الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر تيز

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر تيز
  • جغرافية نهر تيز

ما هو نهر تيز؟

 

يرتفع نهر تيز في شمال إنجلترا، على المنحدر الشرقي من (Cross Fell) في (North Pennines) ويتدفق شرقًا لمسافة 85 ميلاً (137 كم) للوصول إلى بحر الشمال بين (Hartlepool وRedcar) بالقرب من ميدلسبره، فقد ارتبط التاريخ الحديث للنهر بالصناعات الموجودة في تيسايد في مجراه السفلي، حيث وفر وسائل استيراد وتصدير البضائع من وإلى منطقة الشمال الشرقي، كما كانت الحاجة إلى المزيد من المياه في اتجاه مجرى النهر تعني أيضًا أنه تم بناء الخزانات في أقصى المناطق العليا، مثل (Cow Green).

 

جغرافية نهر تيز:

 

يستنزف النهر 710 ميلاً مربعاً (1800 كيلومتر مربع) وله عدد من الروافد بما في ذلك نهر جريتا ونهر لون ونهر بالدر ونهر ليفين ونهر سكيرن، وقبل إعادة تنظيم المقاطعات الإنجليزية التاريخية شكل النهر الحدود بين مقاطعة دورهام ويوركشاير، وتشكل الآن الحدود بين المقاطعات الاحتفالية في مقاطعة دورهام وشمال يوركشاير، بينما تشكل في الجزء العلوي من مسارها الحدود بين المقاطعات التاريخية في ويستمورلاند ودورهام.

 

وإن رأس (Teesdale) (اسم الوادي خاصة في هذه النهاية) له منطقة مهجورة محاطة بالأراضي البرية والتلال، فبعضها يزيد عن 2500 قدم (760 م)، حيث أن هذه المنطقة هي جزء من منطقة شمال بينين ذات الجمال الطبيعي الأخاذ، ويقع مصدر النهر في (Teeshead) أسفل (Cross Fell) على ارتفاع حوالي 2401 قدمًا (732 مترًا).

 

كما يتدفق من الشرق إلى الشمال الشرقي عبر منطقة ثقوب الاهتزاز من خلال الحجر الجيري الكربوني، وأسفل تل الرؤية يتجه جنوبًا إلى خزان البقرة الأخضر الذي تم تشييده لتخزين المياه ليتم إطلاقها في ظروف جافة لتلبية الحاجة الصناعية للمياه على تيسايد.

 

يخرج النهر من الخزان في كولدرون سنوت عبر سلسلة من صخور البازلت والدوليريت السوداء القاسية التي تتسلل عبر الحجر الجيري الأكثر نعومة في سلسلة من الشلالات أو المنحدرات، ومن هذه النقطة في اتجاه مجرى النهر تشكل المحملات الحد الفاصل بين مقاطعات دورهام ويوركشاير التقليدية دون انقطاع تقريبًا، على الرغم من أن معظمها يقع بالكامل منذ عام 1974 في دورهام.

 

كما يتسع الوحل أسفل مرجل سنوت وتظهر الأشجار متناقضة مع الصخور المكسورة، حيث ينزل الماء فوق قوة عالية، وبعد انعطاف قصير باتجاه الشمال يستمر النهر في التعرج جنوبي شرقي، وبالقرب من المكان الذي يبدأ فيه الطريق (B6277) بالتوازي مع النهر يوجد 69 قدمًا (21 مترًا) شلال هاي فورس.

 

يصبح المشهد أكثر رقة وجمالاً مع نزول النهر عبر ميدلتون إن تيسدال (دورهام)، وهذه المنطقة لديها موارد الرصاص والحجر الحديدي، فإلى الشرق من (Middleton-in-Teesdale) ينضم نهر (Lune) إلى نهر تيز، وبعد اجتياز قرية (Romaldkirk) إلى الغرب، ينضم إلى النهر نهر (Balder) في (Cotherstone).

 

مدينة قلعة بارنارد القديمة ودير إيجلستون ومتنزه روكبي المعروفين من خلال قصيدة السير والتر سكوت روكبي قد مرت، وفي (Rokeby) ينضم إلى نهر تيز نهر (Greta)، ومن المنطقة القريبة من (Eggleston) يعبر النهر حصى الرحى، ومن هنا يبدأ الوادي في الانفتاح، ويمر عبر السهل الغني شرق وجنوب دارلينجتون في منحنيات متعرجة كبيرة.

 

كان مسار الوادي إلى هنا بشكل عام من الشرق إلى الجنوب الشرقي، لكنه يتحول الآن إلى الشمال الشرقي بالقرب من قرية (Whorlton)، ومروراً بأوفينغتون ونستون يسير بالتوازي مع الطريق السريع (A67) الجنوبي الشرقي بعد جينفورد وبيرسبريدج إلى دارلينجتون، ويمر تحت الطريقين (A1 وA66).

 

كما يتدفق القسم من بيرسبريدج إلى هوروورث فوق الحجر الجيري المغنيسي، وفي (Croft-on-Tees) ينضم نهر (Skerne) إلى (Tees)، ويتدفق النهر الآن جنوبًا بعد (Croft-on-Tees) قبل أن يتأرجح شمالًا متجاوزًا (Hurworth-on-Tees)، حيث أن سلسلة من التعرجات الكبيرة تأخذ المسار بعد (Neasham وLow Dinsdale وSockburn) إلى (Middleton St George)، وفي الروافد السفلية لوادي النهر تتدفق المياه فوق الحجر الرملي الصغير والأحواض المرصوفة بالحصى.

 

بعد يارم مباشرة ينضم نهر (Leven) إلى نهر تيز قبل المرور بمستوطنات (Eaglescliffe وIngleby Barwick وThornaby-on-Tees)، والآن بالقرب من البحر أصبحت تيز ممرًا مائيًا تجاريًا مهمًا مع موانئ ستوكتون أون تيز وميدلسبره على ضفافها، ويمر عبر وادي تيز بين هذه الموانئ، محوِّلاً المد والجزر في اتجاه مجرى النهر من الوابل.

 

تم تقديم اقتراح في عام 1769 لإجراء تخفيضات في النهر من شأنها أن تجعل المسار مستقيمًا وتمكن السفن من توفير الوقت والمال في الملاحة، حيث بين ستوكتون أون تيز وميدلسبره أن النهر كان يتعرج في السابق أولاً جنوبًا ثم شمال قناته الحالية، فقد تم عمل قطعتين تعرفان باسم (Mandale Cut وPortrack Cut)، لتقويم مسارها في 1810 و1831 على التوالي.

 

قبل إجراء هذه التخفيضات يمكن أن تستغرق الرحلة بالمراكب الشراعية من ثورنابي إلى مصب نهر تيز، ممَّا يسمح بوجود المد والجزر وعوامل أخرى مدة تصل إلى سبعة أيام، وكان (Mandale Cut) أقصر من الاثنين على بعد حوالي 220 ياردة (200م)، مع كون (Portrack Cut) أطول بكثير (1100 ياردة (1000 م)) على الرغم من أن التعرج الشمالي الذي تم إزالته كان أصغر من التعرج الجنوبي، ولا يمكن رؤية أي من التعرجات اليوم باستثناء تدفق (Stainsby Beck) إلى ممر مائي تم تمييزه على الخرائط أولاً باسم “The Fleet” ثم “Old River Tees”.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى