الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

مناخ الجزائر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو مناخ الجزائر
  • مناخ السواحل في الجزائر
  • مناخ المناطق الجبلية في الجزائر
  • مناخ الصحراء الكبرى في الجزائر

ما هو مناخ الجزائر؟

 

في الجزائر وهي أكبر دولة أفريقية، حيث لديها ثلاثة أنواع من المناخ: مناخ البحر الأبيض المتوسط ​​المعتدل للساحل والمناخ الانتقالي للتلال والجبال الشمالية، وهو مناخ قاري أكثر قليلاً وأمطار معتدلة وأخيراً المناخ الصحراوي في المنطقة الشاسعة التي تحتلها الصحراء.

 

مناخ السواحل في الجزائر:

 

في الشريط الساحلي الرقيق يكون المناخ عادة متوسطاً، مع فصول شتاء معتدلة ممطرة وصيف حار ومشمس، فتكون الأمطار نادرة في الجزء الغربي (انظر وهران)، حيث تتراوح بين 330 و400 ملم (13 و16 بوصة) في السنة، وبالتالي فإن المناظر الطبيعية هنا أكثر جفافاً، وفي الأجزاء الوسطى والشرقية تكون الأمطار أكثر غزارة وفي الواقع تتراوح بين 600 و800 ملم (23.5 و31.5 بوصة)، كما تحدث معظم الأمطار بين شهري أكتوبر وأبريل.

 

على النقيض من ذلك فإن درجات الحرارة على الساحل موحدة إلى حد ما: المتوسط ​​اليومي يبلغ 11/12 درجة مئوية تقريباً؛ أي ما يعادل  (52/ 53.5 درجة فهرنهايت) في يناير 25/26 درجة مئوية تقريباً، أي ما يعادل (77/79 درجة فهرنهايت) في أغسطس (وإن كان قليلاً أحر شهر)، كما أن الصيف مشمس مع رطوبة عالية نسبيًا، ولكن أيضًا مع هبوب نسيم البحر.

 

في بعض الأحيان من الممكن أن تهب رياح حارة قادمة من الصحراء تسمى تشيلي: تصل إلى الساحل بعد تسلق الجبال، ويمكن أن تسبب انخفاضًا مفاجئًا في الرطوبة النسبية وتجلب الرمال والغبار، وهذه الرياح أكثر تواتراً في فصل الربيع وفصل الخريف.

 

تقع الجزائر العاصمة في الجزء الأوسط من الساحل، وفي الشتاء يكون الجو باردًا في الليالي الصافية خاصة في الضواحي الجنوبية (البعيدة عن البحر)، بينما تكون النهار معتدلة في العادة، وفي الصيف يكون الطقس حارًا ومشمسًا عادةً مع هبوب نسيم البحر.

 

يبلغ معدل هطول الأمطار 600 ملم (23.5 بوصة) سنويًا، ويتبع نمط البحر الأبيض المتوسط ​​النموذجي الفترة الأكثر رطوبة هي من نوفمبر إلى يناير، بينما تمطر نادرًا جدًا في الصيف، وهنا هو متوسط ​​هطول الأمطار، وفي الجزائر العاصمة تشرق الشمس بانتظام في الصيف، بينما في المواسم الأخرى قد تكون هناك أيام مشمسة، ولكن أيضًا أيام غائمة وممطرة.

 

كما يوجد البحر دافئ بما يكفي للسباحة من يوليو إلى سبتمبر، بينما في يونيو يكون الجو باردًا بعض الشيء، وفي الجزء الشرقي من الساحل يكون البحر أكثر دفئًا قليلاً مما هو عليه في الجزء الغربي (وهران)، التي تقع بالقرب من بحر البران، حيث تختلط مياه البحر الأبيض المتوسط ​​بمياه المحيط الأطلسي.

 

مناخ المناطق الجبلية في الجزائر:

 

في شمال الجزائر نجد حزامًا جبليًا موازٍ للساحل يفصله عن الصحراء، فهناك سلسلتان جبليتان تل أطلس وأطلس الصحراء، حيث أن الأول أكثر رطوبة؛ لأنه غالبًا ما يتأثر بالرياح الرطبة القادمة من البحر، وفي الشتاء يكون الجو ثلجيًا لدرجة أن هناك عددًا قليلاً من المنتجعات الشتوية، حيث يمكن الذهاب للتزلج خاصة من ديسمبر إلى مارس.

 

بين النطاقين نجد هضبة بها عدة مدن تقع بين 1000 و1300 متر (3300 و4200 قدم)، والمناخ هنا قاري قليلاً مع شتاء بارد وصيف حار، وعلى سبيل المثال في مدينة سطيف على ارتفاع 1000 متر (3300 قدم) فوق مستوى سطح البحر يتراوح المتوسط ​​اليومي من 5.5 درجة مئوية (42 درجة فهرنهايت) في يناير إلى 26.5 درجة مئوية (79 درجة فهرنهايت) في يوليو.

 

لذلك فإن الصيف هنا حار مثل الساحل لكن الرطوبة أقل، بالإضافة إلى أن درجة الحرارة أعلى خلال النهار وتنخفض في الليل، والشتاء بارد نوعًا ما خاصةً عندما تصل كتل الهواء الباردة من أوروبا، والتي يمكن أن تجلب أحيانًا الثلوج والصقيع، ففي سطيف يبلغ هطول الأمطار 400 ملم (16 بوصة) سنويًا، ويتبع نمط البحر الأبيض المتوسط، أي بحد أقصى في الشتاء وحد أدنى في الصيف مع احتمال حدوث بعض العواصف الرعدية النادرة.

 

يوجد مناخ مشابه في مدن أخرى في المنطقة مع بعض الاختلافات بسبب الارتفاع والتعرض للمنحدرات مثل باتنة 1000 متر (3300 قدم) فوق مستوى سطح البحر، قسنطينة 600 متر (2000 قدم)، وهي أكثر المدن أمطارًا وتتلقى 560 ملم (22 بوصة) سنويًا ومدينة تبسة 800 متر (2600 قدم) وهي أكثر جفافاً، حيث تتلقى 350 مم فقط (14 بوصة) من الأمطار.

 

مناخ الصحراء الكبرى في الجزائر:

 

في الصحراء الجزائرية الشاسعة يكون المناخ حارًا وجافًا في أشهر الصيف الطويلة، كما أنه يكون أكثر سخونة وجفافًا بشكل تدريجي مع تقدمك نحو الجنوب، وفي فصل الشتاء تكون المنطقة الأكثر دفئًا هي أقصى الجنوب، حيث تبلغ درجة الحرارة أثناء النهار حوالي 25/27 درجة مئوية (77/80 درجة فهرنهايت)، بينما تقع المنطقة الأكثر سخونة في الصيف بين خطي العرض 24 و30 منذ فترات بعيدة.

 

يتم الوصول إلى الجنوب من خلال الفروع الشديدة للرياح الموسمية الأفريقية، والتي تجلب القليل من الغيوم والأمطار الغزيرة في بعض الأحيان، فإن الأمطار نادرة جدًا في المنطقة بأكملها أقل من 100 مم (4 بوصات) سنويًا، وغالبًا ما تقل عن 50 مم؛ أي ما يقارب (2 بوصة) تحدث على شكل أمطار غزير، وتكثر في فصل الشتاء في الشمال، وكما ذكرنا في الصيف في أقصى الجنوب.

 

تكاد تكون السماء في الصحراء صافية بشكل دائم، وهذا يفضل نطاقًا واسعًا من درجات الحرارة بين الليل والنهار، والذي غالبًا ما يصل إلى حوالي 20 درجة مئوية؛ أي ما يقارب (35 درجة فهرنهايت)، وخلال فصل الشتاء من الممكن أن تنخفض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في الليل وإن كان قليلاً، بينما تظل الأيام معتدلة.

 

في الجنوب الشرقي من البلاد في وسط الصحراء توجد كتلة جبلية تُسمَّى (Hoggar)، وهي أعلى قمة لها جبل طاهات بارتفاع 2908 أمتار (9541 قدمًا)، حيث إن هطول الأمطار الذي لا يزال على مستويات تشبه الصحراء أكثر تواتراً من المناطق المحيطة، حيث أن شمال (Hoggar) لا يزال في منطقة جبلية، كما نجد متنزه طاسيلي ناجر الوطني وصحراء صخرية مع الأخاديد العميقة والمناظر الطبيعية على سطح القمر، إلى جانب وجود بعض الواحات الخضراء.

 

كما أن مدينة تامنراست على ارتفاع 1400 متر (4600 قدم) فوق مستوى سطح البحر تتمتع بمناخ صحي للغاية وجاف ومشمس طوال العام ومعتدل بالارتفاع، ففي الشتاء يمكن أن تصبح باردة في الليل، بينما تبقى النهار معتدلة، وفي الصيف تكون الحرارة شديدة، ولكنها ليست شديدة، كما هو الحال عند مستوى سطح البحر.

 

في الواقع يبلغ متوسط ​​الارتفاعات حوالي 35 درجة مئوية (95 درجة فهرنهايت)، مع وجود قمم محتملة حوالي 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت)، كما أن (Raifall) في تامنراست نادر ومتقطع ويزيد قليلاً عن 50 مم (2 بوصة) في السنة، وفي الأراضي المنخفضة في هذا الجزء الجنوبي من الصحراء يكون الأمر أكثر ندرة.

 

يختلف الوضع تمامًا عند الارتفاعات المنخفضة، فإن متوسط ​​درجة الحرارة القصوى في يوليو حوالي 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت) في واحات الجنوب الأوسط مثل تيميمون وعين صلاح والأولف ورقان، وأعلى السجلات هي حوالي 50 / 52 درجة مئوية (122/125 درجة فهرنهايت)، وفي الصيف تعد هذه واحدة من أكثر المناطق حرارة في العالم.

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى