بناه فخر الدين الثاني في القرن السادس عشر.

 

  • مسجد فخر الدين بمئذنته المثمنة، الذي يعتبر أقدم مسجد في جبل لبنان بني عام 1493.

 

  • أقدم كنيس في جبل لبنان بناه الأمير فخر الدين الثاني في القرن السابع عشر.

 

  • كنيسة سيدة التل الإعجازية، التي بنيت في القرن السابع عشر مع نصب شهداء ستينيات القرن التاسع عشر.

 

  • البيوت الحجرية النموذجية القرية الخلابة كاملة مع بيوت الضيافة، حيث يمكن للزوار الإقامة أثناء اكتشافهم للعديد من الكنوز المخبأة في المدينة.

 

  • الأزقة الصغيرة المرصوفة المتعرجة في القرية.

 

  • تم بناء دير الأمراء في الأصل كقصر عام 1827 من قبل الأمير بشير الثاني، وهو مبنى تاريخي يعود تاريخه إلى مئات السنين، إنه مكان شهير لحفلات الزفاف.

 

  • على التل (1000 م) فوق دير القمر يوجد معبد للصليب مع مصلى بونا يعقوب الذي أقامه الأخير في 13 سبتمبر 1932 في موقع مقبرة شهداء ستينيات القرن التاسع عشر، يتم الاحتفال بعيد الصليب في هذا الموقع في 14 سبتمبر والذي يوفر مناظر بانورامية خلابة.

 

  • قلعة موسى في الجوار، أثناء تواجدك في المدينة يجب على المرء أيضًا زيارة قلعة موسى الواقعة بين دير القمر وبيت الدين، إنه عمل حياة حالم رومانسي لبناني جعله 60 عامًا من العمل الجاد والتفاني في القلعة أسطورة ملهمة.

 

التراث الطبيعي:

 

  • مصاطب وادي دير القمر تنتشر فيها المنازل النموذجية وتمتد إلى معاصر بيت الدين وبيت الدين.

 

  • شمال دير القمر بانوراما وادي الجربين.

 

  • جنوب دير القمر بانوراما على بعقلين ووادي دير دوريت.

 

التراث الثقافي:

 

  • المهرجان الدولي بدير القمر، “Les estivales de Deir el-Qamar”، من منتصف تموز حتى منتصف أيلول.

 

  • متحف ماري باز للشمع يقع متحف الشمع في قصر فخر الدين الثاني الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، يعرض 150 تمثالًا شمعيًا نفذها نحاتو متحف جريفين في باريس، إنهم يمثلون اللبنانيين الذين صاغوا تاريخ لبنان بمواهبهم وكتاباتهم وقراراتهم السياسية.

 

  • منطقة ميدان النابضة بالحياة مع مقاهيها.

 

  • تخصصات الطهي المحلية لبنة الماعز “أمباريس”؛ التبولة بالدهن (تبولة متبلة بالدهن)؛ مخلوطة بالكشك (شوربة عدس، فاصوليا، أرز، قشيك (قمح متكسر ولبن ماعز).

 

تاريخ مدينة دير القمر:

 

في القرن السادس عشر والثامن تم اعتبار مدينة دير القمر مركز ومقر الحكم لبناني القائم في ذلك الوقت، حيث أنها أول القرية في لبنان، حيث أصدرت بلدية عام 1864 ميلادي وولدت العديد من الشخصيات المشهورة كفنانين وكتاب وسياسيين، دير القمر هي المأوى الرئيسي للدروز وعقلين هي المدينة التي يعيشون فيها، تعرف دير القمر بأنها عاصمة الأمراء، في عام 1860 ميلادي تم تدمير دير القمر خلال الحرب بين الدروز والمسيحيين، أرسل أبليون الثالث كتيبة من الحقائب إلى المدينة لترميم عير القمر.
في عام 1864 ميلادي انتخب دير القمر أول بلدية في الولايات العربية لإمبراطورية سمان، بلغ التعداد السكاني الذي أجراه العثمانيون في عهد قرقماز بن معن والد فخر الدين الثاني 156 نسمة في دير القمر وجميعهم من الدروز، اليوم 85 ٪ من سكان دير القمر موارنة و 14 ملكيا.

المصدر
موسوعة دول العالم حقائق وأرقام، محمد الجابريتاريخ حوطة بني تميم، إبراهيم بن راشد التميميفجر الإسلام، أحمد أمينلحظة تاريخ، محمد المنسي قنديل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى