الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة ساجريس في البرتغال

مدينة ساجريس هي واحدة من المدن التي تقع في دولة البرتغال في قارة أوروبا، وتعد مدينة ساجريس هي واحدة من أكثر الوجهات المحبوبة لركوب الأمواج والسباحة في جنوب البرتغال، ولا يوفر فقط الطبيعة الرائعة والإقامة والطعام، بل هو أيضًا أحد المواقع التاريخية التي كانت مفتاحًا لعصر المغامرات والاكتشافات البحرية في البرتغال.

 

مدينة ساجريس

 

مدينة ساجريس في البرتغال هي واحدة من أفضل الوجهات للزيارة في منطقة الغارف البرتغالية، حيث تشتهر بقلاعها التي تضربها الرياح المنتشرة على طول منحدراتها المنحوتة على البحر، وتشعر برائحة فريدة من نوعها على حافة العالم من المآثر البحرية السابقة للبرتغال، وميناء مدينة ساجريس الخلاب، وعلاوة على ذلك فإن المناطق المحيطة بمدينة ساجريس هي المكان الوحيد في العالم الذي يعشش فيه اللقلق الأبيض على وجوه المنحدرات، وهي من أكثر الأماكن الجنوبية الغربية في البر الأوروبي الرئيسي.

 

تقع مدينة المرفأ الجميلة هذه على هضبة صخرية في الطرف الأكثر هدوء من منطقة (Algarve) في جنوب البرتغال، وهي قاعدة مثالية يمكن من خلالها الوصول إلى العديد من الشواطئ الجميلة على طول الساحل الغربي الأقل شهرة في (Algarve)، ويدور معظم النشاط السياحي في المدينة حول ميناء العمل الخلاب والساحة الرئيسية (Praça da República)، والتي تنبض بالحيوية بشكل خاص خلال أمسيات الصيف الطويلة الحارة.

 

تنعم مدينة ساجريس بشعور منعش من العزلة، وهي أيضًا ملاذ لعلماء الطيور نظرًا لموقعها على مسار طيران العديد من الطيور البحرية المهاجرة في طريقها من وإلى البحر الأبيض المتوسط ​​من سبتمبر إلى نوفمبر ومن يناير إلى مارس عندما تكون قطعان كبيرة من الطيور البحرية، ويمكن غالبًا رؤية طيور الأطيش والأنواع الأخرى وهي تمر في سماء عالية.

 

تاريخ مدينة ساجريس

 

يعود تاريخ مدينة ساجريس إلى العصر الحجري، حيث تم العثور على آثار لمواقع قبور سيلتيبيريان التي يعود تاريخها إلى الألفية الثالثة خلال سلسلة من الحفريات الأثرية، حيث كتب بليني الأكبر أيضًا أن منطقة مدينة ساجريس كانت تُعرف باسم برومونتوريوم ساكروم (الرعن المقدس) من قبل الرومان، الذين اعتقدوا أيضًا أن هذا المكان الوعر في أسفل القارة هو مقر الآلهة، وبالقرب من مدينة ساجريس يوجد طريق مشي تاريخي يمتد لأكثر من كيلومترين بدءًا من (Hortas do Tabual) ويمر بمجموعة رائعة من الأحجار الضخمة (المغليث) التي يعود تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد.

 

وقعت عدة حوادث بحرية في المياه المضطربة قبالة مدينة ساجريس على مر القرون؛ تحطمت سفينة كولومبوس بالقرب من كيب ساو فيسنتي عام 1476 ميلادي وهزم السير جورج روك على يد الأدميرال تورفيل الفرنسي عام 1693 ميلادي، وتقع بونتا دي ساجريس إلى الغرب من المدينة على إصبع قاحل من الأرض، وهي منطقة تجتاحها الرياح بارتفاع 60 مترًا حيث أسس الأمير هنري الملاح مدرسته الرائدة للملاحة لرسم الطرق التي سلكها المستكشفون البرتغاليون على الشواطئ الغربية.

 

على الجانب الآخر من القلعة التي تحمل ذراعي الأمير فوق المدخل، توجد بوصلة روزا دوس فينتوس وهي بوصلة رياح عملاقة للبحارة يبلغ قطرها 43 مترًا ومحددة بالحجر على الأرض، حيث استخدم هنري المدرسة لجمع المخططات والخرائط والكتيبات البحرية ولجمع مجموعة رائعة من المتخصصين، بما في ذلك رسامي الخرائط والبحارة ذوي الخبرة وعلماء الفلك والتجار الأثرياء وعلماء الرياضيات، الذين شاركوا معارفهم وأفكارهم من أجل الاستكشاف.

 

كانت (Cape São Vicente) تعتبر ذات مرة نهاية العالم، وهي ميزة أخرى مميزة للأشخاص الذين يزورون مدينة ساجريس، ويرجع ذلك في الغالب إلى منارتها الرائعة التي تمثل الطرف الجنوبي الغربي للقارة الأوروبية، حيث بُني عام 1904 ميلادي في موقع كنيسة الدير وله شعاع يمكن رؤيته للسفن على بعد 100 كيلومتر.

 

السياحة في مدينة ساجريس

 

قلعة ساجريس

 

يقع (Fort of Sagres) على أرض رأسية ضيقة ومثيرة تمتد إلى المحيط الأطلسي لتشكل أقصى نقطة في الجنوب الغربي للبرتغال، ويعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر، وهو الوقت الذي كان فيه الساحل البرتغالي غالبًا هدفًا لغارات من القراصنة البربريين الذين بشروا من شواطئ شمال إفريقيا القريبة، وتم بناء (Fortaleza de Sagres) بناءً على أوامر (Henry the Navigator)، أحد السائقين الرئيسيين فيما أصبح يُعرف باسم عصر الاكتشافات.

 

قضى هنري معظم وقته هنا قبل الانطلاق في رحلاته التي كان أول أوروبي يكتشف فيها جزر الأزور وأجزاء كبيرة من الساحل الأفريقي، وقبل عصر الاكتشافات كان العديد من الأوروبيين خائفين من المغامرة بعيدًا جدًا في المحيط الأطلسي خوفًا من وجود وحوش بحرية تبتلع سفنهم بالكامل من بين أمور أخرى.

 

بعد سنوات من وفاة هنري هنا في عام 1460 ميلادي، هاجم البحارة والمغامر الإنجليزي السير فرانسيس دريك الحصن، لكن الزلزال المدمر وأمواج تسونامي في عام 1755 ميلادي هو ما دمر القلعة تقريبًا، ومن الصعب أن نتخيل اليوم لكن تسونامي تسبب في تحطم البحر فوق المنحدرات العالية هنا، مما تسبب في دمار في طريقه، واليوم الجدران وقوس المدخل الرائع الذي يمتد عبر الرأس هي كل ما تبقى من المبنى الأصلي، ومع ذلك تم ترميم القلعة في القرن العشرين وهي الآن واحدة من أكثر مناطق الجذب شعبية في مدينة ساجريس.

 

ساجريس ويند روز

 

لعبت مدرسة الملاحة التي أسسها هنري الملاح في قلعة ساجريس دورًا رئيسيًا في عصر الاكتشافات في البرتغال، عند دخول موقع القلعة من أول الأشياء التي تلفت الأنظار رصف حجري دائري ضخم يبلغ قطره 43 متراً، ولم يتم التنقيب عن روزا دوس فينتوس أو “وردة الرياح” كما أصبحت معروفة منذ ذلك الحين إلا في عام 1919 ميلادي، وكان هناك الكثير من التكهنات حول الغرض من خدم الوردة، ويعتقد البعض أنها نوع من البوصلة التي ربما كانت ذات فائدة عملية في مدرسة الملاحة.

 

كنيسة قلعة ساجريس

 

تم بناء (Igreja da Nossa Senhora da Graça) كنيسة سيدة النعمة الصغيرة المطلية باللون الأبيض، في منطقة حصن مدينة ساجريس، في سبعينيات القرن الخامس عشر في موقع كنيسة شُيِّدت لأول مرة بأمر من (Infante D. Henrique Henry the Navigator)، ويتميز الجزء الداخلي للكنيسة بالبساطة السارة، حيث يوجد ممر واحد ومذبح خشبي مطلي بالذهب يُعتقد أنه يعود إلى القرن السابع عشر والذي يحتوي على صورة للسيدة العذراء مع المسيح الطفل في المنتصف، ويوجد على جانبي المذبح تمثالان يُعتقد أنهما تم إنقاذهما من الدير الفرنسيسكاني في رأس سانت فنسنت.

 

يصور أحد التماثيل القديس فرانسيس والآخر (يظهر وهو يحمل سفينة) يصور القديس فنسنت أحد القديسين الراعين لشبونة، وتقول القصة أنه في القرن الثاني عشر، تعهد أفونسو هنريك بالعثور على رفات القديس الشهيد إذا كان قادرًا على احتلال لشبونة المحتلة، وعندما أرسل الملك المنتصر قواته للبحث عن رفات القديس، تم العثور عليها في كهف في رأس سانت فنسنت، تحت حراسة قطيع من الغربان، ومن هنا تم نقلهم إلى كاتدرائية لشبونة حيث تقول القصة أن الغربان تحميهم حتى يومنا هذا، وبجوار الكنيسة يوجد معيار حجري يكرر تلك المستخدمة من قبل المستكشفين في عصر الاكتشافات عند المطالبة بأراضي تم العثور عليها حديثًا للبرتغال.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى