الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة غزة في فلسطين

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن مدينة غزة
  • المعالم والمباني العامة في مدينة غزة
  • تاريخ مدينة غزة
  • مناخ مدينة غزة
  • اقتصاد مدينة غزة*

نبذة عن مدينة غزة:

 

غزة هي أكبر مدينة في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 410،000 في المدينة الداخلية و1.4 مليون شخص في منطقة العاصمة، مأهولة منذ 3000 قبل الميلاد، كثيرا ما يطلق على المدينة اسم ” مدينة غزة ” من أجل تمييزها عن قطاع غزة الأكبر.

 

تشكل تاريخ غزة، وهي واحدة من أقدم المدن في العالم، من خلال موقعها الاستراتيجي، تقع المدينة على الطريق الساحلي للبحر الأبيض المتوسط​، بين شمال إفريقيا والأراضي الأكثر خضرة في بلاد الشام. كما توجد أربع جامعات كبرى في مدينة غزة، منها: الجامعة الإسلامية بغزة، جامعة الأقصى، جامعة الأزهر، وجامعة القدس المفتوحة. 

 

المعالم والمباني العامة في مدينة غزة:

 

تشمل المعالم والمباني في مدينة غزة، على ما يلي:

 

  • الجامع العمري الكبير.

 

  • مسجد السيد هاشم.

 

  • مسجد ابن عثمان.

 

  • مسجد ابن مروان.

 

  • مزار الشيخ أبو العظم.

 

  • حرم الشيخ عجلين.

 

  • تل المنطار.

 

  • حصن نابليون (قلعة الرضوان).

 

  • كنيسة مار برفيرز.

 

تاريخ مدينة غزة:

 

تقع غزة على البحر الأبيض المتوسط ​​وهي أهم مدينة في قطاع غزة، تخضع غزة لإدارة السلطة الفلسطينية منذ عام 1995، تأسست غزة في القرن الثاني عشر قبل الميلاد من قبل الفلسطينيين وكانت ميناء مهمًا خلال تلك الفترة. وخلال العصور الوسطى، تم غزو المدينة وإعادة احتلالها من قبل العرب والمسيحيين وأصبحت في النهاية جزءًا من الإمبراطورية العثمانية.

 

بعد الحرب العالمية الأولى، أعيدت المدينة إلى العرب وولد الصراع مع إسرائيل، منذ عام 1948 كانت هناك صراعات عديدة، بسبب هذه الصراعات، من الصعب جدًا إنشاء اقتصاد مستقر، على الرغم من مساعدة العديد من الدول في إنشاء ميناء. كما تم قصف هذا الميناء من قبل إسرائيل لمنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة، السياحة في غزة شبه معدومة بسبب هذه الصراعات. ومع ذلك هناك العديد من الأماكن المريحة في المدينة مثل السوق المحلي والشاطئ الجميل.

 

مناخ مدينة غزة:

 

تتمتع مدينة غزة بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​​مع صيف دافئ وجاف، وخريف رطب إلى حد ما وشتاء معتدل، درجات الحرارة المنخفضة غير شائعة خلال فصل الخريف وفصل الشتاء، تظل درجات الحرارة لطيفة وترتفع بسرعة مع بداية فصل الربيع. كما يوفر نسيم البحر العاصف بعض البرودة خلال فصل الصيف، تتمتع غزة بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​​مع صيف دافئ وجاف، وخريف رطب إلى حد ما وشتاء معتدل، درجات الحرارة المنخفضة غير شائعة خلال فصلي الخريف والشتاء.

 

تظل درجات الحرارة لطيفة وترتفع بسرعة مع بداية الربيع، يوفر نسيم البحر العاصف بعض البرودة خلال فصل الصيف، تتمتع غزة بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​​مع صيف دافئ وجاف، وخريف رطب إلى حد ما وشتاء معتدل.

 

في حين أن درجات الحرارة المنخفضة غير شائعة خلال فصلي الخريف والشتاء، تظل درجات الحرارة لطيفة وترتفع بسرعة مع بداية الربيع، يوفر نسيم البحر العاصف بعض البرودة خلال فصل الصيف.

 

اقتصاد مدينة غزة:

 

عادة ما يكون الوضع المعيشي في قطاع غزة سيئ لعدة ظروف ومن أهمها، الكثافة السكانية المتزايدة بسرعة في المنطقة (معدل النمو في المنطقة هو من أعلى المعدلات في العالم)، عدم وفرة الخدمات في المياه والصرف الصحي والكهرباء؛ معدلات بطالة عالية؛ واعتبارًا من سبتمبر 2007، العقوبات التي فرضتها إسرائيل على المنطقة.

 

الزراعة هي أهم العوامل الاقتصادية للسكان العاملين، ونحو ثلاثة أرباع مساحة الأرض تستخدم في الزراعة، ويعتبر المحصول الرئيسي في مدينة غزة هو الحمضيات، في الأراضي الزراعية ويتم توريده إلى أوروبا والأسواق الأخرى وفق لترتيبات مع إسرائيل، كما يتم إنتاج محاصيل من القمح والزيتون وتوريدها عبر الشاحنات، تتركز الصناعة البسيطة والحرف اليدوية فيها غزة، المدينة الرئيسية في المنطقة.

 

في الأوقات المستقرة في المنطقة، يتجول ما يصل إلى عُشر السكان الفلسطينيين يوميًا ذهاباً وعودتاً إلى إسرائيل (حيث لا يُسمح لهم بالبقاء بين عشية وضحاها) للعمل في وظائف وضيعة، غالبًا ما أدى التوتر السياسي واندلاع أعمال العنف إلى قيام السلطات الإسرائيلية بحجب الحدود لفترات طويلة، مما أدى إلى توقف العديد من الفلسطينيين عن العمل.

 

ونتيجة لذلك، ظهرت صناعة الأنفاق بشكل مزدهر، حيث تعتمد على مجموعة من الممرات الجوفية التي تربط أقسام من قطاع غزة بالجمهورية العربية المصرية المجاورة للقطاع، حيث وفرت هذه الأنفاق للفلسطينيين الحصول على مختلف السلع مثل الطعام والوقود والأدوية والإلكترونيات والأسلحة.

المصدر
موسوعة دول العالم حقائق وأرقام، محمد الجابريتاريخ حوطة بني تميم، إبراهيم بن راشد التميميفجر الإسلام، أحمد أمينلحظة تاريخ، محمد المنسي قنديل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى