الجغرافياعواصم ومحافظات العالممدن حول العالم

مدينة فونشال في البرتغال

مدينة فونشال هي واحدة من المدن التي تقع في دولة البرتغال في قارة أوروبا، حيث تقع مدينة فونشال على بعد حوالي 1000 كيلومتر من مدينة لشبونة و700 كيلومتر من الساحل المغربي يقف جبل أخضر يرتفع عن سطح البحر، حيث أطلق عليه البرتغاليون مستعمرو هذا الجبل اسم “ماديرا” أي “الخشب”، وبسبب وفرة الأشجار في الجزيرة الآن بعد أكثر من 600 عام من سكنها من قبل البرتغال، يبلغ عدد سكانها حوالي 250.000 نسمة، مقسمين على 10 مدن من بينها أكبرها العاصمة مدينة فونشال.

 

مدينة فونشال

 

يبلغ عدد سكان مدينة فونشال التي تعني “مكان الشمر” باللغة البرتغالية، حوالي 111000 نسمة مما يجعلها سادس أكبر مدينة برتغالية والمركز الرئيسي لماديرا، ومع إطلالة رائعة على المحيط الأطلسي ومبنية بين المنحدرات والجبل، تعد المدينة مكانًا رائعًا للإقامة على الجزيرة نظرًا لأنها تحتوي على معظم الأشياء التي يمكنك القيام بها ورؤيتها، وهي متصلة جيدًا ببقية هذه الجزيرة الرائعة، كما أنها تتمتع بساعات أطول من ضوء الشمس ومناخ أكثر اعتدالًا، حيث أنها الساحل الجنوبي للجزيرة مما يتيح قضاء وقت أكثر استرخاءً وإمتاعًا بالخارج.

 

لا يمكن لأي شخص يزور فونشال أن يكون غير مبال بجمالها وكرم ضيافة شعبها، وهناك العديد من الأماكن التي يمكن زيارتها في هذه المدينة التي يبلغ عمرها 500 عام وبعضها لا يمكن تفويته، حيث تقع عاصمة ماديرا مدينة فونشال على الساحل الجنوبي للجزيرة، على خليج جميل يحمل نفس الاسم، وتم منحها أول ميثاق لها في منتصف القرن الخامس عشر واسمها مشتق من الشمر (funcho) عشب عطري شائع في هذه المنطقة، وأصبحت المدينة مركزًا تجاريًا مهمًا أولاً مع تجارة قصب السكر والموز ثم بسبب نبيذ ماديرا، وكانت نقطة توقف رئيسية لرحلات التوسع البحري، ونظرًا لمناخها المعتدل على مدار العام فقد أصبحت في وقت مبكر وجهة مفضلة للنخبة الأوروبية.

 

أهمية مدينة فونشال

 

مدينة فونشال غنية بالتاريخ وعالمية وحياة رائعة خاصة بها، لدى مدينة فونشال اليوم الكثير لرؤيته والإعجاب به، بدءًا من المراكز التاريخية لأبرشياتها مثل ساو بيدرو وسانتا ماريا وسي، والتي من الممتع جدًا التجول فيها، وتتمتع مدينة فونشال أيضًا بحياة ثقافية قوية بما في ذلك المتاحف والمرافق الثقافية الأخرى ذات الأهمية المماثلة، ولا تفوت فرصة زيارة سوق المزارعين حيث تمتزج نكهات ونكهات الفاكهة والزهور مع صخب السوق المعتاد، ونظرًا لأن فونشال تُعرف باسم “حديقة بجانب البحر”، فلا يسعنا إلا أن نذكر مساحاتها الخضراء مثل الحدائق النباتية وحديقة (Quinta do Palheiro Ferreiro)، وكلاهما يحتوي على نباتات من أركان العالم الأربعة.

 

مدينة فونشال هي واحدة من أفضل الوجهات في البرتغال حيث تختلف كثيرًا عن البر الرئيسي وجزر الأزور، حيث سترى مدينة ساحلية رائعة تستمر في النمو عبر الجبل، وكأنها مدرج ضخم مواجه للبحر، إنها تدمج بشكل مثالي الطبيعة الخلابة التي تحيط بها في المدينة نفسها، ومع مناخها الرائع وموقعها المثالي وتاريخ 600 عام والأطعمة والمشروبات الرائعة والحفلات الثقافية الرائعة ورائحتها وألوانها الغريبة، ستفوز المدينة بالتأكيد بمكان في قلبك إذا انتهزت الفرصة لزيارتها.

 

تاريخ مدينة فونشال

 

اسم مدينة فونشال مشتق من نبات (Foeniculum vulgare) نبات الشمر، حيث أشارت التقارير في ذلك الوقت إلى أنه عند النزول على الجزيرة، كان المشهد الأول وادي بستان كثيف ووفرة من نباتات الشمر الأساسية في الطعام والحلويات التقليدية، وعلى الرغم من وفرة الشمر إلا أن السكر هو الذي وفر تنمية الاقتصاد المستدام في مدينة فونشال وفي جميع أنحاء الجزيرة، وخلف نبيذ ماديرا السكر وأصبح أحد رموز المنطقة في الوقت الحاضر، وأصبح إنتاج السكر والنبيذ في مدينة فونشال أمرًا لا غنى عنه للاقتصاد المحلي وتم تضمين أيقوناتهما في شعار النبالة للمدينة.

 

كانت مدينة فونشال من أوائل قادة ماديرا مع أول قائد معين جواو غونسالفيس زاركو، أحد الملاحين الرئيسيين الذين اكتشفوا الأرخبيل، الذي استقر في المدينة عام 1425 ميلادي مع عائلته، حيث سمح تطوير مدينة فونشال بالتطور بسرعة من الأبرشيات المستقلة إلى قرية ثم إلى بلدية، حيث تم الارتقاء إلى مدينة في عام 1508 ميلادي، وفي عام 1835 ميلادي نظرًا لنمو المدينة ودرجة ازدهارها، تطورت مدينة فونشال إلى حدودها لديها الآن وهي محدودة من قبل بلديات سانتانا وكامارا دي لوبوس وسانتا كروز.

 

أصبحت مدينة فونشال نقطة تجارية رئيسية في وسط المحيط الأطلسي، مما يسمح بتبادل التجارة والثقافة والخبرات، حيث تنفرد مدينة فونشال بتنوعها من البحر إلى الجبال، ومن الثمار إلى الأزهار ومن التطريز إلى الزلاقات المصنوعة من الخيزران، وكلها متأثرة بمناخها الاستوائي الذي يسمح بإنتاج وأنشطة فريدة.

موقع مدينة فونشال

 

تقع مدينة فونشال الساحرة على خليج متلألئ على خلفية من الجبال الخضراء الشاهقة وتعشش بشكل رائع في ملجأ التلال الخضراء، وقد جذبت المستوطنين الأوائل في ماديرا في القرن الخامس عشر، وبشوارعها المتعرجة المرصوفة بالحصى ومبانيها الأنيقة ذات الطراز الاستعماري، وكلها تقع في موقع متميز على المحيط الأطلسي، تعد عاصمة ماديرا واحدة من أفضل الوجهات السياحية في أوروبا، ويطل المركز التاريخي لمدينة فونشال على المرفأ ويتميز ببعض المباني الحكومية الرائعة والقصور الفخمة التي تعود إلى القرن الثامن عشر، ويوفر المرفأ الطبيعي العميق بالمدينة ظروفًا مثالية للسفن العابرة، الأمر الذي ساعد في جعل ماديرا واحدة من أشهر محطات الرحلات البحرية في العالم.

 

تم بناء كاتدرائية (Sé) البسيطة المطلية باللون الأبيض بين عامي 1486 و1514 ميلادي وتتمثل معالمها الرئيسية في السقف المدجن الرائع من خشب أرز ماديرا والنحت الباروكي الحسي لمصلى ساكرامنتو الذهبي على يمين المذبح الرئيسي، والآن متحف (Quinta das Cruzes) في (Calçada do Pico) هو المنزل الذي عاش فيه مكتشف الجزيرة (João Gonçalves Zarco)، ويوجد بالجوار كنيسة سانتا كلارا الجميلة التي تعود للقرن السادس عشر حيث دفن فيها، حيث يستمتع الزوار دائمًا بساعتين في (Blandy’s Wine Lodge) في وسط المدينة والتي تحتل جزءًا من دير فرنسيسكان سابق يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر، وتشمل الزيارات المصحوبة بمرشدين جولة في الأقبية وجلسة تذوق نبيذ ماديرا الأكثر أهمية.

 

ليس بعيدًا عن مدينة فونشال افتتحت الحدائق النباتية للجمهور في عام 1960 ميلادي مع عرض رائع للنباتات من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك صبار الصحراء وبعض بساتين الفاكهة النادرة في الغابات المطيرة وبروتياس جنوب إفريقيا، وتعتبر رحلة التزحلق الشهيرة من مونتي إلى مدينة فونشال تجربة مبهجة وتستغرق حوالي 20 دقيقة، وتم اختراع تزحلق ماديران كشكل من أشكال نقل الركاب منذ منتصف القرن التاسع عشر، ويتردد السير وينستون تشرشل كثيرًا في الخمسينيات من القرن الماضي وهي قرية الصيد الجميلة (Câmara de Lobos) الواقعة إلى الغرب من مدينة فونشال، وتوفر إطلالات خلابة على ثاني أعلى جرف بحري في العالم كابو جيراو الذي يرتفع إلى نحو ما يقارب 589 مترًا.

 

المصدر
ولادة أوروبا الحديثةتاريخ أوروبا لنورمان ديفيزملخص تاريخ أوروباكتاب تاريخ البطريق في أوروبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى