الجغرافيامدن حول العالم

مدينة عكار في لبنان

اقرأ في هذا المقال
  • الكثافة السكانية في مدينة عكار
  • الوضع الاقتصادي في مدينة عكار
  • تاريخ مدينة عكار
  • السياحة في مدينة عكار

تشترك محافظة عكار وهي أفقر محافظات لبنان في حدود 100 كيلومتر مع سوريا ولديها ثلاث نقاط عبور: العارضة والأبودية والبقايا، نظرًا لقرب المنطقة من الحدود كان للصراع في سوريا تأثير قوي غير مباشر مع وصول أعداد كبيرة من اللاجئين، كما تسببت الأزمة في تراجع الأنشطة الاقتصادية والتجارية، حيث اعتمدت المنطقة بشدة على التجارة مع سوريا.

 

الكثافة السكانية في مدينة عكار:

 

تعتبر عكار أكثر المناطق الريفية في لبنان، حيث يبلغ عدد سكانها 80٪. السكان مختلطون ويتكون بشكل أساسي من المسلمين السنة مع أقلية من العلويين والمسيحيين (الموارنة والروم الأرثوذكس) وقليل جدًا من الشيعة، على الرغم من موقعها المنعزل والطابع الريفي، فإن منطقة عكار مكتظة بالسكان، في عام 1997 قُدّر عدد السكان بأكثر من 255000 نسمة، أي ما يعادل 6.4 في المائة من مجموع سكان لبنان، وبكثافة سكانية تبلغ 248 نسمة / كم 2، تحتل المرتبة الخامسة من حيث الكثافة السكانية بعد بيروت وبعبدا وجبل.

 

يبلغ متوسط عدد أفراد الأسر 6.1 أفراد مقارنة بالمعدل الوطني البالغ 4.8 أفراد، في حين أن متوسط عدد الأطفال في عكار هو الأعلى في البلاد، 4 في عكار مقابل 2.6 طفل للبنان ككل في بعض المناطق مثل الفنيدق وبنين وسهل عكار يبلغ المتوسط أكثر من ثمانية أطفال، بالنظر إلى السكان بالنسبة إلى الفئة العمرية يوجد في عكار أعلى نسبة من السكان تحت سن 15 وأدنى نسبة من السكان في الفئة العمرية 15-64 سنة، نسبة كبار السن (5.4 في المائة) هي أيضا أقل من المستوى الوطني (6.9 في المائة).

 

الوضع الاقتصادي في مدينة عكار:

 

ترك استمرار الإقطاع في عكار حتى الاستقلال اللبناني علامة بارزة على الوضع الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة، في ظل حكم المماليك والعثمانيين تم تفويض سلطة كبيرة لملاك الأراضي الإقطاعيين المحليين في إدارة المنطقة المحيطة بهم، كان ملاك الأراضي هؤلاء مسؤولين عن تحصيل الضرائب من فلاحي أكاري وتسليمها للسلطنة، استفاد المحصلون من قانون تسجيل الأراضي وخوف المواطنين من دفع الضرائب العقارية، سجل ملاك الأراضي مساحات شاسعة من الأرض يزرعها المزارعون بأسمائهم الخاصة.

 

أدى ذلك إلى ظهور ممتلكات زراعية كبيرة تاركة المزارعين المعدمين تحت رحمة ملاك أراضيهم الإقطاعيين، علاوة على ذلك أعطى نظام الإدارة المركزية الجديد الذي أنشأه العثمانيون مالك الأرض سلطة كاملة على إقطاعاتهم المحلية، أدى هذا في كثير من الأحيان إلى استغلال المزارعين المحليين من قبل الأسر الإقطاعية، نظرًا لأن ملاك الأراضي يستفيدون أكثر من العمال المطيعين والخاضعين، فإنهم لم يكونوا حريصين على تشجيع الجهود التي يمكن أن تمكّن المزارعين أو تطور المنطقة.

 

بعيدا جدا من المركز الاقتصادي والسياسي للبلاد تم تهميش عكار اجتماعيا واقتصاديا من خلال هذه المركزية التي بدأت في أواخر القرن الثامن عشر واستمرت حتى الوقت الحاضر لا يزال هذا البعد عن عاصمة البلاد يؤثر على تنمية عكار.

 

تاريخ مدينة عكار:

 

تاريخياً تم تهميش الأحياء النائية في لبنان، ركزت السياسات الاقتصادية والتنموية التي تم وضعها منذ استقلال لبنان عام 1943 على بيروت كمركز اقتصادي رئيسي، في حين تُركت أطراف مثل عكار وجنوب لبنان والبقاع لمراحل لاحقة، وقد أدى هذا بطبيعة الحال إلى نمو غير متكافئ في البلاد، كما عانت عكار من إهمال كبير من قبل الدولة اللبنانية خلال فترة الهيمنة السورية، بعد الحرب الأهلية 1975-1990 كانت هناك جهود مكثفة لإنعاش الاقتصاد وإعادة بناء البنية التحتية الوطنية، وركزت الحكومة مرة أخرى معظم جهودها على بيروت واستهدف بعضها الجنوب من خلال مجلس جنوب لبنان، لكن كان هناك استثمار محدود في عكار.

 

أدى هذا التطور الاقتصادي غير المتوازن إلى تفاقم الفوارق الإقليمية السابقة، يشكل الفساد الإداري تحديًا على المستوى الوطني بل وأكثر من ذلك في المناطق النائية مثل عكار، في ظل غياب آلية مراقبة فعالة فإن الأموال المخصصة لتطوير عكار لا تصل دائمًا إلى وجهتها المقصودة، من العوامل الأخرى التي ساهمت في وضع الحرمان الحالي التأخر النسبي في وصول المدارس إلى عكار، وقد أدى ذلك إلى زيادة الأمية والجهل، مما أدى بدوره إلى إعاقة الوعي السياسي والتمكين المدني مما أدى إلى نقص التمثيل السياسي الحقيقي.

 

غالبًا ما أصبح أحفاد العائلات الإقطاعية القديمة هم السياسيون الذين يمثلون المنطقة ولم يروا أي فوائد شخصية في النضال من أجل تنمية ناخبيهم من المزارعين الفقراء، وتعاني المنطقة من نقص الخدمات بكافة أنواعها وغياب المنظمات الحكومية وغير الحكومية في معظم القرى، في حين قدمت المؤسسات المختلفة التي بناها حزب الله خدمات مثل المدارس والمراكز الصحية والأنشطة الاجتماعية في الجنوب والبقاع خلال العقد الماضي لم تكن مثل هذه المنظمات موجودة في الشمال.

 

منذ الانسحاب السوري شهدت عكار زيادة متواضعة في المساعدة من خلال بعض المبادرات السياسية الفردية من قبل شخصيات سياسية مثل عصام فارس وسعد الحريري ومحمد الصفدي، في معظم الحالات تكونت هذه المساعدة من استثمارات صغيرة تقتصر على مجالات اهتمام معينة داخل عكار.

 

السياحة في مدينة عكار:

 

تتميز عكار بوجود جبال عالية من الشرق وسهل ساحلي كبير نسبيًا إلى الغرب، وهو ثاني سهل زراعي في البلاد من حيث الحجم والأهمية بعد البقاع، هذه المنطقة هي موطن للمناظر الطبيعية الخلابة والمناظر الطبيعية البكر والقرى الخلابة مثل القبيات وبينو والبير، بالإضافة إلى ذلك توجد في عكار مواقع أثرية مهمة بما في ذلك مكان ولادة الإمبراطور الروماني ألكسندر سيفيروس في عرقة وقلعة عكار العتيقة والعديد من اللوحات والمقابر والمعابد الرومانية.

 

تتميز محافظة عكار بالمناظر الطبيعية الخلابة والتنوع البيولوجي الغني، فهي موطن لأكبر خزان أخضر في البلاد بالإضافة إلى موارد مائية مهمة أخرى، تقدم عكار مجموعة رائعة من المناظر الطبيعية من الساحل الطويل والسهل الزراعي في الغرب إلى الوديان البرية (وادي جهنم) والكهوف والمنحدرات والمناظر الصخرية في الشرق، تفتخر منطقة قموة بالعديد من أنواع الغابات بما في ذلك العرعر والأرز والبلوط التركي والصنوبر وغيرها، تقع أكثر غابات السنديان التركية كثافةً في لبنان في منطقة الفنيدق، هناك إمكانات كبيرة للسياحة البيئية في عكار.

 

قلعة عكار:

 

تقع بالقرب من قرية عكار العتيقة (عكار القديمة) وتحتاج إلى ساعة للمشي إلى القلعة من جسر فوق نهر صغير، حيث يصعد الطريق بشدة إلى قرية عكار القديمة، تقف القلعة على حافة ضيقة على ارتفاع 694 مترًا ولكن أفضل منظر لها من القرية نفسها.

 

ربما بناها محرز بن عكار في أواخر القرن العاشر الميلادي وقد استولى الصليبيون على القلعة في القرن الثاني عشر وأعاد السلطان المملوكي بيبرس السيطرة عليها في عام 1271، خلال الفترة العثمانية كانت تنتمي إلى الأسرة الإقطاعية لبني صيفة ثم حوالي عام 1620 دمرت جزئياً من قبل الأمير فخر الدين الثاني.

 

على الرغم من أن القلعة في حالة خراب يمكنك التعرف على محكمتين مفصولتين بنوع من الخندق وتحيط بهما خمسة أبراج مستطيلة، تحتوي المحكمة العليا على صهريج مقبب، البرج الرئيسي في الطرف الجنوبي والذي لا يزال في حالة جيدة إلى حد ما مزين بإفريز من الأسود منحوت أثناء أعمال الترميم التي قام بها السلطان بيبرس.

المصدر
موسوعة دول العالم حقائق وأرقام، محمد الجابريتاريخ حوطة بني تميم، إبراهيم بن راشد التميميفجر الإسلام، أحمد أمينلحظة تاريخ، محمد المنسي قنديل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى